وفد من جامعة نوتردام الأمريكية يطلع على التطور البحثي في جامعة القدس

القدس | زار وفد من "مبادرة جامعة نوتردام الأمريكية" جامعة القدس، وذلك ضمن مشروع لإنشاء مركز أبحاث فلسطيني مختص بتطوير قدرات الباحثين الفلسطينيين في عدة جامعات فلسطينية، حيث تعتبر جامعة القدس أولى الجامعات التي زارها الوفد للاطلاع على المراكز البحثية والانجازات التي حققتها الجامعة في هذا المجال.

وتهدف المبادرة إلى تطوير قدرات الباحثين في فلسطين، إضافة إلى ربط القطاع الأكاديمي مع القطاع الخاص  لإجراء أبحاث مشتركة من خلال دورات متخصصة تقدمها المبادرة على مدار عام كامل.

والتقى الوفد عميدة البحث العلمي وعضو اللجنة التوجيهية في المبادرة د. الهام الخطيب وعدد من باحثي الجامعة، واطلع الوفد على التطورات البحثية التي تشهدها جامعة القدس، وكما وتحدث الباحثون عن الفرق واللجان العلمية البحثية التي شكلتها الجامعة بهدف النهوض بواقع البحث العلمي في المجالات الإنسانية والعلمية، والطرق التي اتبعتها لتحسين الأبحاث العلمية كماً ونوعاً.

وأوضحت د. الخطيب للوفد جهود جامعة القدس لتجهيز المختبرات البحثية بأحدث الأجهزة المتطورة، وانضام باحثين وخبراء في مختلف المجالات لتوجيه الطلبة وإشراكهم في إجراء أبحاث علمية مشتركة، تؤسس لطلبة باحثين قبل تخرجهم.

وأشارت د. الخطيب إلى أن مجموعة من باحثي الجامعة شاركوا قبل عدة أيام بدورة تدريبية عقدتها "مبادرة جامعة نوتردام الأمريكية" للباحثين من عدة جامعات حول أخلاقيات البحث العلمي، كما وستقوم المبادرة لاحقاً بتنظيم دورة أخرى حول كتابة الأبحاث وإدارة المشاريع البحثية وستشارك فيها الجامعة.

وأبدى الوفد إعجابه الشديد بما شاهدوه من تطورات بحثية، خلال جولتهم للمراكز والمختبرات البحثية، مشيدين بما وصلت إليه الجامعة في هذا المجال، وبلجنة أخلاقيات البحث العلمي في جامعة القدس كونها الجامعة الوحيدة التي أنشأت هذه اللجنة من بين الجامعات الفلسطينية، حيث تقوم اللجنة بالإشراف على مدى التزام الباحثين في إعداد أبحاثهم بأخلاقيات البحث العلمي.

كما وعبروا عن مدى اعجابهم بالمشاريع الريادية التي تقودها جامعة القدس، إضافة إلى حاضنة أعمال القدس الأولى من نوعها في فلسطين والتي تهدف إلى خلق بيئة من الإبداع والريادة بين الطلبة.

وزار الوفد خلال جولته في الجامعة مركز الأبحاث الطبية، والمبادرة الفلسطينية لعلوم الأعصاب، ومختبر المواد الهندسي، ومختبر الطاقة، ومختبر النانو تكنولوجي، ومختبر المسطحات المائية، ومختبر أبحاث المياه والبيئة.

والجدير بالذكر أن جامعة القدس تبدي اهتماماً كبيراً في البحث العلمي، وتسعى دوماً إلى الإرتقاء به لمواكبة كافة التطورات المتلاحقة في المجتمع، والمساهمة في حل مشكلاته، من خلال ربط الجانب الأكاديمي بالقطاع الخاص ومؤسساته، ولذلك أنشأت العديد من المراكز وشكلت لجان مختصة لمتابعة البحث العلمي من خلال التشبيك مع الشركات والمؤسسات في المجتمع، وأسست حاضنة أعمال القدس لدفع عجلة الإنتاج، والذي من شأنه دعم الاقتصاد الفلسطيني.

  • 1
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8