منح دراسية في برنامج الدراسات الثنائية لطلبة الثانوية وطلبة سنة اولى وثانية من مؤسسة عبد الله الغرير

تعلن جامعة القدس لطلاب الثانوية العامة الراغبين بالالتحاق ببرنامجي الهندسة الكهربائية وتكنولوجيا المعلومات التابع لبرنامج الدراسات الثنائية في الجامعة، او طلبة السنة الأولى والثانية في هذا البرنامج في تلك التخصصات عن فتح باب التقديم لمجموعة من المنح الدراسية الشاملة المقدمة من مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم.

تشمل المنحة تغطية كافة الرسوم والاقساط الدراسية ومصاريف المعيشة طيلة فترة الدراسة.

يرجى العلم بأن اخر موعد للتقدم لهذه المنحة هو 10/07/2018، كما يرجى العلم ان تعبئة الطلب واعداد الوثائق اللازمة يحتاج حوالي 5 ايام، اذ يحتوي الطلب على عدة اقسام من ضمنها: بيانات تتعلق بوضع الاكاديمي والاجتماعي والاقتصادي للمتقدم للمنحة، كما تشترط المنحة كتابة موضوعين باللغة الإنجليزية، وتصوير فيديو قصير يتحدث فيه المتقدم عن نفسه باللغة الإنجليزية، الى جانب تحميل الوثائق والشهادات ذات الصلة.

للتقدم للمنحة، يرجى تعبئة الطلب من خلال زيارة صفحة المنحة على الرابط التالي: المنحة: http://www.alghurairfoundation.org/en/content/about-us

للاستفسار او للحصول على مزيد من المعلومات، برجاء التواصل على "الواتساب" من خلال الرقم: 00970568755780 أو من خلال ايميل: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 لمزيد من المعلومات عن برنامج الدراسات الثنائية في جامعة القدس، برجاء زيارة موقع البرنامج على:

او الاتصال على: 02 2794194

او مراسلة البرنامج عبر البريد الاكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

*كلية الدراسات الثنائية في جامعة القدس هي اول كلية من نوعها في منطقة الشرق الاوسط، تم تأسيسها عام 2015 بالتعاون مع الحكومة الالمانية، وتطرح نظاما تعليميا متطورا وفقا للنموذج الألمانيالذي يجمع بين الدراسة النظرية والتطبيق العملي في تخصصات الهندسة الكهربائية وتكنولوجيا المعلومات وادارة الاعمال، بحيث يقسم وقت طلبة البرنامج في هذه التخصصات خلال فترة دراستهم بين التعليم النظري في الجامعة والتطبيق العملي في احدى الشركات اوالمؤسسات المئة وعشرين الشريكة مع الجامعة في هذا البرنامج الفريد، كل وفقا لتخصصه. وقد عملت جامعة القدس مع الحكومة الالمانية على تاسيس هذا النظام التعليميللمساهمة في رفع المستوى المهني والعملي لدى الشباب الفلسطيني، واستحداث فرص عمل للطلاب بعد تخرجهم وجسر الفجوة بين مخرجات التعليم الاكاديمي واحتياجات ومتطلبات المجتمع وضرورات التنمية واحتياجات سوق العمل الفلسطيني.