جامعة القدس تحصد مراتب عربية وعالمية في جودة الإنتاج والاستشهاد البحثي

حقق أكاديميان في جامعة القدس إنجازًا علميًا متميزًا في الإنتاجات البحثية القيّمة لكل منهما، إذ حصل الأستاذ في كلية العلوم التربوية أ.د. محمود أبو سمرة على مرتبة متقدمة ضمن المئة الأولى في التصنيف السنوي لعدد الاستشهادات في المجلات البحثية العربية المصنفة في قاعدة (أرسيف ARCIF) للفترة ما بين 2012-2020، فيما صنف أ.د. زياد عابدين ضمن أفضل 2% من باحثي العالم للإنتاج البحثي المتميز للعام 2019 وفق إحصائيات جامعة ستانفورد وقاعدة (Elsevier) العالمية.

وجاء أبو سمرة في المرتبة (88) من بين 17400 باحثًا عربيًا بحسب تقرير قاعدة البيانات العربية الرقمية للمحتوى العلمي "معرفة"، مما يشكّل امتدادًا لعمل متواصل لجامعة القدس على تطوير البحث العلمي ورواده، حول هذا يقول "لقد شجعت الجامعة أساتذتها على القيام بأبحاث علمية من خلال إتاحتها سياسات وفرص عديدة تتيح للباحثين مضاعفة منتوجهم البحثي والمعرفي، وقد استمررت مسيرتي في البحث العلمي ليصل عدد الأبحاث المنشورة في مجلات عربية وعالمية حتى 75 بحثًا وكتابين في مجال البحث التربوي".

وأضاف "إن جميع هذه الأبحاث المنشورة باسم جامعة القدس قد تم الاستشهاد بها عربيًا، وهي التي رجعت إليها قاعدة معرفة، وبدعم من جامعة القدس مشكورة تبوأت موقعي في المرتبة المذكورة على المستوى الإقليمي".

بدوره، أكد أ.د. زياد عابدين أن الباحث الناجح يحتاج دومًا إلى جامعة داعمة تتيح له متطلبات وظروف العمل الملائمة، كما أن النجاح في العمل البحثي يتطلب فريقًا يرغب في العمل والإنتاج ضمن بيئة مساندة، شاكرًا جامعة القدس على ما تقدمه من مجهود في المجال البحثي عامة.

وتدعم جامعة القدس أكاديمييها وباحثيها في مختلف مجالاتهم من أجل منتوج بحثي أفضل انطلاقًا من إيمانها بدور البحث العلمي في نهضة المجتمعات معرفيًا وثقافيًا واجتماعيًا واقتصاديًا، سعيًا منها لخلق بيئة جامعية بحثية تدمج المجال النظري بالعملي القائم على البحث والإبداع والاكتشاف.

يذكر أن الجامعة كانت قد حصدت مؤخرًا المركز الأول فلسطينيًا والحادي والعشرين عربيًا لمؤشر عدد الاستشهادات للورقة البحثية الواحدة حسب إحصائيات قاعدة سكوبس العالمية QS، بمعدل 111 ورقة بحثية منذ بداية عام 2020.