الهيئة الاكاديمية والموظفين

معهد الطفل وإديوكيد الإيطالية يطلقان مشروع “تعزيز التعليم الجامع” في القدس

عدد المشاهدات: 306

أطلق معهد الطفل في جامعة القدس بالشراكة مع مؤسسة إديوكيد الإيطالية “EDUCAID” مشروع “تعزيز التعليم الجامع في المدارس الأساسية في مدينة القدس وضواحيها” الممول من الاتحاد الأوروبي، ويهدف إلى جعل البيئة التعليمية للأطفال في القدس أكثر شمولاً.

ويضم المشروع شركاء من الخارج وهم: جامعة بولونيا University of Bologna وماشيراتا University of Macerata في إيطاليا، بالإضافة إلى مركز التعليم الإيطالي السويسري.

وكان في استقبال الوفد في حرم الجامعة الرئيس نائب الرئيس التنفيذي في جامعة القدس أ.د. حسن دويك، ونائب الرئيس للشؤون الأكاديمية أ.د. معتصم حمدان، وعميد كلية هند الحسيني ومدير معهد الطفل د. بعاد الخالص.

 ورحب أ.د. حسن دويك بالضيوف وتحدث عن جامعة القدس وتوجهاتها ورؤيتها وكلياتها، ومراكزها التي أنشأتها لخدمة المجتمع الفلسطيني عامة وأهالي مدينة القدس خاصة، وتقديم الخدمات القانونية والاجتماعية والثقافية، كمركز العمل المجتمعي ومعهد الطفل، وأشاد بدور جامعة القدس في فلسطين عامة وفي القدس خاصة، وبين أن الجامعة تسعى للتجديد والتطوير والريادة.

بدوره أشار أ.د. معتصم حمدان إلى نهج الجامعة في خلق بيئة بحثية رائدة، مبينًا سعي الجامعة لتطوير كليات الجامعة وبرامجها، للوصول إلى مخرجات قادرة على خدمة  البحث العلمي  والريادة.

وقالت مدير معهد الطفل د. بعاد الخالص أن مشروع  التعليم الجامع الذي وقعه رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عماد أبو كشك مع مؤسسة إيديوكيد في شهر آذار يستهدف 20 مدرسة موزعة في مدينة القدس وضواحيها، ويستمر مدة 3 سنوات، فيما يستفيد منه أساتذة وطلبة الجامعة، ومعلمي المدارس الابتدائية والمربين والعائلات المقدسية، مع الأخذ بعين الاعتبار المعوقات  والبيئية والسياسية والعملية التي تحول دون دمج ذوي الإعاقة في التعليم.

وبينت أن المشروع تخلله تحسين القدرات لقسم التربية والتعليم في جامعة القدس، من خلال زيارة بعض أساتذتها في قسم التربية إلى الجامعات الإيطالية الشريكة لتبادل الخبرات وتطوير مساق التربية الخاصة الذي تطرحه الدائرة.

وأضافت، “ينفذ معهد الطفل عدة أنشطة منها إنشاء منصة إلكترونية تهدف إلى تشارك الخبرات والمعرفة بين المهتمين في قطاع التربية، من باحثين في المجال وأساتذة جامعيين ومعلمي مدارس وطلاب جامعيين، كما سيطبق أيضًا مؤشر الدمج والتمكين الذي طورته جامعة بولونيا ومؤسسة إديوكيد، وسيخدم المدارس كوسيلة تقييم ذاتية .

وأوضحت د. الخالص أن جامعة القدس تسعى لتنظيم ورشات عمل ومحاضرات لطلبتها في قسم التربية حول مفهوم التعليم الجامع، وسيتم خلالها تقديم الركائز النظرية والفلسفية الرئيسية بالتعاون مع الشركاء قبل البدء بالتدريب العملي، كما يتشارك أساتذة التربية مع بولونيا University of Bologna وماشيراتا University of Macerata الإيطالية، لمساعدة معلمي المدارس الأساسية في القدس على التفكير النقدي في ظروف عملهم ومهارات التعليم الشامل للتمكين والتعبير عن مشاكلهم وقيودهم في أداء واجباتهم فيما يتعلق بحقوق الأطفال وإدماجهم.

كما وسينفذ معهد الطفل برنامج أنشطة بعد المدرسة لعدد من طلبة المجتمع المحلي، تهدف إلى دعم الطلبة الموهوبين والطلبة ذوي صعوبات التعلم، إضافة إلى إقامة المخيمات الصيفية التربوية لأطفال المجتمع المحلي، وتقديم تدريب لمعلمي المدارس للتدريب على منهجيات ونهج التدريس الجامع.

شارك المقال عبر:

العلوم والتكنولوجيا والبحث العلمي تنظمان محاضرة في استخدامات ChatGPT والذكاء الاصطناعي في التعليم الجامعي
رئيس جامعة القدس يستقبل وفدًا من الإغاثة الكاثوليكية لبحث تطوير التعاون البحثي والمجتمعي

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

Al-Quds University