جامعة القدس تواصل التطوير والتدريس في مساق اللغة والتفكير الأول في فلسطين

القدس| استأنفت جامعة القدس فعاليات مساق اللغة والتفكير للفصل الثاني من العام الأكاديمي الحالي، والذي تنفرد بتدريسه على مستوى الجامعات الفلسطينية، ويستهدف طلبة الجامعة من مختلف التخصصات في سنتهم الجامعية الأولى.

ويعتمد مساق اللغة والتفكير منهج الكتابة الحرة الموجهة، والكتابة التاملية، والجدلية، حيث يهدف إلى تنمية قدرات الطلبة على التفكير من خلال تطوير مهارتيّ القراءة والكتابة، وبالتالي تعزيز دور الكتابة كمنهج تحليلي وتفكيري، وتعزيز الإبداع المنهجي والدراسات المتعددة التخصصات، إضافةً لصقل مهارات الطلبة المستجدين بما يضمن رفع مستوى مساهمة الطلبة لاحقاً ضمن تخصصاتهم بأسلوب مبدع يغني النقاشات في المساقات المختلفة.

وفي هذا السياق، وضّح منسق المساق د. صالح صوالحة أن هذا المساق يحفّز الطلبة على القراءة بشكل مكثف، للبداية بمشاريع كتابية متنوعة وتشكيلات مختلفة، من خلال العمل ضمن مجموعات أو بشكل فردي من خلال طاقم اللغة والتفكير، بهدف تعزيز عادة القراءة المتدبرة والمناقشة، والصياغة السليمة، والنقد الذاتي، والتعاون الفعال، لتتبلور العلاقة بين الفكرة والتعبير مكونة جوهر هذا المساق ليكون مدخلاً الى حياة مبدعة داخل الجامعة.

ويضيف أن مساق اللغة والتفكير هو مساق غير تقليدي، ولا يعتمد فقط على أسلوب التلقين، بل يتضمن العمل المشترك بين الطلبة خارج الغرفة الصفية، حيث يقوم الطلبة في نهاية المساق بتسليم مقالة أكاديمية شاملة.

يجدر بالذكر أن هذا المساق الفريد يقوم بتدريسه كادر مختص من مختلف كليات الجامعة، يتم تدريب أعضائه باستمرار، كما يتم عقد ورشات عمل لتطوير المساق بشكل سنوي، لضمان تحقيق الأهداف المرجوة منه.

  • 1
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9