مخرجة سينمائية ومحاضرة في دائرة الإعلام بجامعة القدس تحصد ثلاث جوائز دولية لفلمها "برزخ"

القدس | على منصة تنافسية دولية، ومن بين عشرات المخرجين السينمائيين على المستوى الدولي، حققت  أ. ليلى عباس، وهي مخرجة فلسطينية ومحاضرة في دائرة الإعلام  بجامعة القدس، الاعتراف والتقدير الدوليين لانجازاتها السينمائية، حيث فاز مشروع فيلمها "برزخ" بجائزة راديو وتلفزيون العرب ART وقيمتها 10 آلاف دولار، وجائزة سيدارز آرت برودكشن وقيمتها 10 آلاف دولار، وجائزة أو ثري بروداكشنز وقيمتها 10 آلاف دولار، وذلك في مهرجان الجونة السينمائي في مصر.

وطورت عباس سيناريو "برزخ"، للمشاركة في مهرجان الجونة السينمائي في دورته الثانية لعام 2018، وعرضت حيثيات هذا المشروع والهدف منه والرسالة الفلسطينية التي تود ايصالها من خلاله  أمام لجنة دولية متخصصة، والتي بدورها تختار مشاريع الأفلام الأكثر اقناعاً ولها قدرة فنية عالية لتتحول إلى أفلام على أرض الواقع،  حيث نال "برزخ" الدعم والتأييد من اللجان عقب دراسة ما قدمته عباس، منافسة بذلك  لثمانية عشر مشروعاً سينمائياً.

وقالت عباس ان فوزها جاء من خلال مشروع فلم "برزخ" ، وهو دراما اجتماعية فلسطينية عائلية، تتناول موضوع الميراث وحقوق المرأة، حيث لقي صدى دولياً واهتماماً عربياً واسعاً.

وأعربت المخرجة الفلسطينية المبدعة عباس عن سعادتها، معتبرة هذا الإنجاز خطوة قوية تمكنها من مواصلة طموحها، والاستمرار في مجال الأفلام والسينما من أجل تعزيز وتقديم صورة مشرقة عن فلسطين وشعبها، داعية إلى الاستمرار في دعم طلبة الإعلام الفلسطينيين على كافة الأصعدة، لتنوير طريقهم الإبداعي وضمان مواصلتهم لتحقيق الإنجازات المشرفة.

وأشارت عباس إلى أن فوزها سيشكل حافزاً أمام طلبة الإعلام في جامعة القدس، وسيعمل على تشجيع العديد من الطلبة على خوض تجربة الإنتاج السينمائي، "نأمل أن تسهم هذه الخطوة في تحفيز النمو والتنوع في دراسة الإعلام عبر جهد جامعة القدس الدائم على تطوير القطاع الإعلامي، وتوفير فرص تعليمية وتدريبية لطلبة الإعلام من أجل اكتساب مهارات جديدة، خاصة أن الجامعة تمثل الحاضنة لإبداعات الطلبة في كافة التخصصات".

وفي تعليقها على هذا الفوز قالت: "آمل أن أسهم بشكل أساسي في تطوير البنية الأساسية لطلبتنا في دائرة الإعلام، خاصة أن العمل السينمائي يعكس البعد الإنساني للقضية الفلسطينية التي فرضت نفسها في محافل المهرجان من خلال مستوى الأعمال الفلسطينية المشاركة".

وقالت عباس: "وجودي في جامعة القدس كان من الدوافع القوية لوصولي هذه الدرجة على المستوى المحلي والدولي، حيث أن الجامعة وفرت لي الكثير من التسهيلات للمشاركة في المحافل الدولية والمسابقات والتدريبات اللازمة، ولم تحصر وجودي فيها على المستوى الأكاديمي فقط، بل فتحت لي أبواب المشاركة للابداع والتميز وتطوير المهارات".

وأوضحت عباس أن العلاقات مع الخبراء والمنتجين والمؤسسات السينمائية الدولية المتخصصة في صناعة الأفلام التي نسجتها من خلال هذه المسابقة يمكن توظيفها في خدمة طلبة الإعلام بجامعة القدس خلال مراحل التدريس، وبالتالي اكسابهم الكثير من المهارات الابداعية في ذلك.

يذكر أن أ. ليلى عباس هي أكاديمية ومخرجة فلسطينية ومحاضرة في دائرة الإعلام بجامعة القدس، درست في بريطانيا  وتخصصت في الانتاج السينمائي التلفزيوني وحصلت على درجة الماجستير فيه، وساهمت في تأسيس مسار الأفلام السينمائية في دائرة الإعلام، ولها العديد من الأفلام الوثائقية.

وتوفر "منصة المهرجان" فرصاً احترافية للمشاركين وصناع الأفلام، من أجل توسيع شبكات التواصل فيما بينهم في صناعة السينما، والعمل على زيادة فرص إنتاج وتوزيع مشروعات سينمائية.

كما توفر منصة الجونة ورشاً سينمائية، وندوات ومحاضرات، وموائد حوار مع خبراء في صناعة السينما، يقومون بدورهم بمساعدة صناع السينما الشباب في الحصول على فرص للتعلم، إضافة إلى بناء شبكات تواصل تساعدهم على إنجاز مشاريعهم التي تحتاج إلى دعم فني ومادي بمشاركة العديد من الجهات المانحة للدعم المادي.

ومهرجان الجونة السينمائي، أسسه رجل الأعمال المصري البارز نجيب ساويرس، وهو ملتقى ابداعي واحترافي صمم من أجل تنمية ودعم المواهب الواعدة من مصر والدول العربية، والتي خلقت فضاءً للقاء المخرجين والمنتجين والموزعين العرب والدوليين وهدفها الرئيسي تعزيز فرص الشراكة الإنتاجية لتطوير السينما العربية.

  • 1
  • 2