الهيئة الاكاديمية والموظفين

جامعة القدس تطلق أولى لقاءات الدورة التدريبية في “الترميم وإدارة التراث والمواقع التاريخية”

عدد المشاهدات: 43

القدس | افتتحت جامعة القدس وبالتعاون مع  برنامج القدس لإعمار البلدات القديمة في – مؤسسة التعاون،  الدورة التدريبية المتخصصة في مجال ترميم وإدارة التراث والمواقع التاريخية.

وشارك في الدورة التدريبية عدد من طلبة الهندسة المعمارية في كلية نجاد زعني للهندسة، وذلك بإشراف  خبراء محليين ودوليين في مجال الترميم والحفاظ على الموروث المعماري والتاريخي بحيث تضمنت الدورة في اليوم الأول من التدريب محاضرة  نظرية وعملية في مواضيع الترميم والحفاظ على التراث الثقافي.

ويهدف التدريب الى تأسيس وتطوير الكفاءات الفنية لدى طلبة جامعة القدس في مجالات الترميم والحفاظ على الموروث المعماري والتاريخي، واعادة اعمار المباني القديمة، وكذلك اكتساب منهجية علمية في كل من التوثيق وأسس الحفاظ المعماري، والتعرف على طبيعة المواد المستخدمة في الترميم وخصائصها، وكيفية التعامل مع مشاكل الحجر والرطوبة والدلف، والمشاكل الانشائية  للمباني القديمة، وكيفية ادارة المواقع التاريخية، وذلك من خلال زيارات ميدانية لمواقع أثرية.

وتسعى جامعة القدس لتوفير أكبر فرص للتدريب العملي لطلبتها من خلال شبكاتها الواسعة مع مؤسسات المجتمع المحلي والدولي، لتمكين الطلبة من المهارات والخبرات اللازمة بما يتواءم وتطورات سوق العمل.

وفي هذا السياق قالت د. يارا سيفي رئيسة دائرة الهندسة المعمارية إن الدائرة تعمل على تطوير مهارات الطلبة وتحويل المعرفة النظرية إلى معرفة عملية، مؤكدةً على أهمية الدورة في تحقيق ذلك، وتوفير الفرص أمام الطلبة لدعم تخصصهم كون الترميم جزء مهم في الهندسة المعمارية.

وأكدت مديرة برنامج القدس لإعمار البلدات القديمة م. أمل أبو الهوى على أهمية الدورة لرفع وعي الطلبة حول ترميم التراث والحفاظ عليه وتطبيق ذلك في عملهم، وذلك من خلال الخبراء والمتخصصين في ذلك والذين يشاركون في التدريب خلال الدورة التي تستمر لمدة شهر واحد.

وقال طالب الهندسة المعمارية حمد أبو تحفة ان موضوع الدورة في غاية الأهمية، لافتاً إلى أن العديد من المحافظات الفلسطينية تملك أبنية أثرية قديمة وبحاجة للترميم للحفاظ عليها.

وتعتبرمؤسسة تعاون مؤسسة أهلية غير ربحية، تعمل على تمكين الانسان الفلسطيني وتعزيز الهوية، وقيم الحرية والديمقراطية، والحفاظ على إرثه الحضاري، وإطلاق الطاقات الابداعية للشباب والنساء والأطفال، وتعمل المؤسسة من أجل تحقيق هذه الأهداف بالشراكة مع مختلف مؤسسات المجتمع المدني.

ويذكر أن دائرة الهندسة المعمارية تأسست حديثاً وعملت جاهدةً لتمكين الطلبة في مجال التصميم المعماري المعاصر، وعمدت الدائرة إلى طرح خطة متميزة في مجال تعليم العمارة، واستطاع طلبة الدائرة اثبات جدارتهم في أكثر من مسابقة كان آخرها فوز تصاميم ثلاثة طلبة من قسم الهندسة المعمارية في جامعة القدس في مسابقة تصميم كنيسة في مدينة روابي، حيث تعمل الجامعة في اطار مسؤوليتها المجتمعية للحفاظ على الارث الحضاري لفلسطين من خلال هذا البرنامج وبرامج أخرى.

وتعزز الدائرة من قدرة الطالب على التصميم وفقا لمعطيات المكان من ناحية الإقليم والطبيعة والثقافة والمجتمع وغيرها، آخذين بعين الاعتبار أن المهندس المعماري قد يمارس المهنة في بيئة خارج بيئة المجتمع الفلسطيني؛ وذلك لتوافر فرص العمل في الخارج، وللطلب المتزايد على من يمتلكون التدريب والخبرة في هذا المجال عالمياً.

شارك المقال عبر:

البروفيسور أبوكشك يعلن تقديم منحة دراسية للتجمعات المهددة بالمصادرة في الخان الاحمر
أ.د. أبوكشك يرعى حفل توقيع اتفاقيات دعم مشاريع بحثية لأكاديمية القدس للبحث العلمي | أ.د. أبوكشك: البحث العلمي يحتاج الى دعم حكومي ومجتمعي ومن القطاع الخاص من أجل مستقبل شعبنا

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University