الهيئة الاكاديمية والموظفين

جامعة القدس تفتتح مهرجان ومعرض التراث والفلكور الفلسطيني

عدد المشاهدات: 11

القدس | افتتح رئيس جامعة القدس أ.د عماد أبو كشك، الاثنين، مهرجان ومعرض التراث والفلكلور الفلسطيني،  في حرم الجامعة الرئيس في أبو ديس، وذلك بالتعاون مع وزارة الثقافة الفلسطينية.

وتضمن المهرجان الذي ترعاه جامعة القدس تقديم توثيق مصور حول الهوية الفلسطينية للموثق الفلسطيني أ. اسامة السلوادي، والذي تحدث عن تجربته في  توثيق التراث الشعبي، موضحا أن أهمية توثيق التراث تنبع من تعزيز الهوية الفلسطينية، فالهوية التي تجمع ما بين أفراد الشعب، لها تاريخ عميق، ولها أمجاد وثقافة، يعبر عنها التراث بما يحتويه من رموز معبرة ومشحونة بالمعاني والعواطف، وهذا بالتأكيد يحتاج الى توثيق وحماية.

وقدمت الفنانة الفلسطينية د. سناء موسى مجموعة من الأغاني التراثية التي تضمنت مقطوعات شكلت لوحات مختلفة من حياة الفلسطينيين،  من فرح وحزن وانتظار للأحبة الذين رحلوا وأخرى تتحدث حول هموم الفلسطينيين وأحلامهم .

ويأتي هذا المهرجان في إطار الاهتمام الكبير الذي توليه جامعة القدس للتراث الفلسطيني، ويهدف لإظهار الهوية والجذور والتراث التاريخي للشعب الفلسطيني، ويحمل المهرجان من قلب جامعة القدس رسالة ثقافية ومعنوية عالية تسلط الضوء على دور الجامعة في المحافظة على تراث الشعب الفلسطيني.

وقال رئيس جامعة القدس أ.د. عماد أبو كشك في كلمة له "إن هذا اليوم يسلط الضوء على تفاصيل الهوية الفلسطينية، و ارتباط الشعب الفلسطيني بأرضه"، مشيراً إلى أنه ومن باب المسؤولية إظهار الإرث التاريخي الفلسطيني على الأرض الفلسطينية، حيث أن جامعة القدس تعتبر منارة للفكر والحضارة والتوثيق للتراث الفلسطيني.

وأكد رئيس الجامعة أهمية المهرجان في توثيق تاريخ وتراث الفلسطينيين، خاصة أن المهرجان يقام في حرم جامعة القدس، والذي من شأنه أن يعيد للقدس رونقها الخاص كما كانت عليه سابقا من حيث الفكر والإبداع والحضارة والتراث.

ومن جهته قال مدير عام دائرة التراث في وزارة الثقافة د. يوسف الترتوري "يوم التراث الفلسطيني يعبر عن تمسك الفلسطيني بأرضه والتزامه تجاه تاريخه وقضاياه المصيرية".

واشتمل المهرجان على معرض للتراث والفلكلور يستمر ثلاثة أيام في جامعة القدس، ضم المنتوجات الغذائية والصناعات الوطنية الفلسطينية، وعروضاً للزي الشعبي الفلكلوري، وأجنحة لبيع المأكولات التقليدية والشعبية، وبازاراَ للحرف اليدوية.

يذكر أن مكتبة جامعة القدس هي التي نظمت هذا المهرجان والتي بدورها تسعى للحفاظ على الهوية الفلسطينية التراثية في ظل غمرة مواجهة شديدة بين الذاكرة والنسيان، ليساهم طلبة الجامعة التذكير بالتراث والتاريخ الفلسطيني.

تجدر الإشارة إلى أن الشعب الفلسطيني يحتفل  في السابع من شهر تشرين الأول من كل عام، بيوم التراث الفلسطيني، والذي يمثل الركيزة الأولى في وجوده على الأرض، للحفاظ على الموروث الثقافي والتعبير عن الهوية الفلسطينية، وضرورة تعزيزها، والحفاظ على القيم والعادات التقاليد الموروثة وربطها ما بين الهوية والذاكرة.

شارك المقال عبر:

لقاء قانوني في جامعة القدس حول حق المقدسيين في السكن الملائم
بمبادرة من أ.د عماد ابوكشك.. مجلس اتحاد نقابات اساتذة وموظفي الجامعات يعلن تعليق الخطوات الاحتجاجية

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University