الأنشطة الطلابية

جامعة القدس تحيي التراث الفلسطيني خلال “أيام القدس الثقافية” في حرمها في قلب العاصمة

عدد المشاهدات: 30

القدس | افتتحت جامعة القدس برعاية رئيسها الأستاذ الدكتور عماد أبوكشك فعاليات أيام القدس الثقافية، وذلك احتفاء بيوم الثقافة الفلسطينية وبمناسبة عيد المرأة العالمي ويوم الام في شهر آذار.

وتخللت هذه الأيام عدة أنشطة وفعاليات تراثية نسوية متميزة هدفت إلى تعزيز الهوية الفلسطينية لدى الشباب المقدسيين، وذلك على امتداد ثلاثة أيام في حرم الجامعة ببيت حنينا، بالتعاون مع نادي الموظفين في القدس. 

وتخللت هذه الأيام عدة أنشطة وفعاليات تراثية متميزة هدفت إلى تعزيز الهوية الفلسطينية لدى الشباب المقدسيين، وذلك على امتداد ثلاثة أيام في حرم الجامعة ببيت حنينا، بالتعاون مع نادي الموظفين في القدس.

وافتتحت الفعاليات  نيابة عن رئيس الجامعة، نائب الرئيس لشؤون القدس د. صفاء ناصر الدين، والتي أشادت بدور المرأة الفلسطينية والمقدسية خاصة، ودور جامعة القدس في حرم القدس في تحقيق اهدافها حول النهوض بالثقافة الفلسطينية.

وقال محافظ القدس ووزيرها المهندس عدنان الحسيني انه يجب العمل من أجل القدس، وعلى جامعة القدس مواصلة الحرص الاكاديمي المتميز في مدينة القدس، والاستمرار في احياء الثقافة الفلسطينية والحفاظ على التراث والتاريخ المقدسي في المدينة، حيث عرفت الجامعة بهذا العمل منذ وجودها في مدينة القدس.

 وفي مداخلته أثنى ممثل منظمة التعاون الاسلامي في فلسطين أحمد الرويضي على دور جامعة القدس لما تنظمه من الفعاليات الثقافية والتراثية في مدينة القدس ولابناء مدينة القدس.

وقدم رئيس نادي الموظفين في حرم الجامعة بالقدس محمود أبو غزالة كلمة شكر فيها الحضور وتفاعلهم مع هذا الحدث الثقافي والتراثي بالمدينة،  مشيداً  بالدور الكبير للنساء المقدسيات العاملات في مدينة القدس، وكيف  وهبن حياتهن لمدينة القدس، والنهوض بالمجتمع المقدسي سواء في قطاع التعليم ومؤسسات المجتمع المقدسي.

واستحضرت الفعاليات التراث الفلسطيني، وتحدثت عن الثوب التقليدي للمرأة الفلسطينية وحكايته، وكما هي حكاية الأثواب التقليدية كذلك هي قصة العرس الفلسطيني: أهازيج وأغان شعبية تعيد أصالة الماضي وعبق حناء فلسطين.

وأقيم ضمن أيام القدس الثقافية معرض للصور والرسومات جسد فيه رسام فلسطيني ومجموعة من الفنانات المقدسيات لحظات من الألم والأمل والصبر الفلسطيني.

وفي اليوم الثالث للفعاليات جمع بازار كبير بين المنتجات اليدوية والأعمال التراثية الفلسطينية.

تجدر الإشارة إلى أن جامعة القدس تواصل العمل في جميع التوجهات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية لتوسيع رقعة التمكين الاقتصادي من خلال حاضنة أعمال القدس التي تقوم حاليا بالاعداد لها وتجهيزها لتمكين الشباب المقدسي الانخراط في سوق العمل، بالاضافة الى الخدمات القانونية والمجتمعية التي يقوم بها مركز العمل المجتمعي، والحفاظ على التراث والحضارة العربية والرواية الفلسطينية التي يقوم بها مركز دراسات القدس والندوات واللقاءات الثقافية والمحاضرات التي تنظمها مكتبة جامعةالقدس العامة في عقبة رصاص بالبلدة القديمة.

شارك المقال عبر:

جامعة القدس ترعى الابداعات والمبادرات للشباب المقدسي
حاضنة أعمال القدس تعقد ورشة عمل للتعريف بالخدمات المصرفية لطلبة جامعة القدس

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University