جامعة القدس تفوز بمنحة استقدام خبراء عالميين ضمن برنامج زمالة للابتعاث الجامعي

القدس| تستعد جامعة القدس لاستقبال خبراء عالميين من جامعة جورجيا تيك في شهر آب القادم، وذلك بعد أن فازت بطلب منحة استقدام خبراء عالميين ضمن برنامج زمالة للابتعاث الجامعي، في نتائج دورته السابعة، الذي يعتبر البرنامج الوطني الأول للابتعاث الجامعي والذي تديره مؤسسة التعاون بالتعاون مع بنك فلسطين.

وكانت الجامعة ومن خلال عمادة البحث العلمي فيها قد تقدمت إلى جانب جامعات فلسطينية أخرى بطلب لبرنامج زمالة لاستقدام خبراء عالميين من مركز الكتابة “Writing Center” في جامعة جورجيا تيك، التي تعتبر من أعرق الجامعات الأمريكية، لعقد ورشة عمل تدريبية مكثفة في مجال الكتابة البحثية الأكاديمية في حرم الجامعة الرئيس.

وقررت لجنة  التحكيم في برنامج زمالة تقديم هذه المنحة، الأولى من نوعها فلسطينياً، لجامعة القدس، نظراً لأنها تعتبر من أنشط الجامعات بحثياً، ولمشاركتها الفاعلة في اللجان التوجيهية الخاصة بالبرنامج، ولحصولها الدائم على أعلى المراكز في تقييم طلبات المنح المقدمة من زمالة.

وأوضحت عميدة البحث العلمي د. إلهام الخطيب أن الورشة تستهدف باحثي وأكاديميي الجامعة، كما ستتاح الفرصة أمام الأكاديميين والباحثين في الجامعات الفلسطينية للمشاركة في هذه الورشة والتي ستُعقد على مدار أربعة أيام متواصلة، وستتناول مختلف جوانب الكتابة البحثية والأكاديمية، وستتضمن جميع مستويات وأساليب ومناهج هذا النوع من الكتابة.

وفي السياق ذاته، حصلت جامعة القدس على ست منح من أصل عشرة مقترحات قدمتها وتنافست عليها ضمن ثمانين مقترحاً من مختلف الجامعات الفلسطينية ضمن برنامج زمالة للابتعاث الجامعي الخاص بالكوادر الأكاديمية للجامعات الفلسطينية، حيث ستبتعث الجامعة خلال الفترة القادمة مجموعة من باحثيها من مختلف الكليات لإعداد الأبحاث العلمية في مجالات العلوم الصحية والحياتية والإنسانية في جملة من الجامعات والمراكز البحثية العريقة على مستوى العالم، وهي: جامعة فلوريدا في الولايات المتحدة الأمريكية، جامعة غرناطة في إسبانيا، جامعة ويسترن أونتاريو في كندا، المركز الألماني لأبحاث السرطان في هايدلبرغ بألمانيا، جامعة ريوكيوس في اليابان، والمعهد المغربي "Institut Pasteur du Maroc".

و أكّد نائب الرئيس التنفيذي أ.د. حسن دويك أن لبرامج الابتعاث هذه دور كبير في تطوير ورفعة البحث العلمي في الجامعة فهي تسهم في تعزيز تبادل الخبرات بين باحثي جامعة القدس والجامعات الأخرى في مختلف الدول، كما تعمل على تعزيز ثقافة الإبداع والريادة في البحث العلمي خاصةً في مجال الأبحاث الطبية التي تسهم في تطوير العلاجات للأمراض المستعصية والمشكلات الطبية المعاصرة، والتي أثبت باحثو جامعة القدس جدارتهم وتميّزهم فيها.

هذا ويتكفل الصندوق العربي الكويتي بتغطية نفقات المعيشة الخاصة بالمبتعثين من جامعة القدس ضمن برنامج زمالة، كونها الجامعة العربية الأولى والوحيدة في مدينة القدس، وهي تشكل منارة علمية في المدينة، و تقود التعليم والبحث العلمي فيها وتعزز من صمود أهلها.  

وتعد جامعة القدس رائدة في مجال البحث العلمي واستقطاب الباحثين من شتى دول العالم، وتميّزت منذ تأسيسها بالتركيز على البحث العلمي في المجالات التي تفيد المجتمعات فكانت السباقة في تطوير مبادرات ومراكز بحثية الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط، كمركز النانو تكنولوجي، إضافة إلى الإنجازات البحثية الرائدة التي حققها باحثوها في المجالات الطبية والحياتية والعلوم الطبيعية والإنسانية والتي مكنتها من تحقيق مراكز متقدمة وفقاً للتصنيفات العلمية التي تجريها مؤسسات تختص بالتصنيفات مثل ال QS.

  • 1
  • 2