البرنامج الأول من نوعه في فلسطين: طلبة السنة الأولى في جامعة القدس يباشرون مساق اللغة والتفكير للفصل الصيفي

باشرت جامعة القدس تدريس مساق اللغة والتفكير، الذي تنفرد بتدريسه على مستوى الجامعات الفلسطينية، مستهدفةً فيه طلبة السنة الأولى من مختلف التخصصات، والذي يستمر مدة 10 أيام في خطة تدريسية مكثفة.

وترتكز الجامعة في هذا المساق على تنمية القدرات الفكرية للطلبة من خلال تطوير مهارتيّ القراءة والكتابة، وتعزيز دور الكتابة كمنهج تحليلي وتفكيري، وتشجيع الإبداع والدراسات المتعددة التخصصات، ويتبع المساق أسلوباً تدريسياً غير تقليدي، معتمداً على صقل مهارات الطلبة الجدد بصورة إبداعية.

وبين منسق المساق د. صالح صوالحة أن مساق اللغة والتفكير يدرس لطلبة السنة الأولى على دفعات خلال العام الدراسي، وفي هذا الفصل الصيفي بدأ التدريس لـ 17 شعبة، وهو مساق إجباري لجميع الكليات الأدبية والعلمية.

وأوضح أن تدريس المساق يعتمد على منهجية الكتابة الحرة الموجهة، والكتابة التأملية والجدلية، من خلال العمل مع طاقم اللغة والتفكير ضمن مجموعات أو بشكل فردي، بهدف تعزيز عادة القراءة المتدبرة والمناقشة، والصياغة السليمة، والنقد الذاتي، والتعاون الفعال، مضيفا: "يقوم الطلبة في نهاية المساق بإعداد مقالة أكاديمية شاملة تأكد على فهم الطالب وتفاعله مع المساق".

ولفت د. صوالحة أن الجامعة تعتمد على تطوير هذا المساق سنوياً، وقد عقدت دورة تدريبية لأساتذة الجامعة لتدريس المساق ضمن خطة الجامعة لتطوير المساق وتدعيمه بكادر مدرب بأعلى المستويات وأحدث التقنيات وأدق أساليب الجودة التي تهدف إلى الوصول لأهداف ومخرجات المساق".

من جهتها، أكدت الأستاذة آلاء الدجاني من مدرسي المساق، أن المساق بمضمونه وأسلوبه يتيح للطلبة الفرصة لمشاركة وتبادل آرائهم وأفكارهم ضمن أجواءَ إيجابية علمية مع أساتذتهم وزملائهم، ويحثهم على التفكير البناء المجدي وهذا ما نتوقعه من الطلبة في نهاية المساق.

وعبرت الطالبة ميار حاج يحيى من كلية الطب البشري عن سعادتها بالمشاركة في هذا المساق، كونه يفسح المجال أمام الطلبة للتفكير والتأمل والتحليل، والنقاش مع الأساتذة المختصين في عدة موضوعات مثرية.

وبين الطالب في كلية الهندسة مالك الرجوب أن أجواء المساق تفاعلية وممتعة، حيث أن المساق لا يعتمد على التلقين بل يعتمد على المشاركة والنقاش والتفكير، مشيراً إلى أن هذه الأجواء تضفي إلى شخصيتهم المزيد من الثقة وتقبل آراء الآخرين والاستفادة من أفكارهم.

ويدرس هذا المساق سنوياً ضمن رؤية الجامعة وخطتها لتأسيس وتخريج طلبة قادرين على الإبداع والتميز في تخصصهم وفي مجالات أخرى، حيث تتبنى الجامعة الأفكار الريادية الخلاقة لطلبتها، وتعمل على احتضانها وتطويرها.

ويجدر بالذكر أن هذا المساق الفريد يقوم بتدريسه كادر مختص من مختلف كليات الجامعة، يتم تدريب أعضائه باستمرار، حيث تم عقد دورة للمدرسين في شباط من العام الحالي لتمكينهم وتطويرهم في تدريس المساق، وتم عقد ورشات عمل لتطوير المساق بشكل سنوي، لضمان تحقيق الأهداف المرجوة منه

  • 1
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 2
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 3
  • 30
  • 31
  • 32
  • 33
  • 34
  • 35
  • 36
  • 37
  • 38
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
.