الأنشطة الطلابية

عن ضحكات الناجين في سوريا: خريج القدس “السيوري” يروي تجربة الإنقاذ الفلسطيني

عدد المشاهدات: 534

“هذه ضحكات غالية على قلوبنا، وهي أعظم ما أنجزنا في مهمّتنا، ما يقارب 650 طفلًا، لكلّ واحد منهم حكاية تُعجز العقل عن استيعابها، أطفالٌ يتشاركون الخسارة؛ خسارة دفء البيت، والمدرسة، وحارات اللعب، وبعضهم خسر عائلته كاملة.

ولكننا نملك طاقاتنا التي وهبناها لهم طيلة تواجدنا معهم ومع العائلات الناجية من دمار الزلزال هُنا في مخيميّ “حندرات والنيرب”.

لعبنا معًا، وقدمنا لهم الإسعافات من خلال تفعيل بؤرة إسعاف في المخيّم.

رافقهم فريقنا المكوّن من كوادر دعم نفسي، وإدارة كوارث، وضبّاط إسعاف، من هلال فلسطين في الوطن، وفي حلب، ما يُبقيهم آمنين وسالمين نفسيًا وجسديًا”.

بهذا، يصف خريج تجسير التمريض في جامعة القدس أحمد سيوري،  موظف الهلال الأحمر الفلسطيني وضابط الإسعاف، المهمة الإنسانية التي أداها وزملاءه في فريق الإنقاذ الفلسطيني الذي انطلق مطلع الشهر الحالي إلى المناطق المنكوبة في سوريا وتركيا إثر الزلزال.

وقال السيوري، عضو الفريق الوطني لمواجهة الكوارث حول المهمة “عند وقوع الزلزال في سوريا وتركيا، تلقينا طلبًا بالتوجه للمساعدة، وكنت من الفريق المتوجه إلى سوريا”.

وتابع “توجهنا لدمشق وجبلة واللاذقية وحلب، فشاركنا في انتشال الجثامين والبحث والإنقاذ في جبلة، وفي اللاذقية قدمنا المساعدة للمتضررين، وتوجهنا في حلب إلى مراكز الإيواء والمخيمات التي تتواجد فيها العائلات التي فقدت منازلها بسبب الكارثة”.

قام المنقذون بتغطية الدوام في العيادات والطوارئ والإسعاف على مدار 24 ساعة، كما يوضح السيوري، ثم بدأ الفريق الفلسطيني بتوزيع المساعدات المقدمة من الهلال الأحمر الفلسطيني، ومواد الإغاثة والطرود الغذائية المقدمة من فلسطين.

“بدأنا العمل مع العائلات، ورأينا أنهم بحاجة للدعم النفسي، فطبقنا جلسات في التفريغ النفسي للأطفال والأهالي للتنفيس عنهم ضمن فريق الصحة النفسية، وهو ما يركز عليه الهلال الأحمر الفلسطيني في عمله، ويعد من أهم أنواع التدخل في مثل هذه الظروف” يبين السيوري.

وتألف الفريق الفلسطيني الذي توجه إلى سوريا وتركيا من 72 خبيرًا للمشاركة في أعمال الإنقاذ والقيام بواجبهم تجاه المتضررين والناجين وإعانتهم، وجمع الفريق بين خبراء وكفاءات من جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، والدفاع المدني الفلسطيني، ووزارة الصحة.

شارك المقال عبر:

بعد فوزها في الهاكاثون الفلسطينية: جامعة القدس تتأهل للمنافسة في مسابقة “START HACK” العالمية في سويسرا‎
جامعة القدس تتأهل للهاكاثون العالمي في علوم الحوسبة الكمية

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

Al-Quds University