د.حنا عبد النور

فلسطين دولة فتية تطمح لأن تكون الأفضل على مستوى العالم العربي. إن كلمة الأفضل تحتوي على العديد من العناصر يخصنا منها ما يتعلق يتطور الصناعة. إن مهنة الهندسة هي القادرة على نقل الصناعة الفلسطينية إلى مستوى آخر، من حيث التنوع والجودة والمنافسة. السبب في هذا بكل بساطة أن المهندسة والمهندس هما القادران على إيجاد الحلول وتصميم وإنتاج أدوات جديدة، تماما مثل الجهاز الذي تستخدمه في هذه اللحظة لقراءة رسالتي هذه، وتطوير البيئة التي نعيش فيها. في مهنة الهندسة وبغض النظر عن الخلفية التي تأتي منها، فإنك سوف تجد نفسك تبحث عن قضية هامة لتضع لها الحلول من خلال تعديل الموجود أو بناء أشياء جديدة. لا تتخيل أن الأمر يتعلق فقط بنوع ما من الصناعات وتحكم على أنه بإمكانك دراسة الهندسة أو أنه من غير الممكن لك دراسة الهندسة بسبب ما تتخيله. إن الصناعة أنواع، ويمكن أن نقسمها إلى صناعات ثقيلة وصناعات خفيفة وصناعات ناعمة. الصناعات الثقيلة هي تلك التي تنتج معدات كبيرة وثقيلة وتحتاج إلى مرافق كبيرة وآلات ثقيلة وعادة تكون منتجاتها آلات ضخمة ومبان كبيرة ومواد وسيطة تستخدم في صناعات أخرى. الصناعات الخفيفة مثل صناعات الأغذية والبلاستك والأدوات الكهربائية تستخدم مواد أولية خفيفة لإنتاج مواد خفيفة الوزن تباع للأفراد. أما الصناعة الناعمة فإنها المتعلق بالبرمجيات، البرمجيات التي تختص بالإنسان وتلك التي تختص بالصناعات الثقيلة والخفيفة وتلك التي تتعلق بالصحة وغيره. بغض النظر عن التخصص الذي تختاره، فإن كلية نجاد زعني للهندسة سوف تمنحك المعرفة والمهارة والثقة بأنه يمكنك أن تفعل ويمكنك أن تساهم في تطوير مجتمعك واقتصاد وطنك.

Menu

Al-Quds University