الأنشطة الطلابية

طالبات كلية هند الحسيني سيدات مجتمع وأمهات وطالبات علم

عدد المشاهدات: 24

 

القدس- إنها حواء بشخصيتها الانثوية، سيدة المجتمع بشخصيتها الاجتماعية القوية، امٌ وضعت الجنة تحت اقدامها، انها طالبة كلية هند الحسيني من جمعت بين كل هذه الصفات. 

عند تجولك داخل الحرم الجامعي في كلية هند الحسيني الذي يغلبه التواجد الانثوي من طالبات وموظفات، فكما حملت هذه الكلية اسم السيدة القديرة هند الحسيني طوال العقود الماضية نجحت ادارة جامعة القدس في تفعيل هذا الصرح والمحافظة على كيوننته في داخل المدينة المقدسة. 

وخلال جولتنا في حرم الجامعة بكلية هند الحسيني إلتقينا بفاتنة إحدى طالبات الكلية فقالت:" أنا طالبة سنة أولى فصل أول، أنهيت دراستي الثانوية قبل 5 سنوات بمعدل جيد جدا، وكأي فتاة تقدم لخطبتي شاب فأسست معه حياتي الزوجية وأنجبت بنت وولد". 

وتضيف الطالبة الام :" بدأت أشعر بجمود في حياتي الشخصية بعدما إلتحق أولادي بالروضة، وبدأت الاحظ ايضا ان هناك خلل واضح بمستوى تفكيري بيني وبين زوجي، فزوجي حائز على رسالة الماجستير وانا لا املك سوا شهادة الثانوية العامة، فارتأت لي فكرة أكمال دراستي."

"منذ ولادة الفكرة ظهر في حياتي أمل كبير مع تخوف أكبر" قالت الطالبة، لكن مع رؤية فكرتي النور وبدأنا وزوجي مرحلة التنفيذ بدأ تخوفي يزول شيئا فشيئا وركزت بحياتي على الاهتمام بأولادي وزوجي، وحققنا بحمد الله انا وزوجي تعاونًا لنجتاز هذه المرحلة بنجاح". 

أمل طالبة من دائرة تربية الطفل، سنة رابعة فصل أول اطلعتنا على سير حياتها الجامعية والعائلية فقالت:" كنت طالبة سنة أولى عندما تقدم زوجي لخطبتي، لكنني لم اتنازل عن حلم استكمال تعليمي، فرزقت بطفلي الاول وانا على مقاعد الدراسة مع ذلك ثابرت وعملت بجهد وتقاسمت عملي ومهماتي بالتنسيق مع أمي واختي وزوجي ولم أحمل مادة ويشهد لي بالالتزام بين اساتذتي وزميلاتي". 

وتضيف الطالبة:" كم هو صعب على المرأة منا ان تتخلى عن حلم استكمال تعليمها كونها لا تجيد تنظيم حياتها، فعن تجربتي طوال الاربع سنوات اوجه قولي لنساء وبنات وامهات القدس تعليمك واستثمارك لوقتك بالعلم سيعود بالفائدة عليكي وعلى أولادك الذين هم أغلى ما في الكون". 

وعن سعادته العارمة التي عبر عنها أ. علي خميس المحاضر في دائرة التربية تخصص ادارة تربوية بدوره استاذًا لبنات هند الحسيني قال:" الذي يثلج صدري في وظيفيتي كأكاديمي بأن معظم طالباتي هم امهات، ومتميزات جدًا في تعاملهن وهن من الاوائل على شعبهن". 

وأضاف أ. خميس كل المسؤولية تقع عليها وبنفس الوقت تجدها نشيطة وتؤدي مهماتها، فهن يتصفن بالمثابرات ومنتظمات في دوامهن ولا يضيعين اي محاضرة". 

شارك المقال عبر:

الطالبة في كلية العلوم والتكنولوجيا معزوزة غنيمات
وفاة د. أشرف الهشلمون احد خريجي كلية الطب

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University