الهيئة الاكاديمية والموظفين

دراسة حديثة: التعليم في فلسطين ليس بحاجة لنظام “توجيهي” جديد

عدد المشاهدات: 37

الدكتور عبد الحكيم عبد الحي عيده/رئيس دائرة الرياضيات/جامعة القدس.

تهدف هذه الدراسة الوصفية الاولية، الى التعرف على فرضية ان التوجيهي لا يصلح ليكون معيارا لتحصيل الطلاب في الثانوية العامة، اي انه مقياس غير صادق في قياس التحصيل العلمي. والتي على اساسها بدات وزارة التربية والتعليم بالحديث وبشكل غير مسبوق، عن فكرة الغاء التوجيهي الحالي، واستبدالة بتوجيهي جديد. حبذا لو يتم تحميل نظام التوجيهي الجديد المقترح على موقع الوزارة الالكتروني.

ان فحص او التحقق من هذه الفرضية يحتاج الى دراسة منهجية علمية تحليلية تعتمد المنهجيات الاحصائية المتقدمة، التي تقود متخذي القرار الى رسم السياسات العلمية التي تنهض بالمجتمع علميا وفكريا.

أود التاكيد هنا على ان هذه الدراسة اولية وصفية، مع قدرتنا على القيام بدراسة تحليلية، باستخدام المنهجيات الاحصائية الي تعتمد على بناء النماذج الاحصائية، والتي تستخدم في قياس العوامل  او المتغيرات التي تفسرالتغيرات في معدلات الطلبة عند التخرج من الجامعة، وبناء عليه يتم وضع الخطط والاستراتيجيات في التعليم.

احتوت هذه الدراسة على طلبة جامعة القدس الذين تخرجوا في الاعوام 2002 الى 2010.

في العلوم التربوية، من الشائع استخدام معامل ارتباط بيرسون كمقياس لحجم ثاثير معدل الطالب في الثانوية العامة على معدل الطالب عند التخرج من الجامعة. ان قيم معامل ارتباط بيرسون:   تمثل تاثيرا صغيرا، و    تمثل تاثيرا متوسطا ، و    تمثل تاثيرا كبيرا. انظر:

Field, A. (2005). Discovering statistics using SPSS. Second Edition. SAGE Publications Ltd, London.

لقد تم حساب معامل ارتباط بيرسون بين معدل الطالب في الثانوية العامة ومعدله عند التخرج من الجامعة، حسب التخصص، لجميع الطلبة الذي تخرجوا من جامعة القدس في الاعوام 2002 الى 2010. الجدول التالي يعطينا معامل ارتباط بيرسون لاربعين تخصصا في جامعة القدس.

