الهيئة الاكاديمية والموظفين

كيف نواجه العنف الجامعي؟ لقاءٌ توعوي في جامعة القدس حول الأسباب وسبل المواجهة

عدد المشاهدات: 228

استضافت وحدة التمكين الطلابي في عمادة شؤون الطّلبة-جامعة القدس المرشدة والخبيرة في مجال العنف الأستاذة زينب أطرش في لقاء توعوي حول “العنف الجامعي: أسبابه وطرق مواجهته والحدّ من انتشاره في المجتمع الجامعي”، بحضور ثلة من أكاديميي الجامعة وإداريها وطلبتها.

وزخر اللقاء بالنقاش التفاعلي حول موضوع العنف الجامعي وتصنيفاته ومسمياته، حيث أشارت الأستاذة الأطرش إلى أهمية تهيئة الطالب للمرحلة الجامعية، وضرورة أن يتحمل الطلبة الجامعيين المسؤولية الكاملة تجاه سلوكهم اليومي بين زملائهم، لتثير لدى الطلبة بذلك تساؤلات حول مفاهيم الاستقلالية والمسؤولية وانعكاساتها على سلوكياتهم.

ونوّهت الأخرس إلى ضرورة لجوء الطالب للمتخصصين في الحرم الجامعي لدى تعرضه لأي إساءة أو تصرف ينمّ عن العنف بمختلف أشكاله، كما وذكرت بعضًا من العقوبات القانونية لبعض الأفعال المنتشرة بين فئة الشباب، وعواقب العنف على المستوى القانوني والمجتمعي والنفسي.

من جانبه، أكد عميد شؤون الطلبة د. عبد الرؤوف السناوي أن جامعة القدس من أولى الجامعات الفلسطينية التي استطاعت اعتماد مدونة للسلوك وتوقيع ميثاق شرف رافض للعنف والتمييز بكل صوره، وهو ما شكل موضوعًا رئيسًا في اجتماع هيئة المجالس الخاص بالجامعة للعام 2022، مشيدًا بدور لجنة النظام المركزية في الجامعة لما تقدمه من رسالة تطوعية هامة وجهود تنعكس جليًا على تكاتف المجتمع الجامعي ووحدته واستقراره.

وكرم د. السناوي وأمين عام هيئة المجلس د. عدنان اللحام لجنة النظام المركزية في الجامعة برئيسها د. عبد السلام حمارشة، وأعضائها الأستاذ سامر عريقات، ود. إياد الحلاق، ود. مريم جبارين، وضيف اللقاء الأستاذة زينب الأطرش، لينقلا بدورهما شكر رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك، وتقدير أسرة الجامعة كافة للجهود المبذولة في حفظ النظام والتكافل بين مكونات الجامعة وأفرادها.

من جهته، نوّه د. حمارشة إلى أن لجنة النظام هي من أكثر اللجان بحثًا عن طرق تربوية للطلبة، فهي تعد راعيةً وحاضنةً للطالب بصفتها لجنة توعوية في المقام الأول وتسعى للتوجيه والإرشاد، ويعد عملها متممًا لبقية اللجان المؤسسة في الجامعة.

كما وكرمت لجنة النظام المركزية مقرر اللجنة الأستاذ سامر عريقات تقديراً لجهوده في أعمال اللجنة وتميزه في مجال الجرائم الإلكترونية والأمن السيبراني.

ويأتي هذا اللقاء ضمن سلسلة فعاليات متنوعة تنظمها جامعة القدس لتوعية طلبتها بمخاطر العنف وأبعاده ومخاطره النفسية والاجتماعية، وكانت الجامعة من أوائل الجامعات الوطنية الفلسطينية المبادرة إلى تطبيق مدونة السلوك فيها، للحد من التمييز والعنف مهما تعددت أشكاله، تماشيًا مع أهدافها ورسالتها الداعية إلى تعزيز القيم والاتجاهات الإيجابية في المجتمع من خلال التركيز على إعداد جيل واعٍ ومطوّر وفاعل على الأصعدة كافة.

شارك المقال عبر:

سلسلة محاضرات قيمة ولقاءات رفيعة المستوى لمركز دراسات القدس في البلدة القديمة
ضمن برنامج المساعدات المالية الأوسع فلسطينيًا: جامعة القدس تكرم ممثلي منحة المرحوم صالح جفال

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University