الأنشطة الطلابية

“حوار مفتوح” يتناول هموم طلابية في معهد الإعلام العصري

عدد المشاهدات: 17

 

 القدس _بأسلوب الحوار المفتوح، التقى طلبة معهد الإعلام العصري في جامعة القدس، مع الهيئة التدريسية ورئيسة المعهد لوسي نسيبة، صباح الثلاثاء، في لقاء شهد فتح العديد من الملفات الطلابية.

مطالب طلابية

وقدم الطلاب خلال اللقاء جملة من المطالب والملاحظات التي تناولت الأكاديميين والمساقات والتقنيات المتوفرة، ويقول الطلاب "إن الكلية تعاني من ضعف في الإمكانيات التقنية، وغياب في الأدوات التي من شأنها رفع مستوى المعهد وطلابه".

وتناولت ملاحظات أخرى أداء بعض الأكاديميين، ويحتج الطلبة على ما وصفوه بتعمد بعض الأكاديميين تقييم الطلبة والطالبات بعلامات سيئة رغم تفوقهم، فيما أشار آخرون إلى تغيّب بعض الأكاديميين دون إخطار مسبق.

وهو الأمر الذي رد عليه رئيس دائرة الإعلام، د. غسان نمر بالطلب من الطلاب تقديم شكاوى واضحة لإدارة المعهد، قائلا إن ذلك يساعد في تقييم أداء الأكاديميين وهو ما يسعى له المعهد بشكل دائم" وفق قوله.

ولم تغب مشكلة المساقات عن الحوار فأشار الطلاب إلى تكرار بعض المساقات وضعف مضمون الأخرى، ما يتسبب بضعف مستواهم في الجانب العملي وفي الكتابة على وجه التحديد.

ماذا يحمل المستقبل

بدوره أكد رئيس دائرة الإعلام د. غسان نمر "أن الدائرة مقبلة على تعديلات واسعة، في ظل الخطة الجديدة لتحويلها إلى كلية مختصة في مجال الإعلام، وافتتاح أقسام جديدة مختصة في تدريس السينما والعلاقات العامة، إضافة لتخصصات الإذاعة والتلفزة والصحافة المكتوبة".

ويضيف نمر "أن مشكلة المساقات قد تم الانتهاء منها بشكل كامل في الخطة الجديدة، والتي ستسعى للوصول إلى مخرجات واضحة لكل طالب نهاية كل فصل".

ودعا نمر الطلبة "إلى تقديم شكاوى ضد الأكاديميين الممتنعين عن تقديم دورهم بشكل جيد، أو ممن يظلمون الطلاب في العلامات"، مؤكدا أن "هذا من شأنه أن يساهم في التقييم المستمر للأكاديميين والذي يسعى له المعهد بشكل دائم".

وأوضح نمر أن امتناع بعض الجهات عن تقديم المشاريع الداعمة للمعهد بعد وعدهم بذلك، هو ما يتسبب بتعطيل تنفيذ بعض المشاريع بعد وعد المعهد الطلاب بها، مضيفا "أن المشاريع الأجنبية تخضع لاعتبارات سياسية ومالية عديدة".

وشددت مديرة معهد الإعلام العصري لوسي نسيبة أن الطلاب كانوا دائما هم أعمدة المعهد، والذي يسعى باستمرار لتوفير أفضل الإمكانيات لتخريجهم بمستويات عالية.

ناد جديد على الأبواب

ويشهد الأسبوع القادم انتخابات جديدة لنادي الإعلام في الكلية، وذلك بعد أن سلم النادي الحالي الختم لإدارة المعهد، إثر فترة عمل استثنائية امتدت لعامين دراسيين.

وتجري يومي السبت والأحد أعمال اللجنة التحضيرية لانتخابات النادي والتي تشهد تسجيل الطلبة المرشحين، فيما تعطى لهم فرصة لسحب الترشح الإثنين، على أن تجري الانتخابات الثلاثاء.

وقال رئيس نادي الإعلام السابق محمد أبو فخيدة،  إن النادي السابق تمكن من تحقيق إنجازات عديدة تمثلت في افتتاح مكتبة للمعهد تضم (5) آلاف الكتاب، بالإضافة إلى الحصول "كاميرتين" جديدتين للمعهد.

ويضيف أبو فخيدة، إن المطالب الطلابية المتعلقة بالمساقات والتسجيل والأكاديميين تتكرر في كل عام، ولا يمكن لأي ناد أن يقوم بحلها بشكل نهائي.

من جانبه دعا د. غسان نمر "الطلبة للحفاظ على المشهد الوحدوي في انتخابات النادي"، مشددا على "ضرورة إبعاد الفئوية والحزبية ونبذ الغلو المخالف لأخلاقيات المجتمع وتعاليم الشريعة".

ويستمر عمل النادي لمدة عام دراسي كامل، إلا أن النادي الحالي كان قد جدد عمله لعام آخر في مشهد استثنائي تعددت أسبابه.

 

شارك المقال عبر:

بالاصرار والارادة الطالبة علا في سنتها الجامعية الاولى
طلبة وعميد كلية الصيدلة في زيارة لبيت المسنين في البيرة

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University