الأنشطة الطلابية

رسالة ما جستير بعنوان جريمة استغلال النفوذ الوظيفي – دراسة مقارنة

عدد المشاهدات: 221

alt

القدس – ناقش الطالب احمد كمال محمد حجة  رسالة ماجستير في جامعة القدس برنامج الدراسات العليا بعنوان "جريمة استغلال النفوذ الوظيفي – دراسة مقارنة "   وقد تشكلت لجنة المناقشة من كلاً من:

  • الدكتور عبد الله النجاجرة: رئيس لجنة المناقشة والمشرف على الرسالة.
  • الأستاذ الدكتور نبيه صالح: أستاذ القانون الجنائي في جامعة القدس ممتحناً داخلياً.
  • الدكتور نائل طه: أستاذ القانون الجنائي في جامعة النجاح الوطنية ممتحناً خارجياً.

وقد قسم موضوع الرسالة إلى فصلين رئيسيين، تناول الفصل الأول ماهية جريمة استغلال النفوذ الوظيفي وتطورها من حيث تعريف مفهوم الوظيفة العامة والموظف العام، وتحديد العلاقة بينهما، وبيان معني استغلال النفوذ، وتوضيح مصادره وأنواعه، وتتبع التطور التشريعي لجريمة استغلال النفوذ في الشريعة الإسلامية، والتشريعات العربية والأجنبية، والاتفاقيات والمعاهدات الدولية والإقليمية.

بينما بحث الفصل الثاني أركان جريمة استغلال النفوذ الوظيفي ذاتيتها وتميزها، مبيناً أساس تجريم استغلال النفوذ الوظيفي والمصلحة المحمية من تجريمها، وأركانها المفترض والمادي والمعنوي، وذاتية هذه الجريمة واستقلالها عن جريمة الرشوة التي ارتبطت بها، وتميزها عن بعض جرائم المال العام والوظيفة العامة.

ومن أهم الاستنتاجات التي توصل إليها الباحث: أن استغلال النفوذ الوظيفي أياً كان مصدره سواء كان حقيقياً أم وهمياً يؤدي إلى الإخلال بمبدأ العدالة الاجتماعية بين المواطنين لمن يستخدمه لتحقيق مصالح خاصة على حساب المصلحة العامة، مما يؤدى إلى انتشار الفساد الإداري والمالي الذي يقع على الوظيفة العامة، كما أن مصادقة السلطة الوطنية الفلسطينية على الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد يعتريها خلل واضح، من خلال المصادقة على الاتفاقية، وهي مازالت مشروع اتفاقية، ولم تقر بالصيغة النهائية، كما أن قانون مكافحة الفساد الفلسطيني وعلى الرغم من صفة من يخضعون لأحكامه، إلا انه استثنى رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وأعضائها من أحكامه، وأن جريمة استغلال النفوذ الوظيفي على الرغم من تميزها عن باقي جرائم الوظيفة العامة والمال العام، إلا انه يمكن اعتبارها مدخلاً واسعاً لارتكاب هذه الجرائم، لما يحققه النفوذ من تأثير وقهر على من يمارس عليه.

وخلص الباحث إلى عدة توصيات أهمها: أن يتم تجريم سلوك استغلال النفوذ الوظيفي في مشروع قانون العقوبات الفلسطيني، وأن تكون أحكام جريمة استغلال النفوذ الوظيفي مستقلة عن أحكام الرشوة، وأن تعيد السلطة الوطنية الفلسطينية المصادقة على الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد، بعد أن تم إقرارها بصيغتها النهائية من قبل الجامعة العربية، وأن يعاد تعديل قانون مكافحة الفساد الفلسطيني لإكمال النقص والقصور الذي يعتريه، وإزالة الغموض الذي يكتنف بعض نصوصه، وعدم بقائه جامدا وخجولا في مكافحة الفساد، وإصدار اللائحة التنفيذية للقانون للبدء بتطبيقه بشكل كامل، وأن يتم إصدار مشروع قانون العقوبات الفلسطيني، بعد تضمينه هذه الجريمة وغيرها من جرائم الفساد، وان يكون قائما على إعادة صياغته وتعديله لجنة متخصصة لهذا الغرض وعرضه على المجلس التشريعي الفلسطيني لمناقشته و وإقراره.

وقد أشادت لجنة المناقشة بجهد الباحث في هذه الرسالة و موضوعيته العالية و كثرة تنوع المراجع و الهوامش للرسالة، بالإضافة للاختيار الموفق لموضوع الرسالة كونه موضوع الساعة و نظرا للأهمية الكبيرة التي يحظى به وبعد انتهاء النقاش الذي استمر ثلاث ساعات  أوصت اللجنة باعتماد الرسالة ونجاح الطالب استكمالا للحصول على درجة الماجستير في القانون العام.

شارك المقال عبر:

طالبان من جامعة القدس يصممان مشروعاً يتحكم لاسلكياً بماكينة الخياطة
مناقشة رسالة ماجستير للطالبة ولاء عبد الله في كلية الحقوق

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University