جامعة القدس تشارك في مؤتمر اختتام مشروع "ASMA" لصحة الفم والأسنان

القدس | شارك أ.د. عماد أبوكشك، رئيس جامعة القدس في مؤتمر اختتام مشروع "ASMA" الذي يعنى بالرعاية المستدامة لصحة الفم والأسنان لطلبة المدارس في المناطق المهمشة بالضفة الغربية، والذي قدمت فيه جامعة القدس من خلال العشرات من الزيارات الميدانية خدمات علاجية ووقائية لحوالي 1500 طالب في المدارس المهمشة في محافظتي بيت لحم والخليل، بالشراكة مع الاغاثة الطبية الفلسطينية، وجمعية أطباء بلا حدود الدنماركية، ووزارتي الصحة والتربية والتعليم، ونقابة أطباء الأسنان الفلسطينيين.

وأكد أ.د. أبوكشك خلال كلمته بافتتاح المؤتمر، على ضرورة التعاون والتكامل بين كافة القطاعات الحكومية والقطاع الخاص ومؤسسات التعليم العالي، لتحقيق الأهداف المجتمعية، ورسم السياسات العامة لخدمة المجتمع وحل مشكلاته، معبراً عن سعادته بالاحصائيات العلمية الناتجة عن المشروع والتي تشير الى تحسن الصحة الفموية وانخفاض معدلات التسوس في المدارس المستهدفة.

وقال أ.د.أبو كشك، إن جامعة القدس تولي اهتماما كبيراً للقضايا المجتمعية، وتكرّس طاقاتها العلمية والأكاديمية والتنموية لخدمة المجتمع الفلسطيني، ويعد هذا البرنامج بالشراكة مع الاغاثة الطبية الفلسطينية، بالإضافة إلى برنامج الصحة النفسية، خير مثال على العمل الجماعي المثمر الذي يحتاجه شعبنا لبناء دولته المستقلة.

وتوجه أ.د. أبو كشك بالشكر للمؤسسات الشريكة ومنسقة البرنامج في جامعة القدس د. الهام الخطيب في انجاح هذا المشروع، معبراً عن اعتزازه بمستوى طلبة طب الأسنان وأساتذة الجامعة، في تنفيذ الزيارات الميدانية العلاجية للطلبة في المناطق المهمشة بكل اقتدار ومهنية من خلال جامعة القدس، التي حققت المركز الأول كأكثر جامعة على مستوى الوطن العربي خدمةً للمجتمع في العام الماضي.

و ألقت الدكتورة الهام الخطيب منسقة البرنامج في جامعة القدس محاضرة علمية حول فاعلية برامج تعزيز الصحة الفموية في المدارس كنموذج يجب أن يتبنى من وزارتي الصحة والتربية لتقليل مستويات التسوس عند الاطفال.

ويهدف برنامج أسمى "أسنان سليمة لمستقبل أفضل" إلى تعزيز الصحة الفموية في المناطق المهمشة في محافظتي بيت لحم والخليل، حيث استهدف أكثر من 7000 طالب وطالبة خلال 3 سنوات الماضية، ويتضمن برامج توعوية وتثقيفية للطلبة واهاليهم، وعيادات متنقلة عن طريق زيارات علاجية، حيث قامت الجامعة بتنظيم أكثر من 10 زيارات خلال البرنامج مع طلبة الطب سنة خامسة ومشرفيهم وعلاج أكثر من 1500 طفل.

وتم الإعلان عن أهم مخرجات الدراسة البحثية حول النتائج التي حققها المشروع والتي كانت ايجابية في كافة تفاصيلها، حيث أظهرت النتائج أن ألم الأسنان للطلبة في المدارس التي شملها المشروع هبط بنسبة 57 % كما انخفضت نسبة الغياب في المدارس الى ما نسبته 19% كما ارتفع التحصيل العلمي بهذه المدارس.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5