جامعة القدس ونقابة أصحاب صالونات الحلاقة والتجميل توقعان مذكرة تفاهم لدعم كلية القدس المهنية

وقعت جامعة القدس ممثلة بنائب رئيسها التنفيذي أ.د. حسن دويك، ونقابة أصحاب صالونات الحلاقة والتجميل في محافظة القدس برئيسها السيد إبراهيم أبو رومي، مذكرة تفاهم لتعزيز التعليم المهني والتقني وتبادل الخبرات بين الطرفين من أجل تطوير برامج الدبلوم في التجميل التي تطرحها كلية القدس المهنية، وإثراء المهارات لدى الطلبة في المجال.

ويهدف التعاون لدعم كلية القدس وبرامجها عبر التعاون مع أصحاب الخبرة والمهارات اللازمة لسوق العمل وتزويد الطلبة بها، وذلك من خلال جلب ذوي الخبرة والكفاءة في التخصص من أجل التدريس والتدريب في برامج الدبلوم في التجميل، الأمر الذي يعزز التعليم المهني والتقني الذي يدمج الطالب بمهنته، مما يؤهله لبناء الخبرة أثناء الدراسة.

وأكد أ.د. دويك أهمية هذه الخطوة في الاستفادة من ذوي الخبرة لتحقيق أكبر منفعة لطلبة البرامج المستهدفة، وذلك عبر التعاون المشترك بين الجامعة والنقابة لتوظيف الأساليب والأدوات الحديثة في تعليم التخصص، مبديًا استعداد الجامعة لتوفير كل ما يستلزمه التعاون لتحقيق أفضل النتائج المرجوة منه.

من جانبه، عبر أبو رومي عن سعادته بهذا التعاون الذي يهدف لمنح الطلبة جديد المهارات في التخصص، وتطوير سوق العمل ليزخر بأحدث الوسائل والأساليب التجميلية لكلا الجنسين، وهو ما تسعى النقابة لتحقيقه في عملها مع الجامعة.

يذكر أن كلية القدس المهنية تأسست في بداية العام 2019، وذلك من منطلق حرص جامعة القدس على تقدم وتطور الشباب الفلسطيني والمساعدة في بناء منظومة التعليم العالي، ورفد المجتمع الفلسطيني بكافة الخبرات والمهارات اللازمة لنموه وتطوره في مختلف القطاعات وعلى مختلف المستويات.

وتسعى جامعة القدس من خلال إنشاء هذه الكلية إلى إتاحة الفرصة للطلبة غير القادرين على الالتحاق في برامج البكالوريوس، حيث توفر الفرصة لهؤلاء الطلبة للتعلم والرقي بمستواهم التعليمي لبناء مجتمع فلسطيني قادر على أن يواجه تحديات العصر كلّ في مجاله.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6