في المؤتمر الدولي الرابع الذي نظمته جامعة القدس وفلسطين التقنية

باحثون يوصون بتوظيف التكنولوجيا الواعدة في حل المشاكل الطارئة اقتداءً بتجربة كوفيد-19

أوصى باحثون من جامعة القدس وعدة جامعات فلسطينية وعربية بضرورة العمل على إيجاد حلول للمشاكل الطارئة الحديثة في المجتمعات محليًا وعالميًا باستخدام الخوارزميات والتكنولوجيا الحديثة كما في تجربة كوفيد-19، وتشجيع الأبحاث في التكنولوجيا الإلكترونية، وتوفير عناية أكبر في مجالات أمن المعلومات والحفاظ على الخصوصية، والعمل على تطوير منهجية الجامعات في المجال عبر إضافة مساقات في هذه الحقل تشمل جميع المراحل الجامعية لإعداد الطلبة للمنافسة على مستوى العالم، وتمكين المرأة من العمل في المجالات التكنولوجية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الدولي للتكنولوجيا الواعدة بنسخته الرابعةICPET 2020،  الذي نظمته جامعة القدس وكلية فلسطين التقنية-دير البلح على مدار يومين متتاليين عبر تقنية زووم، تحت رعاية رئيس جامعة القدس أ.د. عماد أبو كشك ودعم المجلس الأعلى للإبداع والتميز وأكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا، بمشاركة ثلة من الباحثين المتميزين.

وتناولت جلسات المؤتمر الثمانية عدة موضوعات هي: التكنولوجيا في جائحة كوفيد-19، إنترنت الأشياء والأنظمة الذكية، الدوائر الكهربائية وأنظمة الاتصال، التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي، الخلايا الشمسية والمواد والطاقة، التشفير وبروتوكولات التوجيه والخصوصية والأمان، معالجة الصورة، تطوير الخوارزميات.

باحثو الجامعة في مراتب متقدمة عن أبحاثهم وعروضهم

وقدم المجلس الأعلى للإبداع والتميز جوائز وزعت على أفضل 8 أوراق بحثية، كما حصلت أفضل 8 عروض على جوائز قدمتها أكاديمية فلسطين ،ومن جامعة القدس بالشراكة مع عدة جامعات أخرى جاء عرض الباحثين سهيدة إسماعيل ونور نزيهة وكمال بحارين ود. صفاء ناصر الدين في المرتبة الأولى بين عروض الجلسة الأولى، وتناول العرض التحديات التي تواجه النساء الفلسطينيات في تكنولوجيا وهندسة الإلكترونيات والكهرباء أثناء أزمة كوفيد-19، وفي الجلسة الثانية حصد الباحثون محمد سفاريني، رشا سفاريني، د. عصام إسحق أفضل ورقة عن بحثهم حول النظام الذكي لتجنب حوادث السير، كما قدم الأساتذة د. رضوان قصراوي ود. زياد عابدين وحنين الطويل ود. محمد أبو يونس وديالا أبو الحلاوة أفضل عرض في الجلسة الرابعة عن موضوعهم حول استخدام تقنيات التنقيب عن البيانات في تحديد العوامل المرتبطة بالتحصيل الأكاديمي لتلاميذ المدارس في مجالات العلوم والآداب، وفي الجلسة ذاتها حصل بحث الأساتذة ملك عمرو ود. رضوان قصراوي ود. رشيد الجيوسي على جائزة أفضل تقييم بحثي عن نموذج تحليلي تلقائي لتحليل مهارات التعلم باستخدام بيانات لاعب اللعبة وأتمتة العمليات الروبوتية في لعبة جادة للتعليم.

وأكد أ.د. عماد أبو كشك على أهمية البحث العلمي في مختلف المجالات، فتقديم المعرفة بما يتناسب مع تسارع التطورات هو دور أساسي للجامعات، مما يتطلب خلق بيئة بحثية فعالة تمكننا من النشر والمنافسة على مستوى دول العالم، وبالتالي إنشاء شركات وحاضنات للإبداع من خلال الباحثين المبدعين".

وحول دور جامعة القدس في البحث العلمي قال أ.د. أبو كشك "نظمت الجامعة العديد من ورشات العمل لإعادة بناء أهدافها البحثية والتعليمية لتطويرها بما يتناسب مع تطورات العصر، وهي تسعى دومًا لدعم طلبتها وتحفيزهم نحو البحث والإبداع والتميز".

من جانبه، بيّن وزير التربية والتعليم ورئيس أكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا أ.د. مروان عورتاني ضرورة التكامل والترابط بين الباحثين في الوطن والشتات، منوهًا إلى أن الأكاديمية تعمل على تحقيق ذلك، فهي تحتوي على تجمعات بحثية حسب التخصصات العلمية، كما تعمل وزارة التربية والتعليم على تحفيز الإبداع البحثي لدى الطلبة، وقد أطلقت العام الماضي مشروع "ستيم" فلسطين بالتعاون مع الجامعات، بالإضافة إلى العمل على تعزيز قيمة البحث مع المدارس إلكترونيا خلال جائحة كورونا.

وتطرق رئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز د. عدنان سمارة لاحتياجات العالم الجديد، مؤكدًا أننا يجب أن نكون من صناع التغيير لا أن يطرأ علينا التغيير، والعمل معًا ضروري من أجل النهوض بالبحث العلمي.

وتحدث د. سمارة عن نشأة المجلس بمشاركة 47 مؤسسة من الرئاسة ورئاسة الوزراء، والقطاعات الأكاديمية والخاصة والأهلية، وصولًا إلى إنجازات المجلس ومشاركاته في منتديات تكنولوجية ومؤتمرات.

من جهته، أشار د. عصام إسحق باسم اللجنة العلمية للمؤتمر إلى أن الأوراق العلمية زادت عن العام الماضي بنسبة 16%، حيث شاركت 11 دولة عربية وأجنبية في تقديم الأوراق البحثية، وشارك في تحكيمها 54 محكم من مختلف الدول المشاركة.

بدوره، عبر رئيس كلية فلسطين التقنية د. هيثم عايش عن سعادته بالعمل مع جامعة القدس في مجال البحث العلمي وأي مجالات أخرى، مؤكدًا تميز المؤتمر بموضوعاته ومشاركاته، وأهمية البحث العلمي للمجتمعات كافة.

وأعلن رئيس المؤتمر في كلية فلسطين التقنية د. عز الدين عدوان أنه سيتم نشر الأبحاث المقبولة على مكتبة IEEE Xplore، التي تعتبر من أكبر قواعد الفهرسة التقنية، ويظهر المؤتمر على محرك البحث الخاص بالمؤتمرات في  IEEE، بعد أن تم اعتماده للمرة الرابعة، لافتًا إلى أن الباحثين قدموا 44 بحث، قبل منهم 31 عمل، مما سيرفع من تصنيف الجامعات والباحثين أنفسهم، شاكرًا إياهم على جهودهم وكل من ساهم في إنجاح المؤتمر.

وتركز جامعة القدس على مجال البحث العلمي إيمانًا منها بدوره الفعال في تغيير المجتمعات نحو الأفضل في مجالات الحياة كافة، وتخصص لذلك الإمكانات اللازمة عبر سعيها المستمر لعقد المؤتمرات البحثية والشراكات المتنوعة، وإطلاق المشاريع التي من شأنها دفع عجلة البحث في الجامعة وفلسطين، كما وتقدم دومًا الحوافز لطلبتها لإجراء الأبحاث في الإطار المنهجي وخارجه.

  • 1
  • 10
  • 11
  • 12
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9