درجة الماجستير في ابتكارات علوم المياه

عدد المشاهدات: 230

شارك البرنامج عبر:

درجة الماجستير في ابتكارات علوم المياه

تُعتبر مناطق حوض المتوسط ومن بينها فلسطين بالإضافة إلى مناطق جنوب القارة الأوروبيّة من المناطق التي تتعرض إلى صعوبات المرتبطة بـنوعيّة وكميّة “الماء” .

وفي هذه المناطق كما بقيّة المناطق في العالم، من المتوقع أن يؤثر التغيير المناخي سلبًا على كميّة ونوعيّة الموارد المائيّة.

عالمياً، حيث أظهرت الدراسات الإقليمية والوطنية زيادة في متوسط درجات الحرارة المتطرفة وكذلك تغيير أنماط هطول الأمطار. إنّ هذا العامل بالإضافة إلى الضغوط على معدلات الطلب الناتج عن الزيادة السكانيّة في فلسطين سيؤدي إلى تقليل المياه السطحيّة والجوفيّة بشكل كبير، ولذلك تحتاج هذه المناطق ومن بينها الدولة الفلسطينيّة إلى محترفين ذو خبرة بكيفيّة الحفاظ على المياه العذبة بالإضافة إلى ابتكار إيجاد مصادر مائيّة بديلة والبحث عن آليّات ترشيد استهلاكها أو إعادة استخدامها بأحدث التقنيات ، مع مراعاة تأثيرات التغيّر العالمي المحتمل في المناخ، حيث من المتوقع أن يُساهم خريجو هذا التخصص بتعزيز آليّات صُنع القرار لدى الجهات الحكوميّة والخاصّة بالإضافة إلى تعزيز خطط إدارة الموارد المائيّة .

ونظراً للحاجة الماسّة إلى أدوات وأساليب مبتكرة جديدة لاستخدامها من أجل تحقيق هذا الهدف، يغمد البرنامج من خلال إنشاؤه بالتعاون مع دول أوروبيّة مشاركة في برنامج الابتكار في تعليم المياه والممول من Erasmus+‎ على وضع الخطط التعليميّة الجديدة والتي تعتمد على خبرات المؤسسات الأوروبية في المجال سواء في وضع هذه الخطط التعليميّة أو تدريسها عن بُعد لطلاب البرنامج بشكل يكسبهم المهارات العالميّة الملائمة والتي يجعلهم أكثر جاذبيّة للتوظيف من قبل المؤسسات الحكوميّة والخاصّة ذات العلاقة بقطاع المياه، حيث من المتوقع إكساب طلبة البرنامج مهارات جديدة في ابتكارات علوم المياه وحل مشاكلها المختلفة سواء من خلال التعاون والتبادل الطلابي والأكاديمي المباشر مع الجامعات الأوروبية الشريكة، أو من خلال تقنيّات التعليم عن بُعد والتي سيشارك فيها خبراء دوليين لإكساب الطلبة هذه المهارات اللازمة تبعا لذلك

ويُطرح هذا البرنامج بتوزيع جغرافي متميز يمكن الطلبة من شمال الضفة الغربية من الالتحاق في البرنامج في حرم جامعة فلسطين التقنية – خضوري ، بالإضافة الى طلاب منطقة جنوب فلسطين والذين سيتمكنون من الالتحاق في البرنامج في حرم جامعة القدس أبو ديس.

وسيكون التدريس مشتركاً وجاهياً في حرم الجامعتين مع تبادل المحاضرات عبر مختبرات التعليم والتي سبق وأن جُهزت من خلال المشروع الأوروبي لهذا الغرض

القائمة

Al-Quds University