الهيئة الاكاديمية والموظفين

جامعة القدس والصحة العالمية تطلقان قاعدة بيانات مكونات الأغذية في شرق المتوسط

عدد المشاهدات: 211

أطلقت جامعة القدس والمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط قاعدة بيانات مكونات الأغذية في إقليم شرق المتوسط، التي تختص بعلوم الغذاء ومؤشرات وقيم التغذية الصحية وتعمل بالذكاء الاصطناعي.

جاء ذلك بالتزامن مع انطلاق أعمال الاجتماع الإقليمي المنعقد في العاصمة الأردنية عمان بين مسؤولي تنسيق التغذية من الدول الأعضاء لتسريع وتيرة التقدُّم في مجال التغذية، تحت رعاية سمو الأميرة صالحة بنت عاصم الهاشم، وبحضور المستشار الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، وممثلين عن وزارة الصحة الأردنية، وأعضاء من الدوائر الأكاديمية ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

وتفحص قاعدة بيانات مكونات الأغذية المشهد الغذائي في إقليم شرق المتوسط، وتتاح على شكل كتاب وقاعدة بيانات إلكترونية، ويستطيع المستخدمون عبرها التعرف على مرتسمات المغذيات الكبيرة والمغذيات الدقيقة في الأغذية التي يتناولها ويعيش عليها الملايين، والوقوف على رؤى حول الأنماط الغذائية، وهو ما يتيح اتخاذ قرارات مستنيرة في مجالات الرعاية الصحية، ورسم السياسات، والتخطيط للتغذية المجتمعية، والأمر لا ينتهي عند الأغذية المستهلكة فقط، بل يمتد إلى تبعاتها على الصحة والعافية والوقاية من الأمراض.

من جانبه، أكد رئيس جامعة القدس أ.د. عماد أبو كشك أن هذه المنصة هي قاعدة بيانات تختص بمواضيع التغذية التي تساهم في تطوير القطاع الصحي في منطقة الشرق الأوسط، وتحتوي بيانات القيم الغذائية وأدوات جمع الأبحاث وتحليلها باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي، وهي مبادرة مشتركة بين جامعة القدس والمكتب الإقليمي للشرق الأوسط، وتهدف لتحسين السلوكيات والأنماط الغذائية في المجتمعات عبر إتاحة هذه البيانات للأفراد، والاستفادة منها لتحسين الأنظمة الغذائية والوقاية من الأمراض الناجمة عن السلوكيات الخاطئة.

وأشار مدير مركز القدس للتكنولوجيا وريادة الأعمال-جامعة القدس د. رضوان قصراوي إلى أن الكتاب وقاعدة البيانات هما ثمرة عمل دؤوب اضطلع به باحثون متفانون وعمال ميدانيون وأخصائيو تغذية، والعديد من المساهمين من جامعة القدس ومنظمة الصحة العالمية بالتعاون مع آخرين في إقليم شرق المتوسط، ومنهم جامعة الأردن ومعهد الكويت للبحوث العلمية والجامعة اللبنانية ووزارة الصحة العمانية، وهؤلاء كلهم جمعوا بدقة جداول مكونات الأغذية وحللوها وصاغوها في شكلٍ مناسب للعرض لا تنتهي فائدته عند عرض المعلومات الصحية، بل تشمل أيضًا وضع نقاط مرجعية على مستوى الإقليم.

وقال المستشار الإقليمي للتغذية في منظمة الصحة العالمية د. أيوب الجوالدة “إن قاعدة بيانات مكونات الأغذية، في جوهرها، شهادة على أهمية معلومات التغذية الخاصة بالإقليم تحديدًا، وتهدف إلى تزويد الباحثين والمتخصصين في التغذية ومهنيي الرعاية الصحية وراسمي السياسات ببيانات دقيقة وشاملة وقابلة للتنفيذ عن الأغذية المستهلكة في إقليم شرق المتوسط، ومع زيادة الإصابة بالأمراض غير السارية عالميًّا والاعتراف المتزايد بدور النظام الغذائي في الصحة، اكتسبت هذه البيانات أهمية أكبر من ذي قبل”.

يشار إلى أن الاجتماع الإقليمي ينعقد في الفترة ما بين 19 إلى 21 أيلول/سبتمبر 2023 في عمّان، ويطلع الخبراء من المقر الرئيسي للمنظمة والمكتب الإقليمي أعضاء الوفود على إرشادات المنظمة ومواردها ذات الصلة وفرص الدعم التقني. كما، سيتشارك هؤلاء الخبرات القطريةَ بشأن تنفيذ السياسات، بالإضافة إلى قصص النجاح والتحديات الأخرى، وسيحددون الاحتياجات القطرية للدعم وفرص التعاون المشترك بين البلدان.

شارك المقال عبر:

مركز التعليم المستمر في جامعة القدس يحصل على الاعتماد الدولي والترخيص بتقدير امتياز في مجال تدريبات رعاية الإصابات
المكتبة العامة والبرامج الثقافية-جامعة القدس تنظم لقاءً حول تراخيص البناء وحقوق الإقامة في القدس

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

Al-Quds University