الأنشطة الطلابية

المتتبع لتطور الجامعات الفلسطينية، يسجل لجامعة القدس النقطة الاولى – للطالب محمد عواد حول شراكة القدس-بارد

عدد المشاهدات: 40

 

img_2405

محمد عواد، احد طلبة برنامج الماجستير في تعليم الرياضيات، والذي بدات بطرحه جامعة القدس بالشراكة مع كلية بارد الامريكية مع بداية العام الاكاديمي المنصرم. فبعد ان انهى محمد السنة الدراسية الاولى في البرنامج، ارتأى انه من الواجب ان يشارك آخرين من اؤلئك المهتمين في تطوير التفكير الابداعي لدى طلبة المدارس اثناء مسيرتهم التعليمية في المرحلة الاساسية لهم ما قبل الحياة الجامعية، تجربته الشخصية في البرنامج، فقال:

 

للتخطيط التعليمي صلة وثيقة بالتنمية، لأنه في واقع الأمر أداة من أدواته، باعتباره محاولة فعّالة لضبط الاتجاهات الجارية للتنمية، وتوجيهها للحصول على الأهداف التي تحقق مصالح الجماعة العُليا، حيث اتجه كثير من التربويون إلى الربط بين التخطيط التعليمي والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والتنسيق بينها، وذلك من اجل تنمية نشاط الأفراد والجماعات .

ولان فلسفة التعليم المدرسي في فلسطين تعتمد على " الاستظهار " مما أدى إلى القضاء على التفكير الذاتي والإبداعي، ولان التعليم الجيد مسؤولية الجميع كان برنامج ماجستير القدس- بارد في التعليم  خطوة أولى على الطريق الصحيح وانطلاقة نوعية في عالم التميز الجامعي .

إن التعليم عند الفلسطينيين يكتسب معنى وقيمة جديدة خاصة وهم يواجهون تحدي الاحتلال، وتحدي التطور العلمي والتكنولوجي في نظامهم التعليمي، ولأن التعلم يجعل الإنسان أكثر إدراكا، وأكثر نفعاً للإنسانية فان المهمه تبدو أكثر ضرورية .

جاء برنامج ماجستير القدس – بارد في التعليم كمقدمة لتصويب والدعم والمساعدة في  تطوير  المدارس وإعداد الكوادر التعليمة التي تركز على خلق الإبداع وإضافة  المهارات إضافة إلى إتباع الطرق الحديثة في التدريس .

وان من حق جامعة القدس إن تفخر في هذا الانجاز الأكاديمي الذي يسجل لها، فالمتتبع لتطور الجامعات الفلسطينية سواء في برامجها الأكاديمية   أو  في تخصصات الدراسة العليا  أو في طاقمها الإداري أو في مبانيها وتوفير الأجواء الدراسة للطلبة يسجل النقطة الأولى لجامعة القدس .

إن برنامج شراكة القدس- بارد في التدريس هو الأول من نوعه في فلسطين  جاء من اجل إحراز نقلة نوعية في مستوى ونوعية التعليم في فلسطين والتعامل مع أساليب تحفيز التفكير وتطوير المعرفة الفكرية التي تعزز التعليم المستمر .

تعودنا دائما النجاحات المستمرة من جامعة القدس، فهذا ليس بالغريب عليها، لذا فان كلماتي تخونني حين استدعيها للحضور لأقدم لها شكري، فحقيقة ان جامعة القدس قد وصلت الى هذا المستوى من الإبداع والتألق في سماء نجومية التعليم بجهود حقا هي كبيرة وجبارة.

ولو أنني أوتيت كل بلاغة        وأفنيت بحر النطق في النظم والنثر

لما كنت بعد القول إلا مقصرا    ومعترفا بالعجز عن واجب الشكر

 

محمد عواد

طالب ماجستير القدس-بارد في التعليم

شارك المقال عبر:

روح التفائل والامل للطلبة الجدد في حفل استقبالهم
طالب من جامعة القدس يخط جزء من ذكرياته هنا ….(بجامعة القدس)

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University