الهيئة الاكاديمية والموظفين

دراسة بحثية في جامعة القدس تحذر من انتشار مرض اللشمانيا في مناطق مختلفة من الضفة الغربية وغزة

عدد المشاهدات: 637

دعا الباحث في جامعة القدس وعميد كلية الصيدلة أ.د. أحمد عمرو المحافظات في شمال غرب الضفة وقطاع غزة إلى اتباع أساليب الوقاية من مرض اللشمانيا “باعوض الرمل” الذي يهدد حياة الإنسان، حيث سينتشر المرض فيها تدريجيًا مابين 2040- 2060، كونه منتشرًا حاليًا في المناطق الشمالية خاصةً “أريحا، طوباس، جنين”.

جاء ذلك خلال دراسة بحثية أجراها أ.د. عمرو بالشراكة مع جامعة فيلداو التقنية للعلوم التطبيقية في برلين مع مجموعة من الباحثين الألمان، التي كانت بعنوان “التحليل الزماني المكاني لداء الليشمانيات الجلدي في فلسطين حتى عام 2060 بناء على التنبؤ بتغير المناخ”، ونشرت في المجلة العالمية المحكمة “PLOS ONE” للعلوم الطبية.

 ودعا فيها إلى ضرورة السرعة في معالجة لدغات الباعوض التي قد يوثر النوع الأول منها “الحشوي” على الأعضاء الداخلية، مثل: الطحال، والكبد، ونخاع العظام، والنوع الثاني “الجلدي” يسبب تقرحات للجلد دائمة إذا ما تم علاجها بالوقت والسرعة المناسبتين.

وأكد من خلال دراسته أن المرض ينتشر في كافة محافظات الضفة الغربية دون المحافظات الجنوبية وغزة، مشيرًا إلى أنه لأكثر من 20-30 سنة مضت حالات الإصابة المسجلة هي في المحافظات الشمالية خاصة الأغوار “أريحا، طوباس، جنين” وبعض مناطق بيت لحم الجنوبية.

وأوضح أ.د. عمرو أنه بدراستهم لهذا المرض وجدوا أنه سينحصر وتقل الحالات في مناطق الأغوار نتيجة لارتفاع حرارتها بدرجة لن تصبح ملائمة للباعوض مقارنة بمناطق شمال غرب الضفة الغربية التي ستصبح أكثر ملائمة للباعوضة ولانتشار المرض فيها، وبالتالي ستصبح هذه المناطق أكثر عرضة ما بين 2040-2060 وهي محافظات “سلفيت، قرى غرب جنين، رام الله، والقدس”، وقطاع غزة لكن بدرجة أقل من المناطق الأخرى.

وبين أنه تم دراسة التغيرات المناخية حتى عام 2026 في الأماكن التي لا ينتشر فيها المرض ومحاولة فحص إمكانية انتشاره مستقبلًا بناءً على تغيرات في هذه العوامل، وهل ستصبح العوامل المناخية في الأماكن التي ينتشر فيها المرض الآن غير مناسبة وسيختفي منها المرض حيث كان هذا سؤال الدراسة، مضيفًا أن بعض العوامل المناخية تأثر على حياة البعوضة وطريقة معيشتها وأماكن استراحتها وأماكن تكاثرها، حيث أن حياة الباعوضة مرتبطة أساسًا في العوامل المناخية المناسبة لها، حيث تفضل الحرارة والرطوبة والأمطار.

وقد أوصت الدراسة إلى ضرورة تتبع المرض استنادًا لهذه النتائج من حيث زيادة عدد الحالات في المحافظات التي ستصبح أكثر ملائمة لانتشار المرض، وإعطاء اهتمام أكثر لمحاربة ومكافحة بعوضة الرمل، وضرورة توعية الناس بأخذ الحيطة والحذر من حيث استخدام وسائل منع وصول الباعوض للأطفال تحديدًا والأشخاص الأكثر عرضة من غيرهم، ومكافحة أماكن تواجد الباعوض “ذبابة الرمل” المسبب للمرض.

ونصح أ.د. عمرو بإمكانية استخدام زيت الخروع على الجسم كونه طارد للباعوض، وأسلوب متبع في افريقيا وفي الأماكن التي يتوطن فيها المرض، وذلك لحين الوصول لأقرب مركز صحي حيث يكون العلاج بعد استشارة الطبيب من خلال تناول دواء “بنتوستام” ستيبوجلوكونات الصوديوم، ومن خلال فحص “PCR “.

ولفت إلى أن وسائل الوقاية تكمن في مكافحة ناقل المرض عن طريق رش أماكن السكن ووضع الشبك، وإغلاق البيوت بشكل محكم، ومكافحة حوامل المرض “القوارض، والوبر الصخري، وبعض أنواع الكلاب” ويجب فحص هذه الحيوانات، والتوجه إلى مركز صحي في حال بقاء أعراض قرصة الباعوضة، حيث تقوم وزارة الصحة بتقديم التشخيص والعلاج المجاني.

ويشار إلى أن جامعة القدس تضم الكثير من الخبراء الذين أسهموا في الكثير من الأبحاث الطبية على مستوى فلسطين والعالم وفي جانب علم الوقاية من الأمراض، ووضعوا استراتيجيات للوقاية من الأمراض السارية والمعدية، ويعتبر أ.د. عمرو أحد هؤلاء الخبراء المميزين في علم الأوبئة، وقد نشر العديد من الأبحاث القيمة في مجلات عالمية محكمة في علم الأوبئة وفي الأمراض السارية المعدية خاصة أمراض “الجرب، الحمى المالطية، الأمراض الطفيلية المنتشرة”.

ويعتبر مرض اللشمانيا من الأمراض التي تنتقل إلى الإنسان عن طريق بعوضة الرمل وهو مرض مزمن نتيجة انتقال طفيل يسمى اللشمانيا تروبيكا أو اللشمانيا ميجر يسبب ندب في الوجه وفي الأيدي والأطراف تبقى مدى الحياة إذا لم يتم علاجها بشكل سريع، وهي تنتقل من إنسان لإنسان أو من الحيوانات مثل الوبر الصخري أو بعض القوارض.

مرفق رابط نشر البحث، لتفاصيل أكثر:

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC9182690/pdf/pone.0268264.pdf

شارك المقال عبر:

اتفاق بين جامعة القدس وكور الإيطالية لإنشاء مركز بحثي وريادي مشترك في جامعة القدس
جامعة القدس تشارك في اجتماع عمداء اتحاد كليات الصحة العامة الأوروبية في بلغاريا

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

Al-Quds University