الهيئة الاكاديمية والموظفين

للمرة الأولى في فلسطين: المعهد الفلسطيني لعلوم الأعصاب في جامعة القدس يستضيف دورة منظمة أبحاث الدماغ العالمية في علوم الأعصاب

عدد المشاهدات: 70

بالتعاون مع منظمة أبحاث الدماغ العالمية (IBRO)، استضاف المعهد الفلسطيني لعلوم الأعصاب في جامعة القدس دورة مكثفة في علوم الأعصاب ما بين 27/7/2015ـ4/8/2015، قدمها خمسة محاضرين من جامعات أمريكية وأوروبية عريقة. وتعتبر هذه الخطوة واحدة من سلسلة الجهود التي قدمها ويقدمها المعهد لبناء وتطوير أسسس أبحاث علوم الأعصاب في فلسطين.

 

محاضرو الدورة ومستضيفها: من اليسار إلى اليمين: البروفيسور آرني ليكفين (الولايات المتحدة الأمريكية)، البروفيسور جاك مكماهان (الولايات المتحدة الأمريكية)، البروفيسور وولتر شتويمر (ألمانيا)، البروفيسور ماثيو ديموند (إيطاليا)، البروفيسور شتيفان كروجر (ألمانيا)، الدكتور محمد حرزالله (مؤسس و مديرالمعهد الفلسطيني لعلوم الأعصاب في جامعة القدس، فلسطين).

 

رحّب د. محمد حرزالله (مؤسس ومدير المعهد الفلسطيني لعلوم الأعصاب، ومنظم الدورة) في بداية الافتتاح بالمشاركين، وبين أهمية هذه الدورة لبناء كفاءات عالية في أبحاث علوم الأعصاب في فلسطين تحت مظلة المعهد. وبين د. حرزالله الاهتمام الواسع بالدورة، حيث تقدم لها ٢٥٠ شخص من كل جامعات الضفة الغربية، قبل منهم أفضل ٧٠ للمشاركة في الدورة من جامعة القدس، وجامعة النجاح، والجامعة العربية الأمريكية، وجامعة فلسطين التقنيةـالخضوري، وجامعة بوليتيكنيك فلسطين، وجامعة الخليل، وجامعة بيرزيت، وجامعة بيت لحم، وعددٍ من مستشفيات فلسطين. ثم تحدث البروفيسور جاك مكهان (بروفيسور في علوم الأعصاب الحياتية في الولايات المتحدة ومنظم الدورة) عن منظمة أبحاث الدماغ العالمية، ودورها في تطوير علم الأعصاب على مستوى العالم. كذلك، قدّم المحاضرين، ووضح محتويات الدورة وكيفية انعقادها.  بعد ذلك رحّب بالمحاضرين كلّ من البروفيسور عماد أبو كشك، رئيس جامعة القدس، والبروفيسور هاني عابدين، عميد كلية الطبّ في جامعة القدس، والبروفيسور أكرم الخروبي، عميد كلية المهن الصحية، والبروفيسور عادل مسك رئيس مجلس أمناء المعهد الفلسطيني لعلوم الأعصاب.

احتوت الدورة على ٣٥ محاضرة حول أساسيات علوم الأعصاب وعلوم الأعصاب الحياتية، وأهم التطورات في هذا المجال، بالتركيز على المواضيع التالية: السيالات العصبية، بناء ووظيفة الشق العصبي، قنوات الأيونات والمستقبلات، البناء والتركيب الوظيفي للجهاز الحسّي، تطور الجهاز العصبي المركزي، هدم وإعادة بناء الأعصاب، المطاوعة العصبية.

 

المحاضرين الزائرين خلال دورة علوم الأعصاب في جامعة القدس. أعلى اليسار: البروفيسور جاك مكهان (الولايات المتحدة الأمريكية)، أعلى وسط: البروفيسور آرني ليكفين (الولايات المتحدة الأمريكية)، يمين: البروفيسور وولتر شتويمر (ألمانيا)، أسفل يسار: البروفيسور ماثيو ديموند (إيطاليا)، أسفل وسط: البروفيسور شتيفان كروجر (ألمانيا).

 

تضمن الجدول اليومي للدورة الابتداء بمجموعة من المحاضرات الصباحية، يليها تجمعات صغيرة للطلاب مع المحاضرين للحديث عن موضوعات متنوعة وأفكار مرتبطة بعلوم الأعصاب، بالإضافة إلى خلفيات المشاركين وخططهم المستقبلية، ثم جلسات طلب فيها من المشاركين البدء من إعداد مواضيع يعرضونها عن مشروع أو فكرة بحثية بعد تدربيهم على ذلك.

مجموعة من المشاركين في الدورة يكملون التدريب على كيفية عرض مشروع أو فكرة بحثية مع البروفيسور ماثيو ديموند.

 

 في مساء اليوم قبل الأخير من الدورة، توجهت مجموعة الدورة التي تقيمها منظمة أبحاث الدماغ العالمية إلى منطقة بين بتير وبيت جالا لتناول طعام العشاء واستكشاف الطبيعة الخلابة.

 

في اليوم الأخير، قدم المشاركون عروضهم التي أعدوها خلال الدورة بإشراف المحاضرين، حيث تنوعت العروضات بين مشاريع بحثية أساسية وسريرة، وتقارير حالات معينة، ودراسات وبائية.

 

المشاركون في الدورة خلال تقديم أبحاثهم في اليوم الأخير من الدورة.

 

بعد العروضات الصباحية، قدم د. حرزالله موجزاً عن تأسيس المعهد الفلسطيني لعلوم الأعصاب ونشاطاته الحالية وأهدافه المستقبلية. ثم طرح أحد المشاريع الرئيسية التي يقدمها المعهد حول العلاقات الإدراكية لمرض الاكتئاب، وإعطاء الأدوية المضادة للاكتئاب. تلا ذلك عروض قدمها الباحثون في المعهد لإعطاء المستمعين فكرة عن أبحاث علوم الأعصاب التي يتم تنفيذها في المعهد.

 

د. حرزالله (يسار)، وباحثو المعهد (يمين) خلال تقديمهم لأبحاث معهد علوم الأعصاب.

 

أخيراً، أعطى المحاضرون حديثاً مختصراً عن كيفية متابعة التخصص في أبحاث علوم الأعصاب في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، وشكر البروفيسور جاك مكهان فريق المعهد الفلسطيني لعلوم الأعصاب وجامعة القدس على استضافة ونجاح الدورة.                           

يهدف المعهد الفلسطيني لعلوم الأعصاب إلى تأسيس مركز قوة لعلوم الأعصاب في فلسطين، وإلى تدريب الجيل القادم من الباحثين الفلسطينيين والعاملين في المجال الصحي، وإلى خلق مؤسسات بحثية متنوعة في فلسطين تحتضن الفلسطينيين وغيرهم من باحثي الأعصاب لمتابعة أبحاثهم وتقدمهم المهني في فلسطين. للمزيد من التفاصيل، الرجاء زيارة:

 

 

شارك المقال عبر:

بالفيديو | “ماجستير” في الإدارة العامة والحكم المحلي قريباً في جامعة القدس
بحث متخصص للدكتور أحمد عبدو من كلية الهندسة‎

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University