كلية العلوم والتكنولوجيا في جامعة القدس: فرص علمية ومهنية ومنح دراسية سنوية

تقع كلية العلوم والتكنولوجيا في جامعة القدس في الجهة المطلّة على المدينة المقدسة، وتتميز ببرامجها التكنولوجية التي تربط العلوم الأساسية بالتطبيقات المختلفة مثل برنامج التكنولوجيا الطبية التابع لدائرة العلوم الحياتية، برنامج الكيمياء التكنولوجية التابع لدائرة الكيمياء، وتخصصات أخرى متنوعة.

وتقدم الكلية منح دراسية كاملة للطلبة الجدد الراغبين في الالتحاق بأحد تخصصاتها، إذ أعلنت الجامعة مؤخرا عن توفير 25 منحة تطرح سنويا وتشمل تخصصات الكيمياء والتكنولوجيا الكيميائية، الرياضيات، الفيزياء، الأحياء، علم الحاسوب، وذلك على موقع الجامعة الخاص بدائرة القبول: admission.alquds.edu

وحول هذه المساعدات يقول عميد كلية العلوم والتكنولوجيا د. محمد أبو الحاج "إن هذه المنح التي تطرحها الكلية كل عام تقدم إعفاءً كاملا للطلبة المتفوقين في امتحان الثانوية العامة والحاصلين على معدل 90% فما فوق، فالكلية تبحث عن الطلبة المتميزين الموهوبين، وعلماء المستقبل الذين سيحملون المسؤولية العلمية".

في الكلية: برامج مهنية ومختبرات حديثة منافسة

 تعمل الكلية على إشراك الدارسين الطلبة في الأبحاث العلمية تحت إشراف نخبة من الأساتذة الباحثين المتميزين، ضمن سعيها لتوجيه طاقاتهم العلمية والمعرفية وإثرائها، كما أهلت الجامعة مختبرات العلوم الحياتية والكيمياء في الكلية، بتزويدها بأحدث الأجهزة للبحث والتطوير، لتنافس بذلك المختبرات العالمية في هذا المجال في مختلف المؤسسات الأكاديمية والبحثية.

 أما عن تخصصات الكلية، فهي تطور حاليا برامج في العلوم التطبيقية والمهنية تتلاءم مع حاجة السوق، وهي بصدد الحصول على اعتراف وزارة التعليم العالي الفلسطينية، يوضح أبو الحاج "هذه المهن هي مهن تطبيقية حرفية بحاجة إلى معرفة عملية بالعلوم الأساسية وتطبيقاتها، كما في برنامج الدراسات الثنائية وتخصص تكنولوجيا المعلومات الذي يوفر للطالب عملا من اللحظة الأولى لالتحاقه بمقاعد الدراسة، ويحصل الخريج على الشهادة العلمية والخبرة العملية بالإضافة إلى توفير فرصة عمل."

تابعان للكلية: مركز "القدس للتحليل والقياس" ومصنع قيد الإنشاء

لفت أبو الحاج إلى أن الكلية بصدد افتتاح مركز القدس للتحليل والقياس، ليكون مركزاً رائداً لتقديم الخدمات للمجتمع الفلسطيني في مجالات مختلفة، وتسعى الكلية لتدريب الطلبة الخريجين في هذا المركز، ليكونوا مؤهلين علميا وعمليا.

كما أسست كلية العلوم والتكنولوجيا بالشراكة مع أحد المستثمرين مصنعا لمواد التجميل، ويتبع لهذا المصنع مختبر البحث والتطوير الموجود في جامعة القدس، وسيتم تدريب الطلبة في التكنولوجيا التطبيقية في كل من المختبر والمصنع.

وأشاد أبو الحاج بحاضنة القدس للريادة والأعمال التي تنفرد جامعة القدس بها، إذ تدعم الحاضنة طلبة الجامعة الذين لديهم توجه لإنشاء عمل خاص بهم ومساعدتهم والأخذ بيدهم لسوق العمل والاستقلالية، ويستفيد منها عدد كبير من طلبة وخريجي كلية العلوم وكليات الجامعة عامة.

وتحرص كلية العلوم والتكنولوجيا على توفير التعليم في صفوفها لكل من يرغب في استكمال دراسته الجامعية، من خلال تسخير إمكانياتها وإتاحة الفرص والمنح المختلفة للطلبة، ضمن رؤية جامعة القدس التي تظهر جلية في التسهيلات والمساعدات المقدمة من خلال كليات الجامعة عامة.

وتوفر الجامعة لطلبة المدارس أيضاً فرصة تعلم نظريات العلوم والرياضيات بشكل عملي تفاعلي، حيث أسست جامعة القدس متحفي العلوم والرياضيات عام 2007 كأول متحفيين علميين يتبنيان أسلوب التعليم التفاعلي كوسيلة لتعليم العلوم والرياضيات، التي تعتبر الوحيدة من نوعها في فلسطين.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5