الهيئة الاكاديمية والموظفين

جامعة القدس تستضيف رئيس هيئة التقاعد الفلسطينية للحديث حول قانون التقاعد العام

عدد المشاهدات: 141

القدس| استقبل رئيس جامعة القدس أ.د. عماد أبو كشك في مكبته بحرم الجامعة الرئيس، رئيس هيئة التقاعد الفلسطينية معالي السيد ماجد الحلو، وذلك خلال زيارته للجامعة للمشاركة في ورشة عمل حول حقوق المشترك والمشتركة في قانون التقاعد العام.

ورحّب أ.د. أبو كشك بالسيد الحلو، معبراً عن فخره بعلاقة التعاون الوطيدة بين الجامعة وهيئة التقاعد الفلسطينية ممثلة برئيسها معالي السيد ماجد الحلو، والذي كان له بصمات واضحة في النهوض بنظام التقاعد في الجامعة.

وأشاد أ.د. أبو كشك بصندوق هيئة التقاعد الذي حقق نجاحاً باهراً في فلسطين، والذي يكفل حقوق العاملين في مختلف المؤسسات الفلسطينية الملتحقين به.

وبيّن أ.د. أبو كشك أن الجامعة انضمت لنظام التقاعد العام، وذلك لضمان حقوق العاملين فيها بمساواة تامة ودون أي تفرقة بين الجنسين من العاملين.

وفي ذات السياق، أكّد أ.د. أبو كشك على أهمية ورشة العمل هذه، والتي تنظمها وحدة النوع الاجتماعي في الجامعة، في تحفيز المرأة العاملة في مختلف أقسام ودوائر الجامعة، إذ أنها تتطرق لحقوق المشترك والمشتركة في قانون التقاعد العام من جميع جوانبه.

وبيّنت د. صباح اخميس، من وحدة النوع الاجتماعي "الجندر" في الجامعة أن هذه الورشة تهدف لتعريف العاملين في جامعة القدس، وعلى وجه الخصوص النساء بنظام التقاعد لتشجيعهن على الالتحاق بهذا النظام الذي يكفل لهن حقوقهن.

وعبّر السيد الحلو عن فخره وسعادته بوجوده في جامعة القدس، قائلا:" إنني أعتبر أن جامعة القدس هي بيتي الثاني، فأنا أقوم بزيارتها باستمرار، وأفخر بهذه العلاقة المثمرة بين الهيئة والجامعة".

وبيّن السيد الحلو خلال ورشة العمل التي حضرها جمع غفير من العاملين في الجامعة، أن التعديلات التي صادق عليها سيادة الرئيس محمود عباس على قانون التقاعد العام هدفت لصون حقوق العاملين المصابين بالعجز الصحي والوفاة، ولاستعادة حقوق من كانوا يعملون وفق القوانين والأنظمة السابقة قبل عام 2006.

كما أشار السيد الحلو أن الهيئة حددت الحد الأدنى من الرواتب التقاعدية بنسبة 30% في حالات العجز الصحي والوفاة والتي لم تكن محددة مسبقاً.

وأكّد السيد الحلو أن قانون التقاعد لا يفرق قطعاً بين الجنسين، وإنما يكفل حقوق المرأة العاملة ككفالته لحقوق الرجل، دون أية تفرقة.

وبين الحلو أن الموظف الذي كان يعمل وفق القوانين والأنظمة السابقة ستصرف حقوقه التقاعدية وفق هذه القوانين بمعادلة، كما ستصرف حقوقه وفق قانون التقاعد العام بمعادلة أخرى وجمع المعادلتين بسقف 80% من الراتب التقاعدي بحد أعلى.

هذا وتتميز جامعة القدس عن بقية الجامعات الفلسطينية بتأسيسها لمركز إنسان لدراسات الجندر وكذلك وحدة النوع الاجتماعي، بناءً على توجيهات من رئيس الجامعة أ.د. عماد أبوكشك، وذلك إيماناً منها بالدور التكاملي للمرأة في المجتمع إلى جانب الرجل، وضرورة مساواتها في جميع الحقوق والواجبات.

شارك المقال عبر:

جامعة القدس وبلدية دورتموند في ألمانيا تبحثان سبل التعاون الأكاديمي والبحثي
أ.د. عماد أبوكشك يستقبل رئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة لتفقد أماكن تاريخية تحافظ عليها جامعة القدس في بلدة القدس القديمة

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University