الهيئة الاكاديمية والموظفين

جامعة القدس تعقد لقاء للحديث عن مدفع رمضان المقدسي

عدد المشاهدات: 39

القدس | عقدت جامعة القدس في حرم بيت حنينا لقاءً مع السيد رجائي صندوقة المسؤول عن مدفع رمضان في مدينة القدس للحديث عن تاريخ عائلته في ضرب المدفع والبهجة التي يدخلها في قلوب المقدسيين، بحضور ومشاركة نائب رئيس الجامعة لشؤون القدس د. صفاء ناصر الدين، وحاوره الفنان صقر السلايمة.
ويأتي هذا اللقاء ضمن سلسلة من النشاطات والفعاليات الثقافية والإجتماعية التي تقوم بها الجامعة تعزيزاً ودعماً لصمود أهالي المدينة، وللحفاظ على الإرث الحضاري فيها.

ورحبت د. صفاء ناصر الدين بالضيف والحضور، مؤكدةً اهتمام جامعة القدس باستضافة الشخصيات ذات التأثير في مدينة القدس، وتقدير دورهم في الحفاظ على موروث المدينة العريق خاصة ما يدخل البهجة والسرور في قلوب أهلها.

وفي ذات السياق أشارت د. صفاء إلى دور جامعة القدس أيضاً في مساندة المدينة من خلال مراكزها المتنوعة التي تقدم الخدمات المجانية لهم.

وقال صندوقة، "ينتظر المقدسيون كباراً وصغاراً ضرب مدفع رمضان ايذاناً ببدء موعد الإفطار خلال شهر رمضان بفارغ الصبر، فهو أصبح تقليدا متعارف عليه بين الكبار والصغار وعلى مر الزمان اعتادوا على سماع صوته الذي يصدح في أرجاء المدينة ويبتهجون لذلك، مضيفاً، أقوم بضرب المدفع خلال شهر رمضان وقت الإفطار والإمساك، وفي العيد ابتهاجاً به.

وتحدث السيد صندوقة الذي ورث ضرب المدفع عن والده الحاج يحيى صندوقة منذ قرابة الثلاثين عاماً، مبيناً أن المهام والمسؤوليات كانت توزع ابان العهد العثماني على كبار رجال القدس في حينها فكان نصيب ضرب مدفع رمضان من نصيب عائلة صندوقة.

وقال: "تشتهر عائلة صندوقة منذ العهد التركي باطلاق مدفع رمضان ايذاناً بموعد الإفطار والامساك، في مقبرة المجاهدين وسط شارع صلاح الدين، وكان الحاج أمين صندوقة يقوم بضرب المدفع التركي الذي نقل للمتحف الإسلامي بالمسجد الأقصى المبارك وتم استبداله بمدفع يستخدم من العهد الأردني الآن.

وفي نهاية اللقاء كرمت د.صفاء ناصر الدين السيد رجائي صندوقة تقديراً لدوره في الحفاظ على الإرث الإسلامي الفلسطيني.

ويشار إلى دور جامعة القدس البارز في مدينة القدس، وذلك من خلال مراكزها المختلفة التي تساند أهالي المدينة وتدافع عنها، إضافة إلى دورها في الحفاظ على تراث المدينة وحضارتها فهي تحافظ على بركة البطرك وتديرها داخل أسوار المدينة المقدسة، منطلقة من رسالتها السامية بالعمل المجتمعي لصالح أهالي القدس وصمودهم جنباً إلى جنب مع دورها الأكاديمي المتميز.

شارك المقال عبر:

مركز دراسات القدس ينظم أمسية رمضانية ضمن حملة رمضان في القدس غير
من خلال معهد كونفوشيوس الأول من نوعه في فلسطين | جامعة القدس تحصل على رخصة عقد امتحان مستوى اللغة الصينية الحكومي

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University