أ.د. عماد ابو كشك يعين الطالب محمد حرحش رئيسا للجنة "تطوير المرافق الجامعية الملائمة لذوي الاعاقة"

القدس| عين أ.د. عماد ابو كشك رئيس جامعة القدس، الطالب محمد حرحش رئيسا للجنة جامعية مسؤولة عن تطوير المرافق بما يلبي احتياجات ذوي الاعاقة وفقا للمعايير الدولية المعمول بها، لتحقيق "الوصول الشامل" لكافة احتياجاتهم بيسر وفعالية.

جاء ذلك عقب تلقي رئيس الجامعة التماسا من الطالب حرحش الذي يعاني من إعاقة حركية بخصوص احد الادراج، وذلك خلال انعقاد اجتماع هيئة الرئاسة، الامر الذي حذا برئيس الجامعة الى قطع الاجتماع والتوجه للقاء الطالب والاطلاع على المكان محل الشكوى والاستماع الى توصية الطالب بخصوصه.

وقال حرحش، أن قصته بدأت عندما توجه الى أحد مدرسيه بخصوص قضية الدرج غير المؤهل للاستخدام من ذوي الاعاقة، وليبلغه عن رغبته بلقاء رئيس الجامعة للتباحث معه في القضية. واضاف، "تفاجأت بعد اقل من نصف ساعة بحضور رئيس الجامعة شخصيا لكليتي للالتقاء بي والاستماع لشكواي"، ليتبين له ان مدرسه قد تواصل مع مكتب رئيس الجامعة، الذي تحرك على الفور للاطلاع على القضية.

هذا واجرى رئيس الجامعة والطالب حرحش جولة حول الموقع، وتباحثا في سبل اعادة تاهيله وغيره من المواقع التي تحتاج الى تطوير.ويذكر ان رئيس

الجامعة كان تبنى خطة شاملة قبل عامين لتطوير كافة المرافق الجامعية بما يحقق الوصول الى كافة مكونات المجتمع الجامعي، وتذليل كافة العقبات المادية الناتجة عن الاسلوب القديم في البناء في بعض المباني التي شيدت قبل عقود.

من جهته اشار أ.د ابو كشك الى ان الطالب هو المكون الاساس للمجتمع الجامعي، وعليه فان الجامعة بكل ما فيها تركز جميع طاقاتها وتوجه سياساتها نحو تهيئة البيئة المناسبة للتعليم والابداع، مؤكدا انه اتخذ القرار بتعيين الطالب حرحش لهذه المهمة لاعجابه بما طرحه من افكار حول تحسين البيئة الجامعية، والتي تتوافق تماما مع الخطة الاستراتيجية التي تبنتها الجامعة ازاء هذا الموضوع، ولقناعته التامة بان هذا الطالب سيكون الاكثر دراية بما يلزم فعله لتحقيق تلك الاهداف.

كما ودعا أ.د. ابو كشك كافة المسؤولين الى ضرورة الالتفات الى هذه القضية العادلة وبذل المزيد من الجهد نحوها، ووضع استراتيجيات شاملة لتحسين كافة المرافق العامة ووسائل المواصلات بما يتلاءم واحتياجات ذوي الاعاقة. وعبر حرحش عن سعادته بقدوم رئيس الجامعة للقائه الذي يدل عن مدى قرب أ.د. ابو كشك من ابناء الجامعة وهمومهم، وامتنانه على تكليفه له بهذه المهمة.

يذكر ان دولة فلسطين وقعت على الانضمام الى اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في العام 2014 ضمن 18 اتفاقية ومعاهدة دولية، وسعت جامعة القدس الى التبشير بحقوق هذه الفئة المهمة من الشعب الفلسطيني ومواكبة المعايير الدولية التي تضمن وصولهم الى اعلى مستويات الابداع الذي ترعاه جامعة القدس وتحث كافة طلبتها الى تحقيقه في حياتهم الدراسية والمهنية والمجتمعية.