محاضرة علمية توعوية في جامعة القدس حول واقع الإدمان على المخدرات

القدس | نظم برنامج ماجستير علم الجريمة في جامعة القدس لقاء علمياً ضمن مساق (الإدمان على المخدرات Drug Addiction من خلال محاضرة تعليمية ومناقشة مفتوحة تخص المخدرات في فلسطين، وذلك عبر منصة "زووم" الإلكترونية.

وتم استضافة العميد عبد الله عليوي مدير إدارة مكافحة المخدرات في الضفة الغربية ممثلا عن جهاز الشرطة الفلسطينية، وذلك من خلال  منسقة البرنامج  د. وفاء الخطيب، وبحضور طلبة المساق.

أهداف علمية واسعة...

وجاء اللقاء بهدف دمج ودعم المادة النظريّة في مساق الإدمان على المخدرات بالجانب العملي الذي يمثله إدارة مكافحة المخدرات في جهاز الشرطة الفلسطينيّة، و تقديم رؤية عملية لواقع المخدرات في فلسطين وطرق مكافحتها، وكذلك الاستفادة من الخبرات العملية لمنفذي القانون في جهاز مكافحة المخدرات بما يتعلق بالقانون الفلسطيني الخاص بقضايا المخدرات وأنواع المخدرات المنتشرة في فلسطين، والتعرف على الخطط والاستراتيجيات الفلسطينية  الخاصة بمكافحة ومحاربة جريمة المخدرات، وعمل تتبع وصفي لقضايا المخدرات التي تم التعامل معها والقضايا التي يتم حاليا التعامل معها ضمن الخطط الأمنية لجهاز المكافحة في سبيل حصر جوانب جريمة المخدرات والحد من افة الإدمان عليها ضمن عملية البحث والتقصي العلمي في الجانب الأكاديمي.

محاور هامة ...

وركز اللقاء على الربط بين المكان الجغرافي وانتشار المخدرات في فلسطين، حيث تعتبر فلسطين ممراً برياً للمخدرات نحو الشرق الأوسط، لهذا تحولت فلسطين لمنطقة استقرار للمخدرات وسوقا مستهلكا لها، وكذلك أهم الأسباب المؤدية لانتشار المخدرات في فلسطين.

وتم الحديث عن أهم أنواع المخدرات الطبيعية والمخلًطة و الصناعية التي يتم تداولها في فلسطين، و الصعوبات التي تواجه الحد من المخدرات في فلسطين وخاصة الاحتلال وكيف تم تخطي جزء كبير منها، وكذلك السياسات والخطط الامنية السنوية لإدارة مكافحة المخدرات المتبعة في مكافحة المخدرات في فلسطين للحد من جريمة المخدرات، وأهم الجوانب التي تم التعامل معها ، بالإضافة إلى التعديلات القانونية التي طرأت على قانون مكافحة المخدرات  بمرسومات رئاسية.

وتطرق اللقاء إلى واقع جريمة المخدرات وتطورها في أراضي الضفة الغربية والمؤشرات الدالة على ذلك، والمرأة الفلسطينية وجريمة المخدرات، حيث أن قضايا المخدرات المُتعلقة بالمرأة في فلسطين لا تتجاوز نسبة 1% وعدد (29) امرأة من مجموع نساء فلسطين فيها، والإجراءات الداخلية المتعلقة بقضايا المخدرات والصعوبات التي تواجه جهاز مكافحة المخدرات وصلاحياته القانونية الخاصة فيها، وخصوصية القضايا المتعلقة بالنساء وطبيعية الإجراءات المتبعة فيها، وتطلعات جهاز مكافحة المخدرات على المستوى المحلي والإقليمي والدولي بما يخص سياسات الجهاز وتنسيقه مع دول الجوار وقدراته وإنجازاته في الحد من جريمة المخدرات ومكافحتها.

نتائج إيجابية خلال اللقاء ....

وتكمن أهمية استضافة العميد. عبدالله عليوي في الربط بين المفاهيم النظرية الأساسية الخاصة بجريمة المخدرات والإدمان عليها مع الواقع العملي لها، ودعم القراءات والدراسات التي تناولها المساق بمعلومات وحقائق واقعية تجري في أراضي الضفة الغربية .

كما وتبين للطلاب أن جريمة المخدرات في فلسطين تشهد تناميا سريعا وكبيرا يقابله عمليات مكافحة ومحاربة من الأجهزة الأمنية بشكل حثيث تبطئ من توسعه في مناطق الضفة الغربية، و يظهر ذلك من خلال الاحصائيات التي تم ذكرها خلال اللقاء وفي المادة النظرية للمساق حيث توضح أن هناك تشتت نسبي في ارتفاع و انخفاض هذه الجرائم تبعا للعمليات الامنية التي يشنها جهاز مكافحة المخدرات والجهات المختصة الأخرى حيث تعطي الاحصائيات عددا لقضايا المخدرات التي تم التعامل معها في عام 2018 ، وهي 2132 قضية ضبط وهي العدد الأكبر للقضايا مقارنة بالسنوات التي سبقها وتنخفض أعداد القضايا في عام 2019 الى 1993 قضية تم التعامل معها .

وتمت الاشارة الى وجود نقل ممنهج بمؤشرات كبيرة لجريمة المخدرات من الجانب الإسرائيلي إلى الضفة الغربية في جانب الزراعة و التصنيع، لكن تم إعادة توجيهها بعد العمليات الأمنية عام 2018 لإدارة المكافحة التي تم فيها ضبط 47 مشتلا في الضفة الغربية وعند المقارنة بعام 2020 لم يتم ضبط أي مستنبت جديد وبذلك تبين وجود مؤشرات لإعادة نقل جريمة المخدرات إلى الجانب الإسرائيلي في العام 2020، كما تبين من خلال النقاش ان هناك حصر لطبيعة جريمة المخدرات من ناحية الاتجار حيث كانت في الأعوام من 2015 -2018 عمليات ضبط كميات تتراوح من 5-10 كيلو من المواد المخدرة انخفضت الى البيع بالتجزئة بقدر اقصى 15 غرام في عمليات الاتجار بذلك تكون هنالك مؤشرات لانخفاض مستوى جريمة المخدرات وكفاءة عمليات الحد والمكافحة لها في أراضي الضفة الغربية.