الهيئة الاكاديمية والموظفين

المكتبة العامّة والبرامج الثقافية تنظم لقاءً حول الكساد الاقتصادي في القدس لتجّار البلدة القديمة

عدد المشاهدات: 35

نظمت المكتبة العامة والبرامج الثقافية في جامعة القدس لقاءً حواريًا حول الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها التجّار المقدسيون في أسواق القدس القديمة في مقرّ المكتبة في مدينة القدس.

 وشارك في هذا اللقاء عدد من المتخصصين في الاقتصاد المحليّ وأصحاب المحال التجارية في البلدة القديمة، وتجّار سوق اللحامين على وجه الخصوص، حيث يعد هذا السوق الأكثر تضررًا وكسادًا في الآونة الأخيرة.

 وتحدثّ التجّار حول المعوقات والمشاكل التي يواجهونها في السوق بشكل شبه يوميّ، ومن أهمها قلة المشترين والمتسوقين، مما يتسبب في انخفاض المبيعات لديهم، وكساد بضائعهم، ويؤدي لزيادة الأعباء المادية على كاهلهم، إضافة للضرائب والفواتير وإيجار المحلات، ناهيك عن مخاوفهم من خطر إغلاق السوق.

وتناقش المختصون مع التجار في مشاكلهم ومسبباتها، وطرحت بعض الحلول التي يمكن تطبيقها للحد من الأزمة والكساد الاقتصادي في السوق، مثل التسويق الإلكتروني، توفير خدمة التوصيل، الكوبونات، تنويع في البضائع وعدم اقتصارها على اللحوم فقط.

وعبّر الحضور عن امتنانهم لعقد مثل هذه اللقاءات التثقيفية الحوارية التي تمد يد العون للتاجر المقدسي، إذ يأتي هذا اللقاء ضمن سلسلة اللقاءات والنشاطات التي تقوم بها البرامج الثقافية والمكتبة العامّة في القدس، من أجل مساندة المقدسيين في النواحي الحياتية كافة.

ويُعد سوق اللحامين قديمًا من أهم أسواق البلدة القديمة، وتم بناؤه في الفترة الصليبية لبيع اللحوم والمواشي، ويعد سوق ذو قيمة تاريخية ووطنية، بيد أن تجاره في الوقت الحالي يعانون من سياسات الاحتلال التي أدت إلى تدهور الوضع الاقتصادي والمادي؛ فقد أغلق الاحتلال أكثر من 50% من المحلات التجارية فيها، عدا عن تهديد بلدية الاحتلال الدائم بقطع الكهرباء، وغير ذلك من السياسات الرامية إلى تهجير السكان وتهويد المدينة.

شارك المقال عبر:

جامعة القدس وجمعية الحسين الأردنية تتباحثان التعاون في المجال الصحي
الدكتور عبد الحكيم عيده يشارك ببحث علمي في مؤتمر دولي في ايطاليا ويحاضر في البرتغال

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University