معامل ارتباط بيرسون

الرقم

التخصص

عدد الطلاب

معامل ارتباط بيرسون

1

القران والدراسات الاسلامية

195

0.7371

2

الدعوة واصول الدين

168

0.7336

3

الفيزياء

154

0.7224

4

علم النفس

19

0.6815

5

الرياضيات

189

0.6480

6

الاقتصاد

21

0.6463

7

الفقة والتشريع

178

0.6433

8

الكيمياء

287

0.6127

9

هندسة الحاسوب

256

0.5883

10

تعليم الموسيقى

6

0.5845

11

التسويق

3

0.5684

12

المالية والبنوك

12

0.5449

13

العلوم الحياتية

343

0.5302

14

تكنولوجيا المعلومات

171

0.5271

15

اللغة العربية وادابها

467

0.5154

16

الفنون الجميلة

128

0.5098

17

التعليم الابتدائية ورياض الاطفال

426

0.5024

18

الصيدلي

177

0.4971

19

اللغة الانكليزية وادابها

486

0.4783

20

التاريخ

318

0.4733

21

تكنولوجيا طبية

453

0.4726

22

الجغرافيا ودراسة المدن

521

0.4693

23

الحقوق

932

0.4680

24

العلوم الاجتماعية التنموية

258

0.4174

25

صحة عامة

55

0.3992

26

علم الاثار

46

0.3977

27

علم الحاسوب

478

0.3954

28

علوم الارض والبيئة

57

0.3881

29

العلاج الطبيعي

175

0.3774

30

الطب البشري

473

0.3754

31

التربية الرياضية

521

0.3735

32

هندسة الكترونية

235

0.3710

33

علوم سياسية

534

0.3694

34

تصنيع غذائي

122

0.3629

35

المحاسبة

176

0.3606

36

ادارة الاعمال

363

0.3409

37

الاعلام والتلفزة

283

0.2657

38

جراحة الاسنان

363

0.2344

39

التمريض

305

0.1845

40

التصوير الطبقي

147

0.1702

 

تفسير معامل ارتباط بيرسون:

هذه الدراسة الوصفية الاولية تعطينا مؤشرا على ان معدل الطالب في الثانوية العامة (التوجيهي) يصلح ان يكون معيارا لقبول الطلاب في الجامعات في التخصصات العلمية المختلفة، باسسثناء بعض التخصصات التي يكون فيها معامل ارتباط بيرسون صغيرا. وعلية فاننا لسنا بحاجة الى توجيهي جديد ولكننا بحاجة الى  تجديد في سياسة القبول في  الجامعات للتخصصات التي فيها معامل ارتباط بيرسون اقل من 0.3. وهذه السياسة يتم وضعها من قبل العاملين في الجامعات كلا حسب تخصصة. فعلى سبيل المثال، الاخصائيون في كليات طب الاسنان ( معامل ارتباط بيرسون 0.2344) هم المخوليين لوضع سياسة قبول الطلبة في كلية طب الاسنان. (عل سبيل المثال معدل الطالب في الثانوية العامة وعوامل اخرى (يحددها اهل الاختصاص) تساهم في تفسير تحصيل الطالب في كلية طب الاسنان عند التخرج).

وعلية فان المشكلة ليست في امتحان الثانوية العامة (التوجيهي). ان جميع ما كتب ونوقش في هذا الموضوع حول توجه وزارة التربية والتعليم  باستبدال التوجيهي الحالي بتوجيهي جديد يفرض ان المشكلة هي في التوجيهي المعمول به حاليا.

وعلية فانني ارى بوجوب عقد مؤتمر علمي في الفصل الاول من العام الاكاديمي 2012/2013، يشارك فيه جميع المعنيين في الجامعات الفلسطينية، ووزارة التربية والتعليم، ووزارة التعليم العالي، ونواب اللجنة العلمية، ليبحثوا في فرضية ان التوجيهي المعتمد حاليا غير قادر على التنبؤ في مستقبل الطالب عند التخرج من الجامعة، وذلك بناء على دراسات وابحاث علمية محكمة  تقود الى اتخاذ القرار الحكيم. ان فحص هذا الادعاء يتم فقط من خلال الاستخدام الفعال للمنهجيات الاحصائية المتقدمة. وبعد الانتهاء من المؤتمر يتم صياغة التوصيات. وان جامعة القدس على استعداد لعقد هذا المؤتمر.

ان سياسة التعليم والتغيير لا تتم من خلال ورشات العمل مع الجمهور، ولا من خلال لقاءات على التلفزيون، ولا من استطلاع اراء الناس في الموضوع .ان استطلاع الراي حول موقف الجمهور من مقترحات وزارة التربية والتعليم في نظام التوجيهي الجديد،لا يعني شيئا ولا يجوز الاستئناس به في وضع السياسة التعليمية في البلد.

 

 

شارك المقال عبر:

د.ابو الحاج : السرسك أضاف انتصارا للحركة الاسيرة ، و السعدي يروي تفاصيل تجربته الإعتقالية
مركز ابو جهاد يواصل توثيق تجارب الاسرى وابو الحاج يحذر من سياسة اسرائيل تجاههم

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University