الهيئة الاكاديمية والموظفين

جامعة القدس تطلق سلسلة لقاءات عن صحة الفم والأسنان بمشاركة جامعات حول العالم

عدد المشاهدات: 17

أطلقت جامعة القدس لقاء إلكتروني أول ضمن سلسلة لقاءات لامنهجية حول الصحة الفموية العالمية، بهدف بناء فريق عالمي لصحة الفم والمساواة الصحية، بالتعاون مع جامعتي شاريتيه الألمانية وغلاسكو البريطانية، وذلك ضمن 20 جامعة حول العالم.

وتنفرد جامعة القدس بكونها الجامعة الوحيدة المشاركة من بين جامعات دول الشرق الأوسط، إذ حضر منها في اللقاء 20 طالبا من أصل 68 من مختلف الجامعات المشاركة، سعيًا لربط قضايا الصحة الفموية بأهداف منظمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لسنة 2030.

بدورها، أشارت عميد البحث العلمي في الجامعة د. إلهام الخطيب إلى أن هذه التجربة بحثت حلولًا لمشاكل الخدمات وتعزيز الصحة الفموية عبر أهداف التنمية المستدامة وكيفية تطبيقها في فلسطين إن أمكن، الأمر الذي يساهم في توسعة مدارك الطلبة وآفاقهم عبر ربطها بمبادرات عالمية في المجال.

وشملت الفعالية المواضيع الرئيسة التالية: صحة الفم للرضع، والصحة الرقمية، والذكاء الاصطناعي، وطب الأسنان عن بعد، والأمراض غير المعدية ونهج عوامل الخطر الشائعة، وصحة الفم للاجئين، ومقاومة مضادات الميكروبات (AMR)، والصحة العقلية وصحة الفم، وأنظمة الغذاء والتغذية، إضافة إلى ذلك تناولت مجموعة من القضايا الناشئة منها: تغير المناخ وصحة الفم، الصحة الحضرية، سلامة المواد الكيميائية (اللدائن في طب الأسنان)، استخدام المياه، الندرة والإجهاد، الصحة البيئية والمهنية.

وناقش الطلبة أفكارهم وحلولهم الإبداعية لتعزيز الصحة الفموية وحل مشكلاتها، مما يمنحهم فرصة لعرض هذه الأفكار في مؤتمر التنمية المستدامة التابع للمنظمة، والقدرة على توسعة أفكارهم عامة، كما حصل المشاركون على شهادة مشاركة وكتاب إلكتروني.

من جانبها، عبرت الطالبة في طب الأسنان مستوى سنة رابعة لين دويك عن سعادتها بالانضمام لهذه التجربة في الصحة العامة، التي أثرت معرفتها وجعلتها تنظر للتخصص نظرة أعم وأشمل، لتؤكد أن التجربة تساعد على إيجاد الحلول الناجعة والمستدامة في تطوير وتحسين الخدمات الصحية المقدمة على الصعيد المحلي والدولي، مضيفة "لا يسعني إلا أن أشكر كل من ساهم في إتاحة هذه التجربة لنا لمساعدتنا في تحقيق أقصى استفادة ممكنة".

وأوضح الطالب في سنته الدراسية الثالثة أمين لافي بدوره أن الحدث ركز على عدة تحديات عالمية تواجه أطباء أسنان بشكل عام، وطلاب التخصص بشكل خاص، وكيفية التعامل مع هذه التحديات لتحقيق الفائدة الأكبر والحد من المشاكل التي تؤثر على الصحة الفموية.

وتابع لافي "كطبيب أسنان مستقبلي، يؤهلني هذا النوع من المحاضرات للنظر في هذه التحديات العالمية المطروحة من منظمة الصحة العالمية، مما يقدم لي مهنة طب الأسنان كمهنة إنسانية تخدم البشرية، كما تؤهلنا لنكون ضمن جيل أطباء أسنان واع قادر على صنع القرار وتغيير العالم للأفضل ومواجهة التحديات العالمية".

يذكر أن جامعة القدس تعمل على تأهيل طلبتها وإثراء معرفتهم وقدراتهم العلمية والعملية، وذلك بدفعهم لخوض التجارب والفرص للاطلاع على مهنهم وتخصصاتهم ومواكبة مختلف التطورات والتحديات الراهنة التي يواجهها العالم في المجالات عامة.

شارك المقال عبر:

جامعة القدس تفتتح معرض المشاريع البحثية والتطبيقية لطلبة الصناعات الدوائية والتجميلية
الدكتور عبد الحكيم عيدة يحاضر بدورة تدريبية حول “أساسيات تقدير المجالات الصغيرة”

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University