الهيئة الاكاديمية والموظفين

مركز أبو جهاد في جامعة القدس يستضيف الأسير المحرر محمود جبارين من أم الفحم ويكرّمه

عدد المشاهدات: 76

القدس|  نظم مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في جامعة القدس، لقاء استضاف خلاله الأسير المحرر محمود جبارين من مدينة أم الفحم، و الذي نال حريته الشهر الماضي بعد أن أمضى 30 عاماً في سجون الاحتلال، للحديث عن تجربته النضالية في الأسر، كما وكرم المركز ونقابة العاملين وحركة الشبيبة الطلابية في الجامعة الأسير المحرر، بحضور رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك، ومدير المركز د. فهد أبو الحاج، وأسرى محررين، وموظفي الجامعة وطلبتها.

ورحب أ.د. عماد أبو كشك بالأسير المحرر جبارين، مشيراً إلى أن الأسرى بمعاناتهم وتضحياتهم يؤسسون لجيل ينطلق من منظومة وطنية، في الوقت الذي نحن بأمس الحاجة لها للنهوض وتحرير فلسطين.

وأشاد أ.د. أبو كشك بجهود مدير مركز أبو جهاد د. فهد أبو الحاج لتأسيس المركز واصراره رغم العقبات والمضايقات أن يكون المركز المكان الذي تأرخ فيه ذاكرة الأسير ومعاناته وتجربته النضالية.

وعبر مدير مركز أبو جهاد د. فهد أبو الحاج عن اعتزازه بحضور الأسير المحرر جبارين إلى المركز، مقدماً نبذة عن حياته النضالية التي قضاها في سجون الاحتلال، ومشيداً بقوة إرادته ومقاومته للمحتل وانتمائه الشديد لفلسطين.

وتحدث د. أبو الحاج عن الأوضاع العامة للأسرى وعن معاناتهم الدائمة جراء اعتداءات إدارات السجون المتكررة عليهم، متمنياً الحرية لجميع أسرانا البواسل.

وتحدث د. أبو الحاج عن المركز وطرق جمع وأرشفة الوثائق والملفات القانونية للأسرى من المحاكم العسكرية الإسرائيلية وحفظها في مكتبة مركز أبو جهاد، مؤكداً على أهمية توثيق هذا التاريخ الفلسطيني العظيم.

وأشار إلى الموسوعة الشاملة للحركة الاسيرة بجزئيها التي أصدرها المركز وهي الارشيف الوطني للشعب الفلسطيني الذي يحوي الإرث التاريخي والنضالي للحركة الأسيرة الفلسطينية والعربية منذ العام 1917 حتى يومنا هذا.

وعن نقابة العاملين في الجامعة عبر د. عبد الله نجاجرة عن سعادته بتواجد المناضل جبارين في حرم جامعة القدس، قائلاً: نتشرف اليوم بزيارتك لنستمع ونستفيد من تجربتك النضالية في سجون الاحتلال، معبراً عن تقديره الكبير لقامة محمود جبارين العظيمة.

وأكد الأسير المحرر جبارين أننا شعب واحد سواء داخل سجون الاحتلال أو خارجها، وأن معاناة الفلسطينيين واحدة رغم أماكن تواجدهم، مقدماً شكره لجامعة القدس ومركز أبو جهاد لاستضافته وتكريمه.

وأشاد جبارين بمركز أبو جهاد لتوثيق وأرشفة الوثائق والملفات القانونية للأسرى، وحفظه لمقتنيات الكثير من الأسرى من رسائل ومشغولات يدوية، وتوثيقه لمعاناة الأسرى وبطولاتهم.

ولفت جبارين إلى إن الأسرى في السجون الإسرائيلية يعانون أوضاعاً صحية ومعيشية مقلقة وخطيرة، وأنهم رغم ذلك فهم صامدون ومتمسكون بإرادتهم القوية، مؤكداً أنهم بحاجة ماسة لجهود كافة الأطراف للوقوف معهم والانتصار لقضيتهم، متمنياً الفرج القريب لجميع أسرانا.

ويشار إلى أن جامعة القدس أسست مركز ومتحف أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في العام 1997 بمبادرة من د. فهد أبو الحاج، ويعنى المركز بتوثيق الملفات القانونية للأسرى من المحاكم العسكرية الإسرائيلية، ويحفظ الكثير من مقتنيات الأسرى ورسائلهم ومشغولاتهم اليدوية.

شارك المقال عبر:

مركز تعليمي بحثي بالشراكة بين جامعتي القدس والمفتوحة والمشروع الانشائي
جامعة القدس ووزارة الصحة تعقدان ورشة تدريبية لطلبة الصحة العامة والتغذية

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University