الأنشطة الطلابية

طلبة جامعة القدس يطالبون بحياة كريمة للمسن الفلسطيني

عدد المشاهدات: 18

القدس – نظم منتدى شباب من أجل المسنين أحد منتديات عمادة شؤون الطلبة بجامعة القدس مؤتمراً تحت عنوان "نعم لحياة كريمة للمسن الفلسطيني "  في مسرح الجامعة الرئيسي الأربعاء، بحضور الدكتور  ابراهيم نجاجرة   من دائرة علم الاجتماع،  والدكتور صبري الصفدي، ومدير دائرة المسنين غانم عمر، والنقيب عطا جوابرة من وحدة حماية الاسرة في مديرية شرطة الخليل، والدكتور عثمان أبو صبحة مدير الإغاثة الطبية الفلسطينية في محافظة الخليل ،والناشط الشبابي الطبيب عبد الله ابوهلال، وعشرات من طلبة جامعة القدس.
وبدأ المؤتمر بتلاوة القرأن الكريم من الطالب مصعب صيام، وبعدها وقف الحضور للسلام الوطني الفلسطيني.
وقال منسق المنتدى الطالب منذر  شتات "هناك الكثير من الأهداف التي نسعى لتحقيقها وفي جعبتنا الكثير من الافكار ونحن كفئة شابة نقدر مسؤوليتنا تجاه فئة المسنين، ونسعى من خلال المنتدى وهذا المؤتمر الى ايجاد مؤسسات اجتماعية تبحث في قضايا المسنين ، وإقرار قانون   المسنين، والاهتمام برعاية المسنين".

وفي كلمة الدكتور ابراهيم نجاجرة التي ألقاها نيابة عن رئيس دائرة علم الاجتماع عرَف نجاجرة المسن وتصنيفات المسنين وأكد ان حماية  حقوق المسنين تمثل التحدي الأكبر في الدول النامية، ولفت الى ان العادات والتقاليد الفلسطينية كفلت للمسن حياة ومعاملة ومنزلة حضارية.
وقص الدكتور صبري الصفدي قصة واقعية عاش أحداثها، لمسن مر بالقرب من مجموعة شبان فسخرو منه وتعالت ضحكاتهم فقط لمجرد ان سحاب بنطاله مفتوح، وقال ان هذا المسن اسير فلسطيني شهدت لنضاله السجون الاسرائيلية،مشيرا بهذه القصة الى انخفاض ثقافة التعامل الحضاري مع المسن.
تقرير تلفزيوني  عرض خلال المؤتمر عن معاناة  المسنة فاطمة علوي، هاجت مشاعر الحضور بعد مشاهدة الظروف المعيشية السيئة التي تعيشها المسنة، التي توفيت بعد اسابيع من عرض التقرير.
وناشد الدكتور عمر غانم في كلمته الحكومة الفلسطينية والرئيس محمود عباس اقرار قانون المسنين، متحدثا عن واقع المسنين في فلسطين ودور الجهات ذات الاختصاص بتقديم ما بوسعها لخدمتهم.
ولفت النقيب عطا جوابرة  الى دور الشرطة الفلسطينية في  خدمة المسن الفلسطيني والذي تجاوز الدور التقليدي حسبما قال، وعن الفعاليات والأنشطة التي أقامتها الشرطة الفلسطينية إحتفاءً بالمسنين، وأكد على ضرورة تكاتف جهود الشرطة مع المواطن في تعزيز المواطنة، ورفع مستوى الثقافة في الشارع الفلسطيني.
وأجمع بقية المتحدثين على ضرورة اقرار قانون المسنين بأسرع وقت ممكن.

شارك المقال عبر:

مناقشة رسالة ماجستير للطالبة لينا الشلالدة
حملة توعوية حول حقوق المواطن الفلسطيني المائية في جامعتي القدس وبيرزيت

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University