الأنشطة الطلابية

خريجان من جامعة القدس يصممان جهازاً للتحكم بعمل المصانع إلكترونياً

عدد المشاهدات: 25

alt

 

القدس – نجح خريجان من جامعة القدس في تصميم جهاز يقوم بالتحكم الكترونياً بعمل المصانع. وأطلق على المشروع الذي يأتي ضمن متطلبات التخرج من كلية الهندسة الالكترونية في الجامعة “Intelligent Filling And Weighing System Controller”.

وصاحبا المشروع هما:خالد مصطفى محمد سجدية، وعمر صبحي أبو حسن، ويعمل الأول حاليا في شركة باك "PACK" وهي قيد التأسيس، بوظيفة مهندس الكتروني، بينما يعمل الثاني في مكتب هندسي متخصص في العمل ضمن المشاريع التي فيها تحكم، وخاصة بالمصانع. وأشرف على المشروع د. سامر بالي من كلية الهندسة.

ويوضح صاحبا المشروع ان الفكرة راودتهما عندما ذهبا في جولة مع الجامعة ضمن مختبر PLC   إلى بعض المصانع في مدينة رام الله، فكان احداها مصنع سنقرط للأعلاف حيث قابلا المهندس فيها وهو فهد أبو صفا، ويضيفان أنه عند دخولهما إلى غرفة التحكم شرح لهما آلية عمل المصنع فلاحظا بعض الصعوبات في بعض المراحل أثناء التحكم حيث كان قسم من التحكم فيه يتم يدوياً.

 ويقول خالد "عندما انتهينا سألت زميلي عمر عن رأيه في عمل مشروع التخرج في هذا المصنع، وبعد مشاورة المهندس فهد عن رأيه في تنفيذ المشروع وتحويل النظام اليدوي في المصنع إلى الكتروني عن طريق الكمبيوتر وافق على الأمر وقام بتشجيعنا".

مكونات الجهاز

ما تم استعماله في المشروع هو ما يلي: تحكمة جديدة "Fatek PLC"،"RelayTouch"screen"،كمبيوتر جديد، اسلاك توصيل "2.5 مم"،لوحة تجميع،وحدة توزين جديدة ذات دقة كبيرة،برنامج جديد.

 

ويحتوي هذا المصنع على غرفة تحكم يعمل فيها المهندس، وتعمل على التحكم بجميع المصنع من محركات وماكينات ومكابس هواء وتنقسم لوحة التحكم التي قام الخريجان بتنفيذ المشروع عليها إلى ثلاثة أقسام:

 قسم التعبئة: يعمل هذا القسم على نقل المواد الخام من حفرة خارج المصنع إلى قسم التخزين ضمن محركات وخطوات معينة مثل الغربلة والتنقية.

 قسم التخزين: يتم تخزين المواد داخل خزانات، عدد هذه الخزانات هو17 خزانا تختلف في سعتها. كما ويحتوي كل خزان على حساس، هذا الحساس يقوم بإعطاء إشارة إذا كان الخزان ممتلئاً أم غير ممتلئ، وبعد تعبئة الخزانات تصبح مواد الخام مجهزة للبدء بعمل تحضير الخلطة، .

قسم التوزين: هذا النظام من أهم الأقسام بالمصنع وهو الأدق لأنه يتم فيه تجهيز الخلطة، حيث يتم تجميع مكونات الخلطة بنسبها الصحيحة في خزان واحد قبل أن تدخل المراحل الأخرى في تجهيز المنتج.

أهمية المشروع

يهدف المشروع إلى تغيير النظام القديم إلى نظام جديد يعمل بشكل كامل على الحاسوب. وتكمن أهميته أنه عندما يحدث خلل في النظام القديم كان يتوقف المصنع وعندها يجب التواصل مع وفد الخبراء الألمان لحل المشكلة وهذا يستغرق وقتا كبيرا ويلحق خسارة بالمصنع نتيجة التوقف كما أن استدعاء الخبراء الألمان مكلف، لهذا فإن تغيير النظام يعني الاستغناء عن الخبراء الألمان، فعند حدوث خلل يتم استدعاء صاحبي المشروع مع العلم انه لم يحدث أي خلل منذ شهر تشرين الثاني من عام 2010 اي تاريخ إنهاء المشروع.

مراحل انجاز المشروع

تم دراسة الإمكانية لعمل المشروع، ودراسة توفر الأدوات، ودراسة خطوات عمل المصنع بالتفصيل، وذلك من اجل برمجة جهاز PLC  الذي يتحكم بالمصنع، وهو مختلف عن الجهاز الألماني، حيث حاول صاحبا المشروع التعديل عليه، ولكنه كان يحتوي على نظام حماية صعب ومعقد، لهذا استخدما جهازا من نوع Fatekومن ميزاته السعر المرن والأهم هو إمكانية إضافة جهاز التوزين عليه. وبعدها قام خالد وعمر ببناء لوحة تحكم جديدة "خزانة كاملة"، وربطها بالسابقة, وقاما بعمل برنامج سهل التعامل معه على الكمبيوتر، كما وضعا شاشة لمس تعمل بشكل مواز. ووضعا طابعة ليزر لطباعة التقارير اليومية والشهرية والسنوية بشكل دقيق تحتوي على جميع الحركات والمكونات.

ويمكن القول: إن هذا الجهاز هو عبارة عن نظام تحكم سهل جدا عن طريق الكمبيوتر أو شاشة اللمس حيث يتم التحكم بجميع المصنع والمهندس جالس على مكتبه أمام الكمبيوتر. ويتمتع الجهاز بدقة عالية في التوزين وتقليل نسبة الخطأ إلى غرامات بدل من كيلوغرامات.

كيف يعمل المشروع؟

عند وصول مادة جديدة يريد المهندس وضعها بخزان يضغط مثلا على خزان "1" عن طريق الكمبيوتر أو شاشة اللمس عندها تفتح جميع الطرق وتعمل الماتورات المطلوبة لنقل المادة إلى ذلك الخزان، وأيضا عندما يريد تجهيز خلطة معينة التي يضعها المهندس الزراعي يضغط مثلا المعادلة "ب" فيعمل نظام التوزين تلقائيا على تجميع المواد المطلوبة في خزان واحد بالنسب الصحيحة وبنسبة خطأ صغيرة جدا.

ويؤكد خالد وعمر أنالفرصة متوفرة لأن يتحول هذا الجهاز إلى منتج تجاري، خاصة مع وجود المصانع في فلسطين حيث يمكن عمل تحكم سهل وبسيط للأجهزة الموجودة بالمصنع.

رسالة شكر ونظرة مستقبلية

ووجه خالد وعمر شكرهما إلى المهندس عماد الكريوتي لإشرافه عليهما.وأشارا إلى أنهما واجها صعوبات أثناء تنفيذ المشروع تمثلتفي محالة التعديل على جهاز التحكم الألماني لقوة نظام الحماية الموجود عليه.

وبين صاحبا المشروع أن الجامعة لعبت دوراً مميزاً في مساندتهما وتزويدهما بما يلزم من تنسيق مع المصنع والاتفاق مع القائمين عليه، مشيرين إلى أن رئيس الدائرة د.علي جاموس والمشرف على المشروع د. سامر بالي لم يألوا جهدا في مساعدتهما.

وحول خططهما المستقبلية يقول خالد وعمر" سنعمل على تطوير ذاتناوتتبع التكنولوجيا الموجودة لاختيار أسهل النظم في التحكم وابتكار أساليب متطورة أكثر".

ودعا خالد وعمر إلى إنشاء مؤسسات تهتم بالمشاريع وتدعم الطلبة في توفير المستلزمات ورعاية المشروع بشكل كامل والعمل على تطبيقه وتسويقه.

alt

شارك المقال عبر:

مناقشة رسالة ماجستير للطالبة – بشرى البدوي
دورة دفاع مدني لطلبة الحاسب وتكنولوجيا المعلومات

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University