الهيئة الاكاديمية والموظفين

مناقشة أطروحة الماجستير في إدارة الأعمال حول إدارة الطلب على االمنتجات الزراعية العضوية الفلسطينية للأستاذ حسن عمر أبو لطيفة

عدد المشاهدات: 17

أوصت لجنة المناقشة في برنامج الماجستير في إدارة الأعمال  في معهد الإدارة والإقتصاد  بنجاح  أ. حسن أبو لطيفة والذي يعمل في مركز سعيد خوري لتكنوجيا المعلومات بعد أن ناقش أطروحة الماجستير التي كانت بعنوان: "الطلب على المنتجات الغذائية الصديقة للبيئة في الضفة الغربية: بإستخدام أسلوب الاختيار التجريبي".

وتكونت لجنة المناقشة من:  د. إبراهيم عوض من جامعة القدس مشرفا  و رئيساً، وأ.د. محمود الجعفري "مدير معهد الإدارة والاقتصاد" ممتحناً داخلياً، وعبر الفيديو كونفرنس أ.د. ارني هلام "العميد المشارك في جامعة ولاية  أيوا  في مدينة آيمز في ولاية ايوا في الولايات المتحدة الامريكية" ممتحنا خارجيا.

 وقد أشار  الدكتور أرني أثناء مناقشته للأطروحة  أن نتائجها قابلة للنشر  في احدى المجلات العالمية المحكمة. حيث تم استخدام العديد من النماذج القياسية الحديثة و المتقدمة للوصول الى نتائج دقيقة.

واستنادا الى مستويات الضرر العالية الناجمة عن استخدام المبيدات الحشرية والأسمدة الكيميائية في زراعة وانتاج الخضروات والفواكه التقليدية على صحة الانسان الفلسطيني وعلى البيئة بشكل عام. تحرى البحث رغبة المستهلك الفلسطيني في الضفة الغربية في "محافظتي رام الله والبيرة وبيت لحم" تجاه  شراء الخضروات والفواكه العضوية التي تعتمد في زراعتها على مواد صديقة للبيئة بعيدا عن استخدام الكيماويات والمبيدات الحشرية، حيث أن هذه المنتجات هي منتجات صحية وتساهم في الحفاظ على صحة المستهلك من جهة وعلى البيئة من جهة أخرى. وقام الباحث بأخذ عينة عشوائية طبقية مكونة من (384) شخص من أرباب الأسر الفلسطينية، حيث القام الباحث بسؤالهم عن رغبتهم في شراء هذا النوع من المنتجات مستخدما أسلوب الاختيار التجريبي.

وأظهرت نتائج البحث أن أرباب الأسر أبدوا استعدادهم لدفع  مبالغ نقدية أكثر من تلك التي يدفعونها في النتجات التقليدية    وذلك لما لهذه المنتجات من منافع تعود على صحة المستهلك والبيئة. كما أظهرت النتائج أن المستهلكين يفضلون بيع هذه المنتجات في مراكز تسوق خاصة بالمنتجات العضوية، وبالرغم من أن مظهر المنتجات العضوية اقل جذبا للمستهلك الفلسطيني الا انه قام بتفضيلها ويعود ذلك لمنافعها المتعددة ومذاقها اللذيذ.

وقد أوصت الأطروحة بأن تقوم الجهات الرسمية المعنية في وزارات الزراعة  والصحة والإقتصاد والمنظمات غير الحكومية بان تعمل سويا من أجل الترويح لمنافع استهلاك المنتجات العضوية و بتوعية المستهلكين إزاء المنافع المتعلقة بهذه المنتجات من جهة وتشجيع   المزارعين  على إنتاج هذه المحاصيل .

شارك المقال عبر:

د.سامر بالي ينظم زيارة علمية لجامعة دوسبرغ ايسين في المانيا
د فياض يلتقي د أبوالحاج ويشيد بمركز أبوجهاد ودوره

آخر الأخبار

ربما يعجبك أيضا

القائمة

Al-Quds University