جامعة القدس ضمن أفضل 1200 جامعة في العالم وفق لتصنيف الـQS السنوي

أصدرت مؤسسة QS التصنيف السنوي للجامعات على مستوى العالم للعام 2022، والذي يشمل أفضل 1300 جامعة بين الاف الجامعات التي تم تقييمها، ليظهر دخول ثلاث جامعات فلسطينية التصنيف تصدرتها القدس والنجاح واللتان حلتا ضمن فئة أفضل 1000-1200 جامعة حول العالم، تليهما بيرزيت التي حلت في الفئة 1200-1300 جامعة.

ويظهر التصنيف الذي تدخله الجامعة لأول مرة، تفوقها على المستوى العربي لدى مراقبة أدائها لتنتقل من بين أفضل 71-80 جامعة عربية، إلى فئة أفضل 51-60 جامعة، في تقدم استحقته بإثراء مجال البحث العلمي والإبداع، وتطوير الأدوات العلمية في سبيل تمكين الطلبة من سبر مختلف سبل المعرفة والعلم.

الأولى فلسطينيًا في فئة الإبداع البحثي

في سياق متصل، نوهت عميد البحث العلمي د. إلهام الخطيب إلى أن الجامعة نالت المركز الأول بين الجامعات الفلسطينية في فئة الإبداع البحثي، التي تعكس عدد براءات الاختراع المسجلة في القاعدة البحثية، وذلك وفق تصنيف صدر حديثًا عن المحرك البحثي لقاعدة Scopus الذي يعرف بـ"Scimago"، إذ تعتبر الجامعة الأولى في عدد براءات الاختراع المسجلة في القواعد البحثية العالمية على مستوى الوطن، وتعد كذلك الأولى فلسطينيًا في أبحاث الصناعات الدوائية، وعلم الدوائيات، وعلم السميّات، وفي المركز 48 على المستوى العربي في الأبحاث المذكورة.

المركز الأول في الاستشهادات البحثية في فلسطين وفق QS

وأضافت د. الخطيب "تأتي هذه الإنجازات ضمن استراتيجية علمية تنتهجها الجامعة لتكون بذلك في مقدمة الجامعات البحثية في المنطقة، وتعتمد البحث العلمي فيها كأساس للعملية الأكاديمية والمعرفية، حيث احتلت الجامعة المرتبة الأولى في فلسطين والمركز رقم 21 بين الدول العربية في مؤشر عدد الاستشهادات لكل ورقة بحثية حسب تقرير مؤسسة QS للعام 2020-2021، مما يعكس الأثر الهام للأوراق البحثية لباحثي الجامعة.

 كما جاءت بحسب التقرير في المركز الثاني على مستوى جامعات الوطن من حيث التعاون البحثي العالمي، لتتقدم بذلك 10 نقاط عن العام السابق".

66% من منشورات الجامعة في الربع الأول والثاني الأعلى تصنيفًا في Scopus

وفي عدد الأوراق البحثية المصنفة في قواعد بحثية عالمية، فإن مركز الجامعة في ارتفاع تدريجي مستمر منذ عام 2015، حيث وصل عدد الأوراق البحثية المنشورة عام 2019 إلى 108 ورقة بحثية مصنفة في القاعدة العالمية المرموقة Scopus، وفي عام 2020 نشرت الجامعة 125 ورقة بحثية، في مجالات متنوعة تشمل تخصصات الطب والعلوم الطبية والصحية، والعلوم الطبية الحيوية، وعلوم الجينات والكيمياء، والهندسة، لتبلغ نسبة منشورات جامعة القدس في الربع الأعلى في ترتيب مجلات العالمية في قاعدة Scopus 42، و26% في الربع الثاني الأعلى تصنيفًا في القواعد، بحسب د. الخطيب.

وتعزو د. الخطيب هذا التقدم الذي تحرزه جامعة القدس بين نظيراتها المحلية والدولية، إلى وضعها استراتيجية نقدية وبحثية رائدة، تعمل من خلالها على التعليم والتعلّم وإيجاد فرصًا ترقى بالطلبة والمجتمع في آن، عبر تزويد الطالب بالأدوات المعرفية وطرق توظيفها والإبداع من خلالها، للخروج بأفضل المخرجات الريادية والعلمية.

يذكر أن تصنيف QS العالمي للجامعات تنشره مؤسسة Quacquarelli Symonds البريطانية المتخصصة في التعليم العالي، وهو واحد من أفضل ثلاثة تصنيفات جامعية دولية تحظى بمكانة متميزة، يعتمد على معايير علمية تعكس الجهود البحثية لكل جامعة، إلى جانب معايير أخرى متنوعة، وتتضمن تصنيفات QS أعلى 3٪ من الجامعات في جميع أنحاء العالم، من بين أكثر من 26000 جامعة منتشرة على مستوى العالم، كما تحتوي تصنيفات المنطقة العربية على أفضل 100 مؤسسة تعليم عالي في العالم العربي، تم اختيارها من بين أكثر من 1000 جامعة.