في برنامج اقرعوا جدران الخزان الذي تنظمه جامعة القدس | ندوة أكاديمية علمية حول "متعة الانجاز في ادارة الوقت"

في برنامج اقرعوا جدران الخزان الذي تنظمه جامعة القدس
ندوة أكاديمية علمية حول "متعة الانجاز في ادارة الوقت"

القدس | عقدت جامعة القدس ندوة علمية أكاديمية بعنوان "متعة الانجاز في ادارة الوقت"، في حرم بيت حنينا، ضمن حلقات برنامج اقرعوا جدران الخزان التي تنظمها الجامعة بشكل دوري، وذلك باختيار موضوعات ثقافية واجتماعية متنوعة وابداعية هادفة في كل حلقة، بحضور عدد من المختصين والناجحين والمميزين في أعمالهم والمهتمين في الجوانب العلمية والفكرية والثقافية والمجتمعية.

ورحبت نائب رئيس الجامعة لشؤون القدس الدكتورة صفاء ناصر الدين بالحضور، مؤكدة على أهمية استثمار الوقت، وكيفية ادارته لصالح الخطط والبرامج وتحقيق الانجازات على كافة الصعد.

بدوره أشار الدكتور موسى دويك الأستاذ في القانون الدولي في جامعة القدس إلى الوقت وضياع عمر قسم كبير من الفلسطينيين على الحواجز العسكرية الاسرائيلية، وضرب مثلا حول ذهابه اليومي الى حرم جامعة القدس في أبو ديس من حي رأس العمود قبل جدار الفصل العنصري الذي عزل أبو ديس عن رأس العمود بشكل كامل.

وقالت الأخصائية سهى خوري أن مسالة ادارة الوقت يجب ان تطرح على الصعيد الفلسفي قبل ان يتم التداول بها كنصائح وتوجيهات تقنية، حيث يبدأ وقت الانسان من لحظة الولادة التي تنقلب فيها ساعة الرمل الممتلئة الى ان تنفذ عند الموت، ولان الوقت ثمين من المهم أن نتعامل معه مع بداية كل نهار كإبداع يومي في بنك الزمن، بحيث نحصل كل يوم على 24 ساعة لنتصرف بها كما نشاء.

وأضافت "يمكننا ان نعيش بتناغم مع الزمن عندما نستثمر جزء من هذا الوقت للتخطيط الشمولي للحياة، حيث نوجه مصيرنا نحو اهداف تخدم رسالتنا في الحياة".

إلى ذلك قدم عدد من الخبراء والمتخصصين من الحضور مداخلات بناءة في هذه الندوة ومساهامات لأفكار ايجابية تناولت مواضيع متعددة في ادارة الوقت، شاكرين جامعة القدس على ما توليه من اهتمام كبير للقضايا المجتمعية المقدسية.

وتولي جامعة القدس أهمية كبيرة لمدينة القدس وأهلها انطلاقاً من مسؤوليتها المجتمعية تجاه المدينة المقدسة، وذلك تعزيزاً لوجودهم وتثبيتاً لهويتهم الأصيلة فيها.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6