معهد الطفل في جامعة القدس ينظم حملة صحية توعوية لأطفال القدس والبلدة القديمة

القدس | نفذ معهد الطفل في جامعة القدس حملة صحية توعوية لأطفال القدس والبلدة القديمة، والتي استهدفت (120) طفلاً وطفلة في الفئة العمرية من (4-13) سنة.

وأشرف عليها أ. صباح نابلسي أخصائية الاتصال والنطق واللغة والسمع، وبالشراكة مع جمعية برج اللقلق المجتمعي في البلدة القديمة ضمن مشروع Waldensian ، ومؤسسة أرض الانسان الإيطالية TDH.

وتضمنت الحملة الصحية فحوصات سمع مسحية باستخدام أحدث الأجهزة السمعية OAE، وتقييم القدرات الاتصالية لدى الأطفال مثل: مشاكل اضطرابات النطق، التأخر اللغوي، إضطرابات التأتأة ومشاكل الصوت، وتوعية الأطفال وذويهم حول أهمية الكشف المبكر عن مشاكل السمع والاتصال، وتوفير العلاج المستعجل في حال وجود مشاكل في السمع أو اللغة ومراجعة أخصائي الأنف والأذن والحنجرة وتركيب معينات صحية لضعف السمع الحسي العصبي، حيث أن الكشف والتشخيص المبكر للصعوبات السمعية لدى الأطفال يزيد من فرص تطورهم اجتماعيًا ولغويًا وعاطفيًا ونفسيًا، ويقلل من المشاكل المتعلقة بتعلمهم.

ويعمل معهد الطفل منذ سنوات على تقديم خدمة مميزة من خلال عمل فحوصات سمعية ومسحية وتشخيصية لكافة أبناء المجتمع المحلي الأطفال والكبار، ويقدم أيضا تقييم وعلاج اضطرابات التواصل للأطفال، حيث تم استهداف أكثر من (2000) طالب وطالبة من طلبة المدارس التابعة لمديرية التربية والتعليم في القدس، إضافة إلى طلبة المدارس الخاصة و رياض الأطفال. 

وبينت الدكتورة بعاد الخالص مديرة معهد الطفل دور الجامعة في خدمة المجتمع الفلسطيني عامة، والمقدسي خاصة من خلال تقديم الخدمات الصحية والتربوية والتثقيفية، والمشاركة مع مؤسسات المجتمع الفلسطيني في أنشطة وبرامج مختلفة، وأثنت على جهود القائمين على الحملة الصحية في جمعية برج اللقلق ممثلاً بالأستاذة فرح أبو زنط مركزة قسم العمل المجتمعي وحملة التوعية الصحية بالتعاون مع جمعية أرض الإنسان الإيطالية، ومنسقة المشروع الأستاذة فداء النمر، والأستاذة هند عبد الباقي اختصاصية النطق واللغة، وطاقم مركز المحاكاة والفنون البصرية في معهد الطفل الأستاذ عطا عويسات والأستاذ عبد الكريم درويش.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4