الهيئة الاكاديمية والموظفين

بالفيديو | جامعة القدس توقّع31 إتفاقية شراكة مع القطاع الخاص لتفعيل الدراسات الثنائية‎

عدد المشاهدات: 19

{videobox}O2adid6w-2Q{/videobox}

القدس | إحتفلت جامعة القدس الإثنين ، بتوقيع 31 إتفاقية شراكة مع مؤسسات القطاع الخاص في مجالات تنكولوجيا المعلومات و الهندسة الكهربائية، وذلك في الحرم الرئيس للجامعة في بلدة أبو ديس.

وتأتي هذه الإتفاقيات كأحد المكونات الأساسية لبرنامج الدراسات الثنائية والذي سيبدأ العمل به في بداية العام الدراسي الجديد في أيلول سبتمبر القادم، ويعتبر الأول في فلسطين.

وجرى التوقيع بحضور رئيس جامعة القدس أ.د. عماد أبو كشك ، ونوابه، ونائب مدير التنمية  والتعاون في الممثلية الالمانية السيدة سابين بركنكامب ، والعميد المؤسس للدراسات الثنائية الدكتور طارق أبو ليل، و رؤساء  وممثلون عن الشركات والمؤسسات الفلسطينية الشريكة،  وأعضاء الهيئة التدريسية.

تطوير للتعليم

ورحب  أبو كشك بالضيوف، مشدداً على أهمية التعاون بين القطاع الأكاديمي والقطاع الخاص، وأن العمل المباشر مع القطاع الخاص يساهم في تنمية قدرات الطلاب ويزودهم بالمهارات التي يحتاجها ذلك القطاع،  كما أنه يدمج بين التعليم النظري والتجربة العملية ، ويفتح للطلاب آفاقاً جديدة بدل الإنتظار حتى تتاح لهم الفرصة لإثبات مهاراتهم.

ولفت أبو كشك إلى أن البرنامج يصقل الطالب الفلسطيني بالخبرات العملية، وهذا هو تطوير للتعليم ، وذلك التزاماً من جامعة القدس بتطوير التعليم في فلسطين، باعتبار التعليم مفتاح النمو الاقتصادي والعامل الرئيسي لإبجاد واقع أفضل للأجيال القادمة.

 من جهتها عبرت السيدة سابين بركنكامب عن سعادتها بالشراكة ضمن برنامج الدراسات الثنائية، وقالت أنها تشعر بالفخر تجاه الدعم الذي يقدم لجامعة القدس وبرنامج الدراسات الثنائية الذي هو الأول من نوعه في فلسطين والمنطقة.

 وأضافت أنه ضمن هذا البرنامج سيتمكن الطالب الفلسطيني من الدراسة حسب إحتياجات سوق العمل، وأن الفائدة من هذا الأسلوب الإبداعي تعود على الطالب والقطاع الخاص في آن واحد، كما أنها رأت في الإهتمام الذي يعبر عنه القطاع الخاص تجاه البرنامج إدراكاً للإمكانات الكبيرة التي ستتوفر له، وقالت أنها تقدر عالياً إهتمام القطاع الخاص وترى فيهم شريكاً أساسياً حو نجاح البرنامج.

وفق ما يحتاج سوق العمل

وتحدثت مجموعة من ممثلي الشركات ومؤسسات القطاع الخاص الشريكة، عن شراكتهم في هذا البرنامج ودورهم في استقطاب واكساب الطلبة الخبرات اللازمة لتحضيرهم لسوق العمل، معبرين عن آمالهم الكبيرة بنتائج إيجابية تنعكس على واقع الطلبة ومؤسساتهم الشريكة.

 ويذكر أن  برنامج الدراسات الثنائية في جامعة القدس بدعم من الحكومة الألمانية، يعمل على تعزيز العلاقة بين مؤسسات التعليم العالي والقطاع الخاص بصفتها أماكن يتم فيها التعليم،  مما يعني أن الطالب يشارك في التدريب العملي في شركة محلي،  بينما يحصل في نفس الوقت على الشهادة الجامعية، فهو يوفر للطالب التعلم في بيئة أكثر كفاءة، كما يتيح له التعرض والإحتكاك مع التحديات الحقيقية في بيئة العمل أثناء الدراسة، وتعزيز تنافسيته في سوق العمل بعد التخرج.

ويُعد البرنامج عاملاً إيجابياً في تطور بيئة التعليم الأكاديمي وزيادة تفاعلها مع سوق العمل، فهو يهدف لإكساب التطور المهني للطالب وتطوير وتحسين خبراته العملية أثناء فترة الدراسة الأكاديمية، وبما يساهم في موائمة مخرجات التعليم العالي مع إحتياجات ومتطلبات سوق العمل.

كلية للدراسات الثنائية في جامعة القدس

ويتم الآن تأسيس كلية للدراسات الثنائية في جامعة القدس –الجامعة العربية الوحيدة في مدينة القدس  –في ثلاثة تخصصات مبدئياً هي الهندسة الكهربائية، وتكنولوجيا المعلومات إبتداء من هذا العام، بينما يتم التحضير لتخصص إدارة الأعمال حيث يقضي الطالب ضمن برنامج الدراسات الثنائية فترة ثلاثة أشهر طالباً في الجامعة، وثلاثة أشهر عاملاً لدى القطاع الخاص على أساس خطة تربوية محددة بصفتهم متدربين، ويتلقى الطلبة مبلغاً مالياً شهرياً من الشركة، وفي نهاية البرنامج يحصل الطالب على درجة البكالوريوس.

ومن المعروف  أن برنامج الدراسات الثنائية مبني على النموذج الألماني المتبع منذ أكثر من 40 عاما، ويتم تنفيذه في جامعة القدس بالتعاون مع شركائها الألمان وهم: وزارة التعاون الإقتصادي (BMZ) ، التعاون الألماني(GIZ) ، بنك التنمية الألماني (KfW) ، شركة GFA الإستشارية، جامعة بادن-ووتنبرغ (DHBW) ، ومؤسسة ستاينبس Steinbeis Foundation.

شارك المقال عبر:

بالفيديو | جامعة القدس تُسلّم رفات ثلاثة قديسين لكنيسة الروم الأرثوذكس
كلمة رئيس الجامعة في إطلاق – حملة قناديل القدس في الناصرة

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University