الأنشطة الطلابية

محاضرة لطلبة الكلية العصرية في مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة

عدد المشاهدات: 26

القدس – عقد مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الاسيرة في جامعة القدس محاضرة خاصة بطلاب مساق الحركة الاسيرة الفلسطينية في الكلية العصرية في داخل المركز بناء على رغبة الطلبة التعرف على هذا الصرح الذي يحفظ تاريخ الحركة الوطنية الاسيرة .

و قدم الدكتور فهد أبو الحاج مدير عام المركز ومدرس المساق في الكلية العصرية الشرح لطلابه عن كافة أقسام المركز حيث اعتاد حضور أحد المناضلين عاش التجربة بتقديم تجربته العملية لربط المادة النظرية مع التجربة للاستفادة ، تمثلت بحضور المناضل والأسير السابق حسام خضر والاستاذ راضي الجراعي مدرس المساق في جامعة القدس .

و شكر حسام خضر الحضور و مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الاسيرة في جامعة القدس ممثلة بمديره العام الدكتور أبو الحاج على هذه الدعوة، و قدم المحاضرة بتعريف عام للحركة الاسيرة ونشأتها من وجه نظره .

وقال " اوائل الاسرى هم الذين خطوا طريق الحركة الوطنية الاسيرة لتصبح مدارس وجامعات و أن الايمان بالقضية هي الطاقة ".

وشرح خضر بعض المصطلحات للطلبة تتعلق بالأسرى وهي أن ما يسمى البوصطة هي اداة لنقل الاسير الى المحكمة حيث يعاني الاسير خلال النقل لأنها تفتقر الى أدنى مقومات الاستخدام الادمي " ، مضيفاً  " الشباك الاسرائيلي يعمل بشكل علمي ممنهج في التحقيق مع الاسرى داخل السجون ".

وقال الاستاذ راضي الجراعي مدرس المساق في جامعة القدس ورئيس قسم الابحاث في المركز على الدور المهم الذي لعبته الحركة الوطنية الاسيرة في تثقيف وتدريس الأسرى ".

 وأكد الجراعي على اقوال خضر بأن الأسرى وضعوا الخطوط العريضة بامتناعهم عن العمل داخل المصانع والحقول الاسرائيلة فنتج عن ذلك ان السجون تخرج القيادات .

ولفت الدكتور فهد أبو الحاج في نهاية اللقاء الى أن العمل الشعبي والتضامن ما زال خجولاً داعياً الطلبة الى المشاركة الجادة والفاعلة في كل فعاليات الاسرى من أجل تعزيزها ، محذراً  من الوضع الصحي الخطير الذي يمر به الاسرى خاصة  المضربين عن الطعام والمرضى.

شارك المقال عبر:

الطالبة سوزان أبو هلال تقدم رسالة ماجستير في برنامج الارشاد النفسي والتربوي
جامعة القدس تستقبل وفداً من طلبة الجالية الفلسطينة في أوروبا

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University