نظمته كلية طب الأسنان في جامعة القدس

مشروع لتعزير الصحة الفموية يستهدف أطفال ضواحي القدس

القدس | استهدفت كلية طب الأسنان في جامعة القدس قرابة 500 طفل ما بين 4-5 سنوات في مناطق عديدة من بلدات الرام وبدّو وأبو ديس في محافظة القدس خلال الفصل الدراسي الأول، ضمن مشروعها لتعزيز الصحة الفموية، إذ تم فحص الأطفال وتحويلهم لعيادات تخصصية، وتقديم شرح عن العناية الصحيحة بالفم والأسنان، وتقديم الإجراءات الوقائية اللازمة كتطبيق مادة الفلورايد للأسنان وتزويدهم بمستلزمات التنظيف اليومية لتشجيعهم على الاستمرار بالاعتناء بصحة أسنانهم.

 وأشارت أستاذ طب الأسنان المجتمعي في كلية طب الأسنان في الجامعة  د. إلهام الخطيب، وهي المسؤولة عن هذا المشروع، أن مستويات التسوس بين الأطفال في فلسطين تعتبر من النسب الأعلى عالميا، ويعاني المجتمع الفلسطيني من انعدام الوعي بأساسيات العناية بصحة الفم والأسنان، بالإضافة إلى عدم اعتبارها ضمن الأولويات الصحية المهمة.

وأضافت الخطيب أن منطقة ضواحي القدس هي من المناطق الأضعف من حيث الخدمات الصحية بسبب جدار الفصل العنصري، الذي انتزع المركز الحضري وهو مدينة القدس من جميع البلدات المجاورة التي كانت تعتمد عليه في الصحة والتعليم وغيرها، لذا فإن جامعة القدس ومن ضمن رؤيتها في الخدمة المجتمعية وخاصة لمنطقة القدس ارتأت التركيز على هذه المناطق للحاجة الملحة للتوعية فيها.

وقدم طلبة السنة الخامسة من كلية طب الأسنان النصائح التوعوية والخدمات الوقائية لهؤلاء الأطفال، ضمن المشروع الّذي بحث أيضا في العادات الغذائية والصحية لهم لدراسة أسباب تسوس الأسنان المنتشر بنسب عالية في هذه الفئة العمرية.

يذكر أن كلية طب الأسنان في جامعة القدس، تقوم بالعديد من الفعاليات اللامنهجية ضمن مشاريع علاجية وتوعوية متعددة لمختلف فئات المجتمع، إذ تركّز على الفئات المختلفة انطلاقا من مسؤوليتها الاجتماعية، وتعقد كذلك أنشطة ترفيهية تستهدف فيها أطفال المدارس في مختلف محافظات الوطن انسجاماً مع احتياجات المجتمع.

  • 1
  • 10
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9