الهيئة الاكاديمية والموظفين

قمة أكاديمية فلسطينية أردنية تناقش أولويات البحث العلمي الجامعي

عدد المشاهدات: 18

القدس | ناقش رئيس جامعة القدس أ.د عماد أبو كشك، ورئيس الجامعة الأردنية الدكتور اخليف الطراونة، مع عدد من نظرائهم في الجامعات الأردنية والفلسطينية، بالإضافة إلى نائب رئيس الجامعة الأمريكية في بيروت الدكتور محمد حراجلي وصاحب الفكرة والمبادرة رجل الأعمال  المهندس منيب المصري أولويات البحث العلمي في البلدين الشقيقين، ومناقشة السياسة الاستراتيجية الأولية لمركز منيب رشيد المصري للبحث العلمي وجودة التعليم  .

و تحدث رئيس جامعة القدس أ.د عماد أبو كشك حول أهمية الشراكة بين قطاعي التعليم والأعمال للوصول إلى مفهوم البحث التطبيقي الذي يعد أساس نماء المجتمعات، مشدداً على ضرورة وجود فرق بحثية تعمل بجهد تشاركي وجماعي ممهنج، واستغلال فرصة وجود بيئة حاضنة في إشارة إلى مركز منيب المصري للبحث العلمي وجودة التعليم .

وجاء اللقاء تحقيقا لأهداف انشاء مركز منيب المصري للبحث العلمي وجودة التعليم بالشراكة مع الجامعتين الأردنية والقدس، ومناقشة أولويات البحث العلمي بأشكاله المختلفة؛ الأساسي والتطبيقي والتحويلي وآليات التمويل.

وبحث المشاركون السياسات المقترحة لتمويل الأبحاث والمشاريع وتأطير التعاون من أجل إعداد وتأهيل الكوادر البشرية من الجامعات الأردنية والفلسطينية لانتاج وصنع المعرفة والابتكارات، والإبداع العلمي والتكنولوجي من خلال البحث العلمي للإسهام في تطوير مجالات التنمية المختلفة.

وقال الطراونة إن أهمية الشراكة بين الجامعتين الأردنية والقدس ومؤسسة منيب المصري تنبع من استنادها إلى المصير المشترك، ولتجسيد العلاقات التاريخية بين الأردن وفلسطين والتي تمتد على امتداد النهر الذي يجمعهما محبة وأخوة، وضرورة النهوض بالإنسان الذي يشكل محور الأشياء كلها، مضيفاً أن الجامعة الأردنية تضع مدينة القدس مسؤولية وواجباً، وترتقي بقضيتها إلى مستوى المسألة الوطنية والقومية والاسلامية، وستحرص الجامعة على حملها وهي تتقدم نحو عالميتها لتوصل صوت القدس لقلب العالم ووجدانه.

رئيس مجلس إدارة مؤسسة منيب المصري للتنمية منيب المصري قال إن المركز مشروع علمي بحثي واعد باتجاه دعم الإبداعات والاختراعات، وتنمية مكونات العملية التعليمية في الجامعات الفلسطينية والأردنية، مضيفاً أن المركز يسعى إلى تعزيز التعاون العلمي والبحثي بين الجامعات الأردنية والفلسطينية ونظيراتها في العالم العربي  للاسهام في تطوير وتنمية الإقتصاد الأردني والفلسطيني وتحقيق التنمية المستدامة في البلدين الشقيقين.

بدوره أكد نائب رئيس الجامعة الأمريكية الدكتور محمد حراجلي وجود بيئة بحثية حاضنة من شأنها تطوير القدرات البحثية للجامعات، وتحقيق الانسياب المعرفي فيما بينها شريطة ربط البحث العلمي باحتياجات المنطقة، ما من شأنه تحقيق تنميتها ورفاهيتها.

وقال حراجلي إن جامعته على أتم الاستعداد لتقديم خبراتها العلمية والبحثية لخدمة المشروع الفكري لما يشكله البحث العلمي من ضرورة حاسمة في حياة الأمم والشعوب.

إلى ذلك ناقشت عميد البحث العلمي في الجامعة الأردنية الدكتورة عبير البواب مع الحضور السياسات والآليات المقترحة في اعداد البحوث ونشرها والتعامل معها.

وتناول الحضور عدد من المجالات البحثية المقترحة هي الزراعة والغذاء والمياه والطاقة وتكنولوجيا المعلومات والأبحاث التربوية والاجتماعية وإدارة الأعمال والخلايا الجذعية وعلم المواد، بالاضافة إلى الطاقة المتجددة وتقنيات النانو وادارة المخلفات الصلبة والخلايا الضوئية وقضايا معالجة المياه العادمة وحصاد المياه.

وأشاد المشاركون بمبادرة المهندس منيب المصري الخيرة وإيمانه بأهمية دعم وتطوير وتشجيع البحث العلمي، والإبداع في الجامعات الفلسطينية والأردنية، مثمنين عطائه السخي لتمويل المشروع.

وحضر اللقاء دولة رئيس مجلس الاعيان السابق طاهر المصري وعدد من ممثلي الجامعات ووزارتي التعليم العالي الأردنية والفلسطينية وعمداء البحث العلمي.

وتجدر الإشارة إلى أن مركز منيب المصري للبحث العلمي وجودة التعليم، مشروع علمي بحثي واعد باتجاه دعم الإبداعات والاختراعات، وتنمية مكونات العملية التعليمية في الجامعات الفلسطينية والأردنية، وستستفيد منه معظم الجامعات العربية والإسلامية، عن طريق فتح شراكات وسبل تعاون مع المؤسسات الأكاديمية محلياً وعربياً ودولياً بما يخدم الانتقال من استهلاك المعرفة إلى إنتاجها وتصديرها والاستفادة منها إلى أقصى ما يمكن، وتوظيفها في خدمة التنمية المستدامة.

وتنبع رؤية وقفية القدس للبحث العلمي وجودة التعليم من توفير إطار مؤسسي منظم لتطوير الباحثيين و المبدعين والمخترعين، وعلماء وفنيين من الجامعات الأردنية والفلسطينية، وإنتاج المعرفة والابتكارات من خلال توفير بيئة داعمة ومحفزة للباحثين على الابتكار والإبداع العلمي والتكنولوجي والأدبي والثقافي، ودعم صمود الشعب الفلسطيني في  ظل ما يتعرضون له من حصار وتضييق وإعتداءات، وما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك من عدوان وإقتحامات في محاولة لتهويده وتقسيمه زمانياً ومكانياً.

يشار إلى أن الجامعة الأردنية ازاحت الستار عن مشروع مبنى مركز منيب المصري للبحث العلمي وجودة التعليم في الأول من تشرين الثاني العام الماضي فيما وضعت جامعة القدس حجر الأساس للمركز في حرمها في الثلاثين من نفس الشهر.

شارك المقال عبر:

مشاركة مجموعة من أساتذة كلية الهندسة بورشة عمل بمدينة رام الله
الدكتور عبد الحكيم عيده ينشر الدليل النهائي لمسح استهلاك الطاقة في قطاع النقل

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University