الهيئة الاكاديمية والموظفين

ورقة بحثية بعنوان الدور الريادي لجامعة القدس في توفير الكوادر الطبية

عدد المشاهدات: 54

شارك كل من الدكتور ابراهيم عتيق من معهد الإدارة والاقتصاد والأستاذ فؤاد كردي حنني من المكتبة الرئيسية  في المؤتمر العلمي المحلي الذي نظمته جامعة القدس المفتوحة، في العاشر من حزيران 2015 تحت عنوان " تنمية الموارد البشرية في القطاع الصحي الفلسطيني : واقع وتطلعات" وكان عنوان الدراسة التي أعدها الباحثان بعنوان " الدور الريادي لجامعة القدس في توفير الكوادر الطبية وتطويرها".

حيث أظهرت نتائج هذه الدراسة الدور الريادي لجامعة القدس في دعم ورفد القطاع الصحي الفلسطيني بالمؤهلين في مجالات الطبية والصحية المختلفة. وقد هدفت إلى  إبراز دور جامعة القدس في توفير الكادر الطبي والصحي اللازم لخدمة المواطن والى تقييم مدى ملائمة حملة التخصصات الطبية المختلفة التي تخرجها جامعة القدس لاحتياجات ومتطلبات سوق العمل المحلي الفلسطيني. وقد تم جمع البيانات من قواعد البيانات لدى دوائر القبول والتسجيل والنشرات والمواقع الالكترونية لجامعة القدس ووزارة الصحة الفلسطينية وبعض المؤسسات الصحية المشغلة، كما تم استخدام الاستبانه بعد تطويرها وعرضها للتحكيم وذلك بهدف تقييم مدى ملائمة التخصصات التي تطرحها جامعة القدس لواقع سوق العمل الفلسطيني. حيث وزعت على عينة من الموظفين في القطاع العام والخاص والذين تم اختيارهم عشوائيا.

 تناولت الدراسة محورين رئيسيين أولها استعراض تحليلي لعدد خريجي كليات العلوم الطبية والصحية منذ تأسيسها وذلك حسب التخصص والسنة، والمحافظة, والدرجة العلمية، ومدى استخدامهم في القطاع الحكومي والقطاع الخاص والقطاع الأهلي المحلي والأجنبي. وقد تبين أن الجامعة ساهمت بشكل فعّال في توفير الكادر الطبي للقطاع الصحي الفلسطيني بشكل عام. أما المحور الثاني فقد تم اختبار مدى ملائمة مساقات التخصص النظرية والمساقات التطبيقية ومدى إكساب كل خريج للمهارات الإدارية والميدانية العامة المطلوبة ، والتي رسمتها إدارة كل كليه للتخصص المهني و الصحي. وتبين أن درجة ملائمة التخصصات لاحتياجات سوق العمل  بشكل عام عاليه, إلا أن الكثير ما زال مطلوب إنجازه كي ترقى إلى المستوى المطلوب. وأخيراً تم فحص فرضيات الدراسة باختبار التباين الأحادي.فقبلت جميع الفرضيات باستثناء التباين المتعلق  بطبيعة العمل ، وهذا يدل على أن أراء أفراد عينة الدراسة قد  توافقت حول درجة ملائمة التخصص لاحتياجات سوق العمل رغم الاختلافات في التخصص والكلية ,طبيعة العمل ,مستوى الخبرة والمركز الوظيفي إلا أنها اختلفت حول مدى ملائمتها بسبب اختلاف طبيعة العمل، وبالتالي يوصي الباحثان بضرورة الدعم المادي والمعنوي لجامعة القدس في مسيرتها من أجل تمكينها من الاستمرار بدعم المجتمع المحلي بالكادر المؤهل. كما يوصي الباحثان أيضا بضرورة التعديل المنتظم للخطط الدراسية من أجل إكسابها المزيد من الملائمة لمتطلبات المجتمع الفلسطيني  وسوق العمل، ومن أجل تعزيز الملائمة مع المعايير الدولية للجودة.

علماً بأنه تم إرسال الدراسة للتحكيم من أجل النشر في المجلات العلمية.

شارك المقال عبر:

كلية الصحة العامة فرع غزة تستعد للعام الدراسي الجديد
زيارة الدكتور عبد الحكيم عيده لدائرة الاحصاءات العامة في الاردن

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University