الهيئة الاكاديمية والموظفين

جامعة القدس تنظم حوارا مفتوحا مع طلبتها في اليوم الثاني من برنامج “قراءات”

عدد المشاهدات: 18

القدس | نظمت جامعة القدس لقاء موسعا مع طلبتها خلال  عقدها لجلسات البرنامج الأول والفريد من نوعه على مستوى فلسطين" قراءات" وذلك في إطار اثارة الوعي وتحفيز التغيير، والمتخصص في قراءة السياسات والتوجهات التي لها علاقة بالجامعة والمجتمع، وذلك تحت رعاية رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك، وبحضور خبراء محليين ودوليين والهيئة التدريسية للجامعة في مختلف التخصصات.

وتركزت جلسات البرنامج لليوم الثاني في قراءة بعنوان "الحياة الجامعية من وجهة نظر الطلبة" ، والتي تحدث فيها الطلبة عن العلاقة التي تربطهم بالهيئة التدريسية والقائمة  على الاحترام المتبادل بالاضافة الى الاهتمام بالانشطة اللامنهجية ، فضلا عن المنهجية، والانخراط بشكل واسع في العمل التطوعي الذي يسهم في صقل شخصية الطالب وتأهيله لسوق العمل ، بالاضافة الى التوجيهات والارشادات الدائمة من الهيئة التدريسة لطلبة الجامعة خلال سنوات الدراسة ، وتوفير البيئة الدراسية المناسبة للطلبة من قبل الجامعة  .

ففي أجواء اتسمت بالشفافية والمصارحة نوقشت أبرز القضايا التي تهم  احتياجات الطلبة على المستوى الأكاديمي والخدماتي، وتطرق الحديث إلى ضرورة مشاركة الجميع كأسرة واحدة من اجل تطوير الحياة الجامعية والاكاديمية للوصول الى مراحل متميزة من التطور .

وكانت  المشاركة لكل من الطلبة ديما عبد الفتاح فارس، كلية الهندسة حول الفرص التي توفرها الجامعة للمشاركات الدولية، ليث عزام عاهد عيسة، كلية الطب حول الطالب من المدرسة الى الجامعة واثراء مهارات البحث العلمي، لميس أحمد حمدان صبرة، كلية طب الأسنان حول البيئة الداعمة، محمد جمال عبد الله نصرالله، كلية الصيدلة حول البيئة الادارية وحدود المسؤوليات، أريج عماد موسى حوامده، كلية المهن الصحية حول برامج التدريب المهني، مهدي مصطفى ابراهيم المناصرة، كلية الحقوق، راني أحمد عبد السلام الشرباتي، كلية الاداب حول البيئة الابداعية، ايناس سامر عبدالله حمدان، كلية الدراسات الثنائية حول البيئة التعليمية، هبة غسان حمدي الدبس، كلية الدراسات الثنائية حول بيئة التدريب في الشركات، آلاء ابراهيم عمر صلاح، كلية العلوم والتكنولوجياحيث ختمت بالفجوة التقنية بين المساقات ومتطلبات المهنة.

ويهدف هذا البرنامج والذي عمل على فكرته الدكتور بديع السرطاوي   الى اثراء النقاش الواعي والفهم العميق وتحفيز التفكير وتشجيع البحث العلمي في قضايا مستقبلية، ويسلط الضوء على تطوير المفاهيم التي لها علاقة بالتدريس ومخرجات سوق العمل،و يساهم في دعم وتمكين الرياديين من خلال توفير البيئة التي تتسم بالإبداع والابتكار والبحث والتطوير التي تحفز الأكاديميين على إيجاد الحلول الذكية للقضايا الجامعية والمجتمعية.

شارك المقال عبر:

خبراء في تكنولوجيا المعلومات من الجامعات الفلسطينية يشاركون في اليوم الثالث من برنامج “قراءات”
ضمن سياستها في تمكين الشباب المقدسي | جامعة القدس تنظم مهرجاناً مقدسياً في الفنون البصرية

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University