الأنشطة الطلابية

الصحفي والناشط الحقوقي المقدسي عبد اللطيف غيث “ابو نضال” في لقاء مع طلبة حرم جامعة القدس (بيت حنينا)

عدد المشاهدات: 48

 

الصحفي والناشط الحقوقي المقدسي عبد اللطيف غيث "ابو نضال" في لقاء مع طلبة حرم جامعة القدس (بيت حنينا)

عند الدعوة الى اي نشاط في القدس  سواء أكان سياسي ام اجتماعي او غير ذلك  تجد تلك الشخصية المقدسية تلبي الدعوة دون اي تأخير؛ فهو يلعب دور الشخصية الصحافية والناشط الحقوقي بجدارة.. انه "عبد اللطيف غيث". 

استضافت عمادة شؤون الطلبة في حرم القدس (بيت حنينا ) وبالتعاون مع شبكة تواصل الشبابية/ اتحاد لجان العمل الصحي في القدس  ابو نضال ليتحدث عن تجربته الشخصية ومسيرته النضالية بحضورحشد غفير من طلبة الجامعة من كليتي العلوم الادارية والاقتصادية وطلبة الحقوق، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية .

بدا اللقاء بكلمة ترحيبية من أ. محمود الصفدي منسق شؤون الطلبة قدم خلالها نبذة عن مسيرة الاستاذ عبد اللطيف غيث فهو من مواليد القدس عام 1941 وخريج جامعة الاهرام / كلية التربية، عمل في التعليم والصحافة وهو من مؤسسي رابطة الصحافيين العرب وايضا رئيس مجلس ادارة مؤسسة الضمير لرعاية الاسير وحقوق الانسان،ولقد بدأت مسيرته الاعتقالية من العام 1968 لينتهي بالاقامة الجبرية ومنعه من دخول الضفة الغربية حيث تم تجديدها مرتين، هو عضوا بالمؤتمر الوطني الفلسطيني , والمجلس المركزي الفلسطيني واخيرا ساهم في انشاء العديد من المؤسسات الاهلية والجمعيات خاصة في مدينة القدس واضاف الصفدي حقيقة الحديث عن ابو نضال لا ينضب مع مسيرته النضالية.والحياتية.

تحدث أ. عبد اللطيف غيث عن تجربته الشخصية من خلال حياته الحافلة بالعمل الحقوقي والنضالي وايضا من خلال وجوده في سجون الاحتلال ليخلص ويقدم للطلبة ثمرة هذه التجربة  كون الشعب الفلسطيني يعيش ظروف استثنائية يترتب عليها امور وتبعات كثيرة ، وتساءل ابو نضال ان كان الانسان يستطيع ان يعمل على تربية ذاته بنفسه ام هو وليد بيئته ليستعرض هذا التساؤل من خلال الحديث عن تجربته الحياتية والتي خلص فيها ان الانسان يستطيع بالفعل تربية وصناعة ذاته مؤكدا انه يجب ان يكون هو القائد والمسؤول عن نفسه ولا يدع الحياة تتقاذف به.

اما الموضوع الاخر الذي تحدث عنه الانحياز معبرا بان الحياة ما هي الا مفترق طرق والانسان يجب ان يتعامل مع نفسه مع وجود هذه الخيارات والاختيار منها لتكون شخصية الانسان مبنية على الانحياز للعدل والحق والخير وليس الظلم والباطل والشر ….

ولعل اهم شيء خلص اليه ابو نضال هو اهمية وجود هدف في هذه الحياة فبدون الهدف كيف للانسان ان يحقق ذاته وشخصيته فالهدف بحاجة الى تخطيط وتدبير وتصميم وارادة للوصول اليه وتحقيقه.

وختم ابو نضال حديثه مع الطلبة بتوجيه رسالة لهم وحثهم على المساهمة في صنع بيئة فلسطينية صحية لينهل منها الشباب والاجيال القادمة.

من الجدير الاشارة اليه ان ابو نضال يخضع للإقامة الجبرية  في مدينة القدس منذ اكثر من عام. وهو ممنوع من السفر بموجب قرارات عسكرية وإدارية  من قبل سلطات الاحتلال . وهو يتراس حاليا مجلس امناء مؤسسة الضمير.

شارك المقال عبر:

يوم طبي جديد ضمن انشطة اتحاد طلبة الطب العالمي
طلبة الادارة والاقتصاد والحقوق يشاركون في حملة الدفاع عن الارض بقطف الزيتون

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University