جامعة القدس تنظم ندوة حول المدينة في خطاب الأحزاب الإسرائيلية

القدس | نظمت مكتبة جامعة القدس في البلدة القديمة ندوة حول "الانتخابات الإسرائيلية: القدس في خطاب المتنافسين"، بالشراكة مع مركز العمل المجتمعي ومركز برج اللقلق، واستضافت عضو القائمة العربية المشتركة سامي أبو شحادة، والمدير العام لمركز الدراسات الإسرائيلية "مدار" د. هنيدة غانم، بحضور مدير مركز العمل المجتمعي وعيادة القدس لحقوق الإنسان في الجامعة د. منير نسيبة، ومدير البرامج الثقافية والمكتبة العامة أ. رائد نسيبة، وممثلين عن جمعية المحافظة على الوقف المقدس، وأكاديميين من الجامعة والمعهد العالي للآثار فيها.

ورحب د.منير نسيبة بضيوف الندوة والحضور، مشيراً إلى مدى تأثير مدينة القدس ودورها في الانتخابات الإسرائيلية، وسعي جامعة القدس الحثيث إلى توضيح الجوانب الحقوقية والقانونية لأهالي المدينة، في سبيل تثبيت وجودهم وصمودهم.

من جانبه، تناول سامي أبو شحادة الوضع السياسي في إسرائيل وتأثير الفلسطينيين والمقدسيين خاصة في نتائج العملية الانتخابية، وتجربة القائمة المشتركة في الكنيست الإسرائيلي تاريخيا، متطرقا إلى حيثيات إقامة الحكومة الإسرائيلية للمرة الثالثة خلال عام، بالإضافة إلى تأكيد ضرورة تفعيل مراكز المؤسسات داخل البلدة القديمة بنشاطاتها وأعمالها المتنوعة.

وتحدثت د. هنيدة غانم من جهتها عن البرامج الانتخابية للأحزاب الإسرائيلية، ومدى حضور القدس فيها، وكذلك السياسة الإسرائيلية تجاه المدينة والتغيرات المختلفة الحاصلة فيها، والمشاريع الاستيطانية التي تتضمنها القوانين المشرّعة حديثا خلال السنوات الأخيرة.

وتنظم مراكز جامعة القدس في البلدة القديمة فعاليات متعددة لدراسة الواقع المقدسي وأهمية تثبيت الوجود الفلسطيني واستمراريته، إذ تمارس الجامعة هذا الدور انطلاقا من مسؤوليتها الوطنية والاجتماعية تجاه المدينة والمقدسيين.

  • 1
  • 2
  • 3