الهيئة الاكاديمية والموظفين

جامعة القدس تكرم الشيخ عبد العزيز آل ثاني لأعماله الخيرية والإنسانية في فلسطين وتطلق منصة أسواق القدس

عدد المشاهدات: 165

كرمت جامعة القدس رئيس مجلس الأمناء للصناديق الإنسانية لمنظمة التعاون الإسلامي بالدوحة معالي الشيخ عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن حسن آل ثاني بالتعاون مع مؤسسة قدسنا الوقفية، التي يشغل فيها منصب رئيس مجلس الأمناء، تقديرًا لأعماله الخيرية والإنسانية ودعمه اللامتناهي لفلسطين وأهلها ومدينة القدس خاصة.

 هذا وأعلنت الجامعة خلال الحفل التكريمي إطلاق منصة أسواق القدس “من القدس إلى العالم”، وذلك بمشاركة رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك، والسيد منيب المصري رئيس مجلس إدارة صندوق ووقفية القدس، وحشد من الشخصيات الاعتبارية والوطنية والإسلامية، وممثلين عن مؤسسات مقدسية.

وفي كلمته قال أ.د. أبو كشك، “إنه لشرف كبير لنا في جامعة القدس وفي صندوق ووقفية القدس وجمعية قدسنا الوقفية، أن نكرم اليوم رجل الخير المحب للقدس وأهلها، الذي يقود العمل الإنساني، سفير القدس وجامعتها للعالم العربي والإسلامي، الذي لا يألو جهدًا في العمل الدؤوم والمخلص”.

وأضاف “نلتقي اليوم في رحاب المسجد الأقصى المبارك في جامعتكم، جامعة القدس، الرائدة علميًا وأكاديميًا وبحثيًا، والمتميزة بين الجامعات على المستويين المحلي والدولي، فهي تتبوأ مكانة متقدمة في التصنيف العالمي للجودة الأكاديمية  QS، وتعد الأولى عربيًا في المسؤولية الاجتماعية لدورها الرائد في حماية القدس وتعزيز صمود أهلها ووجودهم”.

وتطرق أ.د. أبو كشك إلى الخدمات التي تقدمها الجامعة في التعليم والحقوق والتنمية والثقافة للأهالي المقدسيين، إضافة للفرص المتنوعة في التدريب والتأهيل والرعاية.

وقال الشيخ عبدالعزيز آل ثاني أن دولة قطر كانت وما زالت الحاضنة للمبادرات الإنسانية على مستوى العالم، مضيفًا “نحن هنا اليوم لنؤكد أن القدس هي القضية الأسمى في قلوب كل الأمة الإسلامية والعربية بأكملها”.

 وتطرق في حديثه إلى مكانة القدس لدى قطر، كما أظهرت بطولة كأس العالم، كونه أحد منظمي الحدث، بحيث حضر علم فلسطين في مدرجاتها دعمًا للقضية والوجود الفلسطيني وتأكيدًا على المحبة التي يحملها القطريين للفلسطينيين، التي لمسها الحضور من جميع دول العالم.

وأكد دعم قطر حكومة وشعبًا لفلسطين وأهلها وقضيتها، مشيرًا إلى أن فلسطين بحاجة إلى الدعم بكافة الجوانب لتتمكن من التصدي للاحتلال الإسرائيلي، وهو ما تسعى مؤسسة قدسنا الوقفية لتحقيقه هذه الرؤية.

ولفت إلى سعيه لتقديم المساندة للشباب الفلسطيني لإكمال مسيرته التعليمية وإشراكه في برامج تدريبية لتعلم القيادة، إلى جانب العديد من المبادرات القطرية الشبابية.

وأشاد السيد منيب المصري بالأعمال الخيرية والإنسانية التي يقوم بها الشيخ عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن حسن آل ثاني في فلسطين والقدس خاصة، مرحبًا بزيارة الشيخ لفلسطين وحضوره إلى جامعة القدس.

وأوضح مدير عام شركة باب الأسباط الأستاذ عدنان الديك والمدير التقني الأستاذ خليل العباسي فكرة منصة التسوق الإلكتروني “من القدس إلى العالم”، التي أنشأت نتيجة للحاجة إلى تحسين المستوى الاقتصادي في القدس والبلدة القديمة، ونشر الثقافة الفلسطينية والدينية لجميع دول العالم، وإيصال البضائع المقدسية والمصنوعة بأيدي فلسطينية للأسواق العالمية.

وفي نهاية الحفل كرمت الجامعة وصندوق ووقفية القدس والمؤسسات المقدسية سعادة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن حسن آل ثاني، والمدير التنفيذي بالصناديق الإنسانية عثمان عبد القادر، ومدير إدارة الإعلام والمراسم والمعرفة ومساعد مدير مكتب رئيس مجلس الأمناء مهند الشوربجي الآغا.

يذكر أن مؤسسة قدسنا الوقفية أطلقت مؤخرًا من الدوحة لتقوم بإدارة أعمال وبرامج شبابية وريادية متنوعة داخل مدينة القدس والمسجد الأقصى، وتمكين المقدسيين في مشاريع تنموية واقتصادية مختلفة.

شارك المقال عبر:

برعاية سفارة فلسطين لدى ماليزيا: اتفاقية تعاون بين جامعة القدس ومركز البحوث والتطوير والاختراعات TM R&D
المطران وليم الشوملي في زيارة تعارفية لجامعة القدس في بيت حنينا ومراكزها في المدينة

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

Al-Quds